• ×

04:54 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

نظرات في اللغة الفيفية ـ 5

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نظرات في اللغة الفيفية الحلقة الخامسة


بحث الأستاذ/ عبد الله بن علي قاسم الفيفي .


أنهيت الحلقة السابقة بعبارة تتخذ كمثل على الإطالة المملة (اللت والعجن)، فهي مثل يعبر عن كثرة تكرار العمل أو القول فيما لا جدوى منه، وإنما هو تطويل في غير محله، ففكرت في العبارة فوجدتها من العبارات المستخدمة بكثرة لدينا، فاللت هو تجميع العجين من أطراف الإناء، وتكويره فوق بعض في الوسط، والعجن هو إعادة فرده بعد ذلك، فهما عمليتان متتابعتان متكاملتان، فلا بد للعاجن أن يجمع ثم يفرد، فهو بين (لت وعجن )، والمفروض أن ينتهي هذا العمل عند حد معين، باكتمال الغاية منه، وهي خلط الطحين بالماء خلطا جيدا متوازنا ومتكاملا ،وكثرة العجن في العادة لها فوائد،فهي توصل العجين إلى درجة عالية من الجودة والتماسك، يستطيع المتعامل معه بعد ذلك أن يحركه، وان يدخله إلى التنور أو الاثفاء بسهولة ويسر دون أن يتساقط، وليثبت عندما يخبز على جداريهما بدون أي إشكال، ولكن التطويل الزائد فيه، وبالذات وهناك جوعى ينتظرون الانتقال إلى العملية التالية التي هي الهدف والغاية لديهم (الخبز)وفيها الجدوى ،وأما ما يقوم به العاجن فهم يرونه مملا ولا فائدة منه (أطعمنا الله من فضله) .
إذا لنبدأ في إخراج بعض الخبز، وأظن فيه الكثير من العيوب والنقص، إما في الإنضاج غير الكامل، أو كثرة الملح أو قلته ،فأرجو التحمل والصبر، فقد لا يستسيغه أكثركم، أو قد يسبب لهم بعض عسر الهضم أو المغص ، فاعترف لكم من الآن أنني لست خبيرا في هذا المجال، فليس بتخصصي ،ولكني محب ومتذوق ،وأردت أن استفز أو احفز صاحب صنعة مختص وما هر، فيتقدم لهذا المجال فيشبعنا بما نحن جوعى إليه (رجعنا للت والعجن ) فلنورد بعض الكلمات التي تجمعت لدي ووجدتها نادرة الاستخدام في غير ديارنا، مع فصاحتها بوجود شواهد في القرآن الكريم، والحديث الشريف، والشعر العربي القديم فالي ذلك وبالله التوفيق :
1. اثفا : الحجر الذي توضع عليه القدر، وقد تستخدم للخبز على احد جوانبها ،وتوجد في كل بيت وبالذات البيوت القديمة بل هي من الأساسيات فيه ، ورد في لسان العرب : أثف : الحجر الذي توضع عليه القدور وجمعها أثافي وأثافٍ، ورد في المثل: ثالثة الأثافي .
2. أعفر:أبيض وهم يستخدمون أعفر أكثر من استخدامهم لكلمة ابيض، فيقولون : بشرة عفراء وشعر أعفر،وبقرة عفراء وثوب أعفر ، والتيمم يطلقون عليه التعفير ، ويرمزون بالعفراء للمرأة الوضيئة الجميلة، يقول الشاعر المبدع علي بن حسين الشريف الفيفي الذي كثيرا ما يورد اسم عفراء رمزا للحبيبة وللجمال ومن ذلك :


