• ×

06:39 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

سكان القرى الحدودية في جازان يعيشون دون كهرباء أو مراكز رعاية أو طرق مواصلات وجميع حالة الولادة في المنازل دون رعاية ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المواشي مصدر أكلهم وشربهم وسبل معيشتهم والجهل يشمل أمور دينهم والبعض ما زال مجهول دون هوية ..
سكان القرى الحدودية في جازان يعيشون دون كهرباء أو مراكز رعاية أو طرق مواصلات وجميع حالة الولادة في المنازل دون رعاية ..


www.faifaonline.net
رغم توجيهات وزير الداخلية لجميع الوزارات بموجب الأمر السامي الكريم إلا انه ما زال معظم القرى الحدودية لم تنعم بأبسط مقومات البنية التحتية ..
فيفاء:يزيدحسن الفيفي ..



image
الصورة : توضح بعض معنات المواطنين من وعورت الطرق الغير مسفلتة في جبال مصيدة



image


أطفال من قرى ال تليد مازالو بدون تطعيم أو هوية



www.faifaonline.net

مازالت معظم القرى الحدودية في منطقة جازان ترضخ تحت وطأة ضنك المعيشة دون مراعاة لأبسط مقومات الحياة العصرية التي تنعم بها باقي مناطق البلاد ومتخلفة عنها عقود من الزمن في شتى المجالات سواء صحيا أو ثقافيا أو اجتماعيا أو تعليماً ورغم أن الجهات العليا في الدولة كانت حريصة كل الحرص أن تصل التنمية إلى كل شبر في هذا البلد الكريم والمعطاة ولعل ما يدل على ذلك ونستدل به هنا على ذلك ما تضمنه الخطاب الموجه من المقام السامي إلى وزير الداخلية ومنه إلى جميع الوزارات كل حسب اختصاصه وذلك قبل عدة سنوات حيث أوصى بسرعة واستعجال إيصال الخدمات إلى تلك القرى سواء في منطقة عسير أو جازان حيث وجه صاحب السمو الملكي وزير الداخلية خطاب برقم12/15393/2س في تاريخ 16/3/1425هـ والمبني على الأمر السامي الكريم رقم ح/ب/12500في 8/3م1425هـ الموجهة أصلا لوزير الداخلية بشأن ما توصلت إليه اللجنة المكلفة بزيارة منطقة قرى قبائل آل تليد بالربوعة لمعرفة حقيقة الوضع بها والقاضي بالموافقة على بعض التوصيات العاجلة والأمر بالاستعجال في تنفيذها من قبل الجهات المعنية كل فيما يخصه لمعالجة أوضاع تلك القرى وقد شملت جميع الوزارات نسخة من ذلك الخطاب حسب ما حصلت عليه فيفاء أونلاينحيثُ حصلت على نسخة تحوي مضمون الخطاب الموجه وبكل فقراته ورغم ما تضمنه الخطاب من قرارات وتوصيات عاجلة إلا أنه وخلال جولتنا على هذه القرى وغيرها كان الحال متأخرا عن أبسط ما يتضمنه الخطاب من نقاط في غاية الأهمية والأولية وتحديدا قرى جازان الحدودية عدا جهود محدودة جدا لبعض الجهات التي لم تفي بحاجة المواطنين على الوجه المأمول فهناك قرى قد تنعم بخدمة في جانب معين وتفتقد إلى بقية الخدمات بشكل كامل مما جعلها مشلولة و البعض من هذه القرى فهي دون خدمات البتة وعلى سبيل المثال بعض القرى من آل تليد التي قسمت إلى شطرين شطر يعود إلى إدارة أمارة عسير وأخرى إلى أمارة جازان أما ما يخص عسير فلعلها أوفر حظا من القرى التابعة لجازان ولعلنا ننقل صورة تقريبية لمجمل الوضع وما يعيشه الأهالي في قرى تشويه في محافظة الداير وما جاورها والمدرجة ضمن ذلك الأمر السامي حيث أن سكانها ما زالوا يعيشون حياة بدائية جدا يسودها الفقر والجهل حتى بأمور دينهم محرومين من ابسط المقومات من مستحقاتها التي ينعم بها أي مواطن في بقية أنحاء البلاد والتي تعتبر من بديهيات البنية التحتية الأساسية والتي تسببت لقاطني هذه القرى في عزلهم عن العالم بشكل شبه تام ثقافيا و اجتماعيا إلى حد أن البعض من الأطفال مازالوا مجهولين بدون هوية لعدم تطعيمهم عند ولادتهم دون مستشفيات فجميع حالات الولادة تتم في منازلهم ومن تلك الخدمات المهمة والمفتقدة الكهرباء أو الرعاية الصحية أو طرق المواصلات ، كما أن ما تحول في باقي مناطق المملكة إلى أدوات تراثية وتحف تاريخية هو بالنسبة لأهالي قرى تشوية وأمثالها تعتبر من العوامل الأساسية لحصولهم على سبل مقومات المعيشة في حياتهم اليومية ...

