• ×

09:22 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

** مكر المُضيفين **

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

تعمدت اختيار هذا العنوان تحديداً لإعجابي الشديد بالمذيع المتألق صلاح الغيدان وبحلقته الخاصة عن مكر الضيوف الذي تطرق فيها مع ضيوفه الكِرام لسلوكيات العمالة المشينة التي يمارسونها في هذا البلد لذلك أردت أن أشارك بهذا العنوان توضيحاً بان هُناك مكر آخر وهو مكر المضيفين الذين أُحملهم كامل المسئولية لما يجري ويحدث من ممارسات لهذه العمالة بل يجب معاقبتهم بأقصى العقوبات لأنهم يسعون للكسب المادي على حساب أنظمة الدولة وحساب المواطنين الذين عادتاً هم من يدفعون ثمن هذه الممارسات المحسوبة علينا كمسلمين من أشخاص باعوا الذمم والدين بالمال
وفي خضم هذه الأحداث والحملات الماضية على العمالة لم نشاهد حملة ضد المتسببين الرئيسين في هذه الأحداث وهم من أتى بهذه العمالة لهذا البلد
للأسف الشديد أن أصحاب المنشآت والمؤسسات والأفراد شركاء في كل جريمة تقوم بها هذه العمالة لسبب بسيط جداً وهو الظلم الذي يمارسونهم على الضعفاء أمثال البنقال بينما في الأساس هم أضحوكة عند غيرهم من الجنسيات الأخرى كالإخوة المصريين واللبنانيين والفلسطينيين وهذه حقيقة لا تخفى على عاقل ولكن غطرستهم وجبروتهم لا تظهر إلا على الضعفاء
والعامل يأتي لهذا البلد بعد أن باع بيته وأرضه من أجل وعود وكلام على ورق تسمى عقود لا أساس لها من الصحة يوهمون العمال بأن الراتب لن يقل 1000عن الف ريال شهرياً ومميزات أخرى وعند وصولهم للمملكة يُفجعون بأن مرتباتهم لا تتجاوز ال 500 ريال طبعاً يُخصم منها بدل السكن الذي لا يصلح أصلاً لسكن الدواب حينها تُدرك العمالة بأنهم وقعوا ضحية لعبة قذرة ونصب وتحايل من السعوديين مع الأسف طبعاً هُناك أيضا من يُطلق هذه العمالة في الشوارع بدون وظائف ويطلب منهم مبالغ مالية شهرية
الشيء المؤلم أيضا أن هذه العمالة لا تجد من تلجأ إليه لأخذ حقها المسلوب من الكفيل الظالم وقد رُصدت حقائق تقول بأن بعض العمال يُضربون من كفلاهم إذا طالبوا بحقوقهم فأي ردة فعل ننتظرها من أشخاص يجدون أسوأ المعاملة والاحتقار من أبنائنا وأي ردة فعل سنجدها بعد أن ضُحك عليهم بعقود مزيفة ومزورة وأي ردة فعل ننتظرها عندما يكتشفون أن أبناء هذا الوطن أبناء الحرمين الشريفين يمارسون الغش والكذب والنصب بأبشع طرقه ضدهم
وسأضرب مثال بسيط للظلم بعينه تخيلوا عمال البلدية الذين يعملون على مدار ال 24 ساعة يلاحقوننا من مكان لآخر من أجل تنظيف أوساخنا وفي جميع الطقوس في الحر وفي البرد وتحت الشمس الحارقة وتحت المطر راتب العامل في أكثر الشركات لا يتجاوز 300 ريال فأي ظلم هذا وأي قلوب هذه التي تأكل أموال الناس بالباطل لماذا لا يعطون الناس أجورهم التي يستحقونها نظير تعبهم وعملهم المتواصل
إذا في ضل هذه الممارسات الخاطئة والحماقات المرتكبة ضد الضيوف لن نجد منهم إلا نسخة كربونية من معاملتنا لهم تماماً وسيسلكون الطرق المشروعة والغير مشروعة في كسب المال إذا فقدوه بطرق الحلال لأنهم في الحقيقة لا يجدون قوة يومهم ولا قوة من خلفهم وسيعيثون في الأرض فساداً وسيبيعون أفلام خليعة على شبابنا وسيصنعون الخمور لأنهم أصبحوا أشخاص ناقمون على مجتمع بأكمله بسبب أشخاص همهم جمع المال فقط
من الظلم أن نسلط الضوء على العمالة وحدهم في هذه القضية ولا بد من طرح ملابسات القضية وأسبابها وتداعياتها حتى نستطيع حل المشكلة من جذورها ولا بد من الجهات المختصة في الدولة أن تضرب رأس الأفعى التي كانت السبب فيما يحدث من قصص إجرام في هذا البلد أبطالها العمالة برعاية ومتابعة الكفيل
ولا ننسى أن الظلم ظلمات يوم القيامة

بواسطة : faifaonline.net
 5  0  1134
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:22 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.