وأخفيت عن عفرا ودادي فشهرت = به نظراتي ثم ضمنه شعري
إذا ما نأت عفرا يناجي فؤادها = فؤادي وأغدو واجما شارد الفكر
سأذكرها سرا وجهرا وربما = تساءلت هل لي عند عفراء من ذكر
ورد في لسان العرب الاعفر :الأبيض وليس بالشديد البياض ، ماعزة عفراء خالصة البياض ، وارض عفراء: بيضاء لم توطأ وفي الحديث: يحشر الناس يوم القيامة على أرض عفراء .
3. ألفينا: لحقنا وأتبعنا من سبقنا ، يقول احدهم للآخر ألفنا أي الحقنا بسرعة ولا تتأخر (قال تعالى (ما ألفينا عليه آبائنا) وتلافاه تداركه قبل أن يقع، أو كان خطرا فراغ عنه. ورد في لسان العرب: ألفى الشيء : وجده ،وتلافاه : افتقده وتداركه ،وفي الحديث : لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته أي لا أجد والقى ،وفي حديث عائشة رضي الله عنها : ماألفاه السحر عندي إلا نائما ، أي ما أتى عليه السحر إلا وهو نائم ،تعني بعد صلاة الليل .
4. ابهل :انتبه وفطن له، يبهل ينتبه ، توصي احدهم بان يتنبه لطفل صغير تركته حوله أو غرض تخشى ضياعه أو تعرضه للخطر أو السرقة إن غفل عنه فتقول له ابهل بهذا الشيء أي انتبه له ،أو تسأله عن شيء قد يكون مر من قربه، هل ابهلت بالشيء الفلاني أو بشيء مر من هاهنا أي هل تنبهت فيقول لم ابهل أو بلى قد ابهلت به ، ويطلق على الرجل الحذر المتنبه فيقال يا له من مبهل .
ورد في لسان العرب: أبه : أبه له يأبه أبها وبه أبها :فطن ،وقال بعضهم :أبه للشيء أبها نسيه ثم تفطن له ،وأبها الرجل :فطنه،وابهه :نبهه، كلاهما عن كراع ،والمعنيان متقاربان ،وقال الجوهري : ما أبهت للأمر آبه أبها ،ويقال أيضا : ما أبهت له بالكسر أبها مثل نبهت نبها ، قال ابن بري :وأبهته أعلمته ،وأنشد لأمية :
إذا أبهتهم ولم يدروا بفاحشة ## وأرغمتهم ولم يدروا بما هجعوا
وفي حديث عائشة رضي الله عنها ،في التعوذ من عذاب القبر :أشيء أوهمته لم آبه له أو شيء ذكرته إياه ،أي لا ادري أهو شيء ذكره النبي صلى الله عليه وسلم وكنت غفلت عنه فلم آبه له أو شيء ذكرته إياه وكان يذكره بعد.
وقد يلاحظ احدهم الاختلاف بين الكلمة التي أوردت (أبهل) وما أوردته من ما جاء في لسان العرب (أبه له) ولكنه ليس كذلك فلو دققنا في ما جاء في معناها فهي تورد يعقبها مباشرة كلمة له (أبه له ) فهما كلمتان متلازمتان فلدينا يدغمونهما في اللفظ فتخرج (أبهل)
5. انتفل الشيء: أخذه من الخصم بالقوة يقول انتفلته من بين يديه أي أخذته غصبا عنه وبقوة ذراعي ،قال تعالى (يسألونك عن الأنفال ) وتفسير الأنفال أنه ما اخذ من العدو بالقوة (الفيء) ولعل قوله فلان عنده نفيل، مشتق من ذلك فهي هنا بمعنى الكبر، والكبر لله سبحانه وتعالى، فهذا المتكبر اخذ ما ليس له بحق، فهو انتفله فلديه (نفيل) أعاذنا الله من الكبر والنفيل.
6. أراب :تطلق على الأرجل في الإنسان والحيوان، والظاهر انه اسم اشتق من صفة العلو والارتفاع، قال تعالى (وإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت ) ربت بمعنى علت وارتفعت، ولان الأرجل تعلي وترفع الجسم عن مستوى الأرض، ومنها اسم الربوة والرابية والربيئة ،وكل مشتقات هذه الصفة، وهي هنا على منتهى الجموع، مفردها ربوة واستخدامها لديهم على الجمع، فإذا أراد أن يفرد أطلق الاسم المعروف فقال (رجل).
7. أصعى يصعي : يميل الشيء وبالذات الإناء فإذا أراد أن يصب منه شيئاً اصعى به ،أو إذا لم يتبقى في الإناء إلا شيء يسير لم تعد المغرفة تمتلئ منه، فحينها يتم اصعاء الإناء ليحصل المطلوب ، بل إن اللفظة تستخدم بشكل شبه تام بدلا عن الميلان فيقال ارض مصعيه (صاعية) أي مائلة ،اصعى: مال، وتكاد لا تستخدم للميلان إلا هذه الكلمة .
ورد في لسان العرب : (بالغين) صغا إليه يصغي ويصغو وصغا: مال ،قال الله تعالى (ولتصغى إليه أفئدة ...) أي ولتميل،وأصغى الإناء :أماله وحرفه على جنبه ليجتمع ما فيه، وفي
حديث الهرة (كان يصغي لها الإناء )أي يميله ليسهل عليها الشرب .
8. أوطى يوطي : ينزل من مكان عال إلى أسفل منه، والوا طي هو السهل بخلاف الجبل ، أرض وطئه أي مستوية ، فكأنه يدعو لصاحبه بان ييسر الله عليه فينزل من المكان الصعب إلى الأرض المنبسطة الوطأ تفاؤلا وبالذات وهم أهل جبال وعرة، أو بمعنى الوطء الدوس بالرجلين .ورد في لسان العرب : الوطيء من كل شيء ما سهل ولان ،حتى أنهم يقولون رجل وطيء ودابة وطيئة ،وفي الحديث ألا أخبركم بأحبكم إلي وأقربكم مني مجالس يوم القيامة احاسنكم أخلاقا الموطؤون أكنافا الذين يألفون ويؤلفون،والوطيء السهل من الناس والدواب والأماكن ، وطأ وطئ الشيء يطؤه وطأ : داسه .
9. أثر : إثرهم : خلفهم ، سنذهب إثرهم أي خلفهم ، تعال اثري أي اتبعني ، والأثر هو ما ينطبع على الأرض من اثر الخف للإنسان أو الحيوان ،يقول لا أجد لك ثرة : أي اثر.
ورد في لسان العرب: أثر الأثر : البقية والجمع أثار وأثور ،وخرجت في إثره أي بعده ، والأثر : ما بقي من رسم الشيء، واثر في الشيء ترك فيه أثرا
10. برطم يبرطم :هو العبوس والوجوم ،والبراطم الشفايف من الإنسان ،ورد في لسان العرب البرطمة :عبوس في انتفاخ وغيظ قال الشاعر:

