• ×

02:48 مساءً , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

صبراً أهل غَزة إن موعدكم الجنة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.. وبعد
أحوال إخواننا في غزة تُقطع القلوب وتبكي العيون وتمرض الأبدان ولكن ماذا بوسعنا أن نقدم لهم فنحن لا نملك إلا سلاح الدعاء الذي بإذن الله إذا أخلصنا فيه وحققنا موجباته كان العون والسند الحقيقي لأهلنا هُناك ورغم كل الظروف التي يعانون منها إلا أنني أقول لسنا بأرحم من الله على عباده والله سبحانه وتعالى قادر أن يُذل اليهود والنصارى وأعداء الله في كل مكان ولكنها حكمة الله في خلقه وعلنيا أن لا نيأس من رحمة الله التي وسعت كل شيء وربما هذه الحرب الطاحنة وهذا القتل والتدمير خير عظيم لأهل غزة فكما تعلمون أن هذه الدار دار شقاء ودار فناء وكلنا سيموت لا محالة فالأب سيموت والأم ستموت والأخ سيموت والأخت ستموت والابن سيموت والخال والخالة والعم والعمة والصديق والجار والحبيب وكل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام الفرق بين الموت في الحالتين أن أهل غزة بإذن الله شهداء مرابطين في سبيل الله وعلى ثغر من ثغور الإسلام وقد استراحوا من هذه الحياة الفانية وذهبوا إلى حياة هانئة بإذن الله في جنات الخلد لا يموتون ولا يشقون ولا يمرضون مع آبائهم وزوجاتهم وأبنائهم الذين استشهدوا معهم وأما موتنا العادي على سرير أو في حادث أو مرض فالله أعلم بحاله وسبحان الله بينما أنا أشاهد أحوال أهل غَزة في هذه الحرب تذكرت مقولة الرسول صلى الله عليه وسلم عندما مر بجوار آل ياسر وهم يعذبون في بطحاء مكة ويُضربون بالسياط ليرجعوا عن دينهم فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة .
نسأل الله القادر المقتدر العالي المتعالي ذو الجلال والقدر الجلي أن يتقبل موتاهم من الشهداء وأن يظلهم في ظله يوم لا ظل إلا ظله .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


 2  0  887
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:48 مساءً الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.