• ×

09:02 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

من يملك الحل ؟ ومن أين تكون البداية ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من يملك الحل ؟ ومن أين تكون البداية ؟

بقلم : الأستاذ/ حسين بن جابر أحمد الفيفي

تعليم
البنات يشكل هما وعبئا كبيرا على المجتمع في كافة أنحاء وطننا الغالي ، ولكنه في فيفاء يتخذ أشكالا أخرى من المعاناة بل والحرمان في أحيان كثيرة ، فأغلب أهالي فيفاء يعلمون صعوبة إيصال الطالبات في المرحلة الابتدائية إلى المدرسة ، وجلبهن عند نهاية اليوم الدراسي ، فمع مايبذله أولياء الأمور من الأموال في سبيل الحصول على متعهد لنقل الطالبات ، والذي بدوره يكون قد تكفل بأعداد هائلة يضطر إلى حملهن بدفعات كبيرة في مناظر أشبه ماتكون بركام من الأعلاف في داخل السيارات ، مع مايصادفن من أخطار الطريق الجبلي والسيارات القديمة الناقلة ، أما التأخر فهو شيئ طبيعي أصبح مقبولا لدى الكثير........ والمعاناة تتعدد بالإضافة إلى بذل المال بذل سلامة الطالبات لعدم وجود سيارات للنقل سليمة ، والتأخر المستمر مع ما يشكله من عواقب سيئة من الناحية التعليمية ذهابا والناحية الأسرية عودة ... وعندما تنتهي الطالبة من المرحلة الابتدائية يبدأ هم آخر للمرحلة المتوسطة فالمكان أصبح بعيدا والمعاناة بدأت تأخذ اتجاهات أخرى ، منها بعد المكان واضطرار البعض إلى التأخر عن عمله والتزاماته لنقل ابنته في أحيان كثيرة.... وكذلك الانتقال إلى المرحلة الثانوية فالمشاكل والهموم تكاد تتشابه بين المراحل الثلاث .. أما بعد الانتهاء من المرحلة الثانوية فالمشكلة كبيرة جدا جدا إلى أبعد مماتتصور أخي القارئ ، فأقرب الكليات في صبيا وجازان إن أمكن القبول ، والطريق جبلي صعب ، والنقل اليومي أشبه بالمستحيل وتكلفته تفوق أحيانا دخل الأسرة، فهل يمكن للطالبة مواصلة الدراسة بالذهاب صباح كل يوم من فيفاء إلى صبيا أو جازان ، بمسافة تزيد عن الساعتين أحيانا في طريق تحفه المخاطر من كل مكان ، والعودة في نفس اليوم أعتقد أن جسما من الفولاذ لايمكنه الاستمرار فما بالك بإنسان من لحم ودم مع ما فيهن من صبر ونفس طويل قد لانغفله ... والسكن في تهامة فيه من الصعوبة ما فيه ، في غرف محرومات من الهواء والمأكل والماء الصحي ، مع ما في الغربة من عناء يصعب على الرجال تحمله فما بالك بالفتاة بالإضافة إلى سوء السكن وعدم التزامه بأقل القليل من شروط السكن, لذلك كان مصير الكثير من فتياتنا الحرمان من مواصلة الدراسة الجامعية، والآن وبعد كل هذا ينبغي أن نسأل أنفسنا حتى متى تستمر المعاناة ؟ من يملك الحل ؟ ومن أين تكون البداية ؟
أرجو التفاعل مع الموضوع ، وتبادل الآراء علنا نخرج بفائدة أو بضياء ينير درب من يحمل هذا الهم ............ والله الموفق

 9  0  930
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:02 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.