مبرطم برطمة الغضبان = بشفة ليست على أسنان
11. برشم : إذا قطب جبينه وأرخى شفايفه ويظهر ذلك بوضوح عند القيام من النوم قبل أن يغسل وجهه ، فيقولون ما زال مبرشما، ويقال للذي يظهر غضبه للآخرين يبرشم ، ورد في لسان العرب المبرشم : حاد النظر وهي البرشمة وانشد /

القطة هدهد وجنود أنثى = مبرشمة الحمي تأكلون
وفي حديث حذيفة :كان الناس يسالون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت اسأله عن الشر فبرشموا له : أي حدقوا النظر إليه ، فالبرشمة إدامة النظر ،وبرشم الرجل إذا وجم واظهر الحزن.
12. بذل : أعطا بدون منع فهو باذل ، ومبذلة : هي اللباس المبتذل غير المصان ورد في لسان العرب : بذل :ضد المنع ــ بذله يبذله بذلاً :أعطاه وجاد به ، وكل ما طابت نفسه بإعطاء شيء فهو باذل له، والبذلة والمبذلة من الثياب : ما يلبس ويمتهن ولا يصان ، والمباذل : هي الثياب التي يبتذل ، ومبذل الرجل : الثوب الذي يبتذله ويلبسه ، جاء فلان في مباذله وفي حديث الاستسقاء :فخرج متبذلاً متخضعاً وفي حديث سلمان رضي الله عنه : فرأى أم الدرداء متبذله .
13. بعثر: فرق وخرب يقال بعثر التراب إذا نثره بطريقة غير سليمة ،أو بعثر المتاع أو بعثر الأكل قلبه وبدده بطريقة عشوائية غير سليمة ،والدجاجة تسبق فراخها تقلب لهم الأرض ليجدوا الديدان والحبوب يقال تبعثر،والمزارع ينثر السماد ( الجيبة) يفرقها في المزرعة يقال يبعثر.
ورد في لسان العرب: بعثر : قال الفراء : في قوله تعالى (وإذا القبور بعثرت ) قال خرج ما في بطنها من الذهب والفضة وخروج الموتى بعد ذلك ، قال : وهو من اشراط الساعة أن تخرج الأرض أفلاذ كبدها، قال : وبعثرت وبحثرت ، وقال الزجاج : بعثرت أي قلب ترابها وبعث الموتى الذين فيها ، وقال : بعثروا متاعهم وبحثروه إذا قلبوه وفرقوه وبددوه وقلبوا بعضه فوق بعض، وفي حديث أبي هريرة : إني إذا لم أرك تبعثرت نفسي أي جاشت وانفلتت وغثت ، وبعثر الخبر بحثه ، وقال أبو عبيدة في قوله تعالى ( إذا بعثر ما في القبور ) أثير واخرج ، قال وتقول : بعثرت حوضي أي هدمته وجعلت أسفله أعلاه.

يتبع بمشيئة الله ،،،

أخوكم / عبد الله بن علي قاسم الفيفي

بواسطة : faifaonline.net
 2  0  1846
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:54 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.