• ×

05:18 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

تعليمنا مازال خلف خط البداية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تعلمينا مازال خلف خط البداية

بقلم : الأستاذ/ عيسى جبران الفيفي

تقدم الأمم وتطورها مرهون على تقدم التعليم,ففي الدول المتقدمة يهتمون اهتماما كبيرا بالتعليم وبتطويره منذ مراحله الأولى ,وتدخل عناصر عدة في أولويات التطوير والتحسين,فمبدأهم أنه كلما كان المعلم مستعدا نفسيا كان نتاجه أفضل.وأيضا كلما كان المبنى المدرس مهيأ والمناهج متطورة كانت عجلة التعليم تسير بأمان وتقدم.
ومهما حاولنا التبرير بأننا متقدمون في مجال التعليم إلا أنه يشوبه كثير من الشوائب التي تعرقل تقدمه والأمثلة كثيرة .ومنها ما يتعلق بالمعلم فهو الركيزة الأساسية للتعليم ولكي نحسن من أداءه يجب أن يكون أولا من أفضل مخرجات التعليم الجامعي وقد عملت الوزارة هنا على ذلك بوضع اختبارات القياس كبداية صحيحة وبعد نجاحه للأسف يدرج في السلم التعليمي على أقل ما يستحقه نظاما من المستوى المستحق فأي عدل هذا,ثم يطلب منه التميز.كيف سيكون التميز وقد هضم ابسط حقوقه. ومع هذا لا يجد أين يذهب ليروح عن نفسه وينسى همه فلا أندية اجتماعية تابعة للوزارة كي يذهب إليها ,ولا يوجد لديه تأمين صحي كي يذهب إلى أفضل دكتور نفسي فيشرح له حاله مع( مستواه ) لعل لديه ما يريح باله. وليت هذا بل قد يأتي طالب ويزيد الطين بله فيضرب هذا المعلم المسكين فلا يستطيع الدفاع عن نفسه لأنه قد ينقل أو يفصل بسبب طالب مراهق بل عليه تحمل الضرب حتى يضمن لقمة عيشه,أين هيبة المعلم؟ وأين احترامه؟ كيف فقدت هاتان الصفتان.
لا بد من النظر إلى مشاكل المعلم وإظهار الاهتمام بحلها لعل ذلك يحسن من أداءه.والمشكلة الأخرى البيئة المدرسية من مباني مستأجرة ومباني حكومية قديمة فهي من العوائق التي تهبط الهمم والعزيمة,ومع هذا يطالب من فيها بالتقدم والتميز ,فكيف تطالب المدرسة بأن تكون مخرجات التعليم فيها متقدمة رغم العجز الواضح في البنية التحتية فلا غرف مجهزة ولا وسائل تعليمية ولا مختبرات ولا صالات تدريب وغيرها,فكيف ستكون نفسية الطلاب والكادر التعليمي هناك وخاصة عندما تكون هناك مدرسة مجهزة قريبة من هذه المدرسة البدائية رغم ميزانية التعليم الكبيرة سنويا.فكيف نطالب المعلم والتلميذ بالإبداع ما دامت لا توجد مدارس نموذجية.ومن العوائق الأخرى هي عامية المراحل الدراسية فلماذا لا يكون التخصص منذ السنة الأولى في المرحلة الثانوية فهل يهم من يريد الطب والهندسة أن يعرف البلاغة والنقد والجغرافيا!! لماذا لا يكون هناك تطويرا لمادة الحاسب واللغة الإنجليزية وإدراجهما منذ المراحل الأولى لما لهما من أهمية فهما لغتا العصر الحالي.علينا الاعتراف بأننا مازلنا خلف خط البداية في تعليمنا ونحتاج للإصلاح أولا ثم التنظيم ثم الانطلاقة التي نحلم بها فلا يعقل أن تكون هناك جامعة كجامعة الملك عبدالله ويكون أكثر طلابها من الخارج .

 1  0  849
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:18 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.