www.faifaonline.net

image


image


www.faifaonline.net

فيفاء أونلاين أجرت لقاء مع بعض المواطنين هناك حول ما يعانونه من ضنك المعيشة وعن تطلعاتهم حيث تم اللقاء مع الكبير في السن مفرح سلمان التليدي الذي تحدث قائلا أن ما نعيشه من عناء كبير في حياتنا اليومية بأسباب تكالب الظروف علينا من كل جانب بدأ من تضاريس المنطقة الجبلية الصخرية الوعرة والشاسعة إلى مواقعها الجغرافي المتاخمة للحدود اليمنية والتي فرضت علينا قيود معينة وهذه العوامل جعلت من اتصالنا وتواصلنا مع المناطق والمحافظات المجاورة أشبه بارتقاء المستحيل إلا انه لا بد منه رغم ما خسرناه من أرواح وممتلكات في سبيل أمل نلتمس فيه من الجهات ذات العلاقة أن تطلع ما نعانيه لعل من بصيص في الأمل إلا أنه ما يطل هذا الأمل في الأفق حتى يطل معها عدد من المعوقات تقف عثرة بيننا وبين أبسط ما ينعم به المواطن في باقي مناطق البلاد سواء من الجانب التعليمي أومن طرق أو كهرباء أو خدمات صحية والتي تمثل شريان الحياة وأساسياتها في وقتنا الحاضر وأضاف أن عدم توفر مركز رعاية جعل معظم أطفال الأسر مجهولين دون هوية لحجة الأحوال المدنية في عدم تطعيمهم أو ولادتهم في المستشفى ولبعدنا عن مراكز الرعاية والمستشفى تضطر النساء للولادة في منازلهن فمن المستحيل وصولنا إلى مركز رعاية أو مستشفى نظرا انه تتم حالة الولادة في الطريق مما تسبب في فقدان حياة الجنين أو والدته وقد حدث ذلك فعلا ..
وأضاف المواطن سلمان راعي التليدي أننا نعتمد على الأدوات البدائية التي تحولت إلى تراث عند غيرنا فهي من وسائل حياتنا الأساسية وعلى سبيل المثال الفانوس الذي يعمل على القاز حيث يعتبر وسيلة إنارة في الليل لعدم توفر الكهرباء ..
كما تحدث المواطن متعب فرحان التليدي أن التعليم محدود جدا عدا ابتدائية للبنين يتم أكمال المتوسطة والثانوية لأبناء الأسر المقتدرة التي يكلفها تعليم أبنائهم 500 ريال في الشهر الواحد لتوفير وسائل نقل يصعب توفيرها من قبل الأسر المحدودة الدخل والبنات لا يوجد سوى ثلاث فصول إلى الثالث الابتدائي فقط وكل فصل يزيد عن 50 طالبة وكبار السن من نساء ورجال يسودهم الجهل حتى معظمهم في أمور دينهم الأساسية ..

www.faifaonline.net

image



image


www.faifaonline.net
وأضاف المواطن جبران احمد التليدي أن المواشي هي مصدر أكلهم وشربهم ومصدر رزقهم والمواصلات تعتمد على مجرى السيول كطرق لسيارتهم التي لا يمتلكها إلا ميسوري الحال نظرا لوعورة المنطقة التي تفرض متطلبات خاصة منها على سبيل المثال
توفر سيارات جديدة بمميزات قوية تجتاز تلك الطرق التي تتحكم سيول الأمطار في اجتيازها والتي تسببت في فقدان حياة الكثيرين وفي حال أراد رب الأسرة توفير احتياجات منزله لشهر كامل يستأجر سيارة بـ(500) ريال يغادر قبل يوم أو يومين منزله ليتمكن من المبيت في السوق قبل ليلة لبعد المسافة وذلك ليجلب لعائلته احتياج شهر كامل من الأساسيات مثل الطحين والأرز ومتطلبات الأسرة ..



image


image


www.faifaonline.net

وعن الضمان الاجتماعي أكد أنه يتم صرف الضمان لبعض المحتاجين إلا انه ولارتفاع تكاليف متطلبات المعيشة إلى أضعاف قيمتها بسبب ثمن تحميلها ووصولها إلى منازلهم جعل من الضمان لا يفي باحتياجات المستفيدين منه وأكد أن تطلعاتهم إلى أمل توفر ما ينقصهم من خدمات هو العامل الأساسي لصبرهم على معاناتهم اليومية مضيفا أن السيول تفصلهم عن العالم بشكل كامل ،إلا أنه ومن خلال ما سبق من حديث مع بعض أبناء هذه القرى قد يمثل واقعاً جزئيا لمضمون يطول شرحه كنقل تفصيلي للمعيشة المدرجة في غاية الصعوبة في ظل تلك الظروف القاهرة أن صح التعبير والتي تعيشها معظم القرى الحدودية في منطقة جازان والتي قد تحتاج إلى لجنة جديدة تقيم ما نتج عن الجنة الأولى وحصر الاحتياجات بشكل دقيق قد يسهل على الجهات المعنية القيام بواجبها حيال تلك القرى المعزولة هذا فيما يخص القرى المفتقدة لكل أنواع الخدمات فهناك الكثير غيرها قد تتوفر لديها بعض من الخدمات وأخر لا توجد البتة منها ماهو في محافظة الريث أو محافظة الداير أو محافظة العيدابي التي معظم جبالها في عزلة شبه كاملة عن بديهيات البنية التحتية

