• ×

03:47 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

فقيدنا الشيخ:سالم بن حسن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


.......... كعادتي أحاول الحضور إلى مسجد الراجحي إذا كان هناك جنازة أعلم عنها خاصة وإنني أتشرف بأن أقدم آخر خدمة لهذا الراحل عنا إلى الأبد وهي شرف المشاركة في حمله إلى سيارة الإسعاف بعد أداء الصلاة عليها ..
إلا إنني هذه المرة ورغم إنني أتيت في الوقت الذي كنت أشعر معه إنني سأكون قريباً من (المِحراب) ليتم لي ذلك الشرف بالمشاركة في حمل النعش إلى سيارة النقل .. وأي شرف بل هو واجب حتمي لشخص في مقام والدي تربطني به علاقة وطيدة وأعرف عنه الكثير من الرجولة والكرامة والشهامة وحسن الخلق وأكن له كل الحب والتقدير ...
نعم انه الوالد الشيخ/ سالم بن حسن (رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ) أحد أعمدة رجال قبيلته وواحد من شجعان فيفاء .
لا أخال أحداً لا يعرفه لاسيما وانه عاصر أجيال عديدة .رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته وجعل الفردوس الأعلى من الجنة مثواه ..

ومع هذا الحرص وبكل أسف بل والله أن الغصة جرحت حنجرتي وأنا أشاهد المسافة بيني وبين جثمانه رحمه الله بعيدة حيث كان أمامي عشرات الصفوف ومما لفت نظري أنني حضرت ورأيت المصلين قبل إقامة الصلاة كأنهم في سجود التشهد فلم يبقى هناك فراغ حتى لطفل بين تلك الصفوف وبينما أنا أفكر في طريقة أصل بها إلى الصف الأول أو حتى الثاني أو الثالث أو الرابع رأيت أن ذلك الأمر مستحيل جداً عندها تسمرتُ أفكر هل اليوم الخميس أم أنه يوم الجمعة لأنني لم أكن مصدقاً لما شاهدتهُ أمامي وبعد لحظات التفكير التي توقفت فيها نظرت إلى الخلف وإذا الأمر أيضاً مشابه لما أمامي وأنظر الى المداخل فهالني الأمر سبحان الله تزدحم تلك المداخل المتعددة بالداخلين إلى المسجد ..
فعرفت أنني لن أنال ذلك الشرف هذه المرة !

ثم تذكرت قول ابن عباس رضي الله عنهما قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول (ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يشركون بالله شيئاً إلا شفعهم الله فيه) رواه مسلم ..

فقلت في نفسي الحمد الله أنه فأل خير لوالدي (سالم بن حسن الحكمي الفيفي ) رحمه الله ولتلك الجنائز ( رحمهم الله جميعاً وأسكنهم فسيح جناته ) ..
اللهم لاتحرمنا مثل هذه الوفود حين مماتنا ..
وصليت ركعتين في مكاني والأسف يغشاني لأنني لم أتمكن من شرف المساهمة في حمل من هو في مقام والدي ليكون لي شرف حمل جزء من نعشه على رأسي كآخر خدمة أتشرف وأقدمها لمن هو في مقام والدي ..

اللهم أرحمه وأرحم أمواتنا جميعاً وارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه ..

بواسطة : faifaonline.net
 9  1  1140
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:47 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.