من ابرز البنود العاجلة التي وردت في الخطاب والتي لم توفر إلى ألان رغم انه من السهولة توفيرها في غضون أيام


image


image


www.faifaonline.net

أولا --- لقد ورد في نص الخطاب فقرات قد لا تحتاج لتلك الشهور والسنوات لتنفيذها وعلى سبيل المثال تلك الفقرة التي تنص على توفير مولدات كهربائية مؤقتة للقرى والهجر التي لم يصل إليها الكهرباء العامة إلى حين توفر مشروع كهرباء والى حين تحرير هذا الخبر مازال بعض سكان تلك القرى يستخدمون الفوانيس دون مولدات مؤقتة أو كهرباء عامة مثل قرى تشوية أو جبال مصيدة وغيرها وأخرى توفرت لها مولدات أما من تجار يستغلون دخلها تجاريا لصالحهم أو فاعلي خير مثل جبال مصيدة في محافظة العيدابي >>
www.faifaonline.net
ثانيا --- هناك فقرة تنص على توفير سيارات طبابة عاجلة تمر بجولات من يوم إلى يومين في الأسبوع على القرى والهجر الغير متوفر بها مراكز رعاية لتوفير التطعيم للأطفال والرعاية الصحية الأولية
للمرضى إلا انه ومن تاريخ صدور القرار والى ألان ما زالت هناك قرى أطفالهم مجهولين دون هوية لعدم تطعيمهم أو مرور تلك السيارات بقراهم إلى الآن وللمثال قرى تشوية وما جاورها من قرى ال تليد وغيرها في محفظة بني مالك ومحافظة بالغازي وغيرها من القرى والمناطق الحدودية ..www.faifaonline.net

ثالثا--- الجانب الدعوي والتربوي والثقافي قد لا يحتاج سوى جهود محتسبة من قبل الجهات المعنية للتوعية الناس بأمور دينهم كواجب شرعي أولا إلا أن ذلك كان محدودا جدا في معظم القرى الحدودية إلى حد أن البعض مازالوا يجهلون كيفية الصلاة وغيرها من الأركان الأساسية .. www.faifaonline.net
ومن خلال اطلاعنا على الوضع ميدانيا أن هذه القرى تعج بالسكان بشكل عشوائي ومتباعد ويزيد سكان بعض القرى عن ألف نسمة ولعل من أبرز ما يوضح وفرة السكان أن بعض القرى والتي تنعم بمدرسة ابتدائية للبنات تصل إلى 50 طالبة ولعل بعض الجهات الخدمية تركز في تبريراتها بخصوص القرى في آل تليد بوادي حمر الذي لا يمثل إلا جزء بعيدا عن مقر أساس المعاناة في قرى تشويه وما جاورها من قرى ..

فيفاء أونلاين حاولت الحصول على أراء من قبل المسئولين في المحافظة وكان المبرر أنهم جديدي العهد في تسلم مهامهم وأن هناك رؤساء ومحافظين سابقين قد تكون الإجابة لديهم حيث كان العائق أمام حصولنا على تصريح قد يبرر ذلك التقصير عدا أحد كوادر الصحة الميدانين الذي فضل عدم ذكر أسمه مشيرا أنه لا يتوفر الإمكانيات فهي محدودة من حيث سيارات الطبابة حرم العاملون عليها منذ سنوات من حق الانتدابات والامتيازات التي كانت تحفزهم على اقتحام تلك الجبال الوعرة وتلك المخاطر التي يتعرضون لها وانحصر العمل على سيارتين فقط تعمل بقرى محدودة مازالت غيرها محرومة من وصول تلك السيارات إليها مشيرا أنه تم الاستغناء غالبا عن الممرضات نظراً لحالات الإعياء والإجهاد جراء الطرق كما أضاف أن الجهل عائق فعلي يقف عائق أمام عملنا فالمواطنين لا يدركون ضرورة التعاون معنا من قلة وعي حيث بدت بارزة من خلال تعاملنا مع بعضهم والقرى المحتاجة لخدمة السيارات الطبية قد يفرض توفر مزيد من السيارات والكوادر مع الأخذ بالحسبان ما يوجهونه من صعوبة كبيرة في أداء عملهم..www.faifaonline.net

ومن جهة أخرى أكد مصدر في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة جازان أن الخطاب فعلا وصل إليهم وقد قاموا بإرسال دعاة إلا انه لم يجدوا حتى مقر لسكنهم لعدم توفر الكهرباء أو حتى ابسط مقومات الحياة هناك www.faifaonline.net

أمر مهم جدا ويتجدد شكلت قبل شهر من الآن لجان مطابقة لتلك اللجان وقامت بزيارة المحافظين في المحافظات وعادت أدراجها رغم أن الخطاب ينص على مقابلة المشايخ والمواطنين ومتابعة الأمر على أرض الواقع ..









بواسطة : faifaonline.net
 1  0  2049
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:39 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.