• ×

11:14 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

النقد فن!!!!!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
النقد فن!!!!!!



بقلم/ مبارك حسن الفيفي


أخواني النقد كما نعلم ويعلم غيرنا انه فن من فنون التعامل مع الناس كما هو فن الإنصات في هذا الموضوع سأقوم بشرح النقد حسب ما قرأته وسمعت من ذوي التخصص في علم الاجتماع فجمعت بعض المعلومات وحببت إن أسيغها بشكل موضوع و أتمنى إن أكون قد وفقت في ذلك..... فالنقد هو عبارة عن إبداء رأي في موضوع أو عمل ما توضح من خلاله مكامن القوة والضعف أو الإيجابيات والسلبيات في ذلك الموضوع أو ذلك العمل حسب وجهة نظرك أو رؤيتك الخاصة...

والنقد ينقسم إلى ثلاثة أقسام إذا صح التعبير ويعتمد كل قسم على الشخص ومعتقداته وفهمه لمعنى النقد...

ومن أنواع النقد اثنين سلبي وواحد إيجابي...
أنواعه:

1_ نقد: بأن تظهر إيجابيات ذلك الموضوع وإهمال سلبياته ، وهذا نوع من المجاملة في اعتقادي فما الفائدة التي جناها السائل منك ؟00
فأنت لم تفده كثيراً ويحتمل أن تزرع به نوع من الغرور بالنفس لأنك قد أظهرت أو منحت موضوعه أو عمله درجة 100% فبذلك ستأتي مواضيعه فيما بعد على نفس الوتيرة ولا يوجد فيها تطور وهذا لا ينطبق على الجميع فهنالك من سيتخلى عن استشارتك لأنه يعلم انك لم تنتقد بالأسلوب الصحيح.. وبذلك ستفقده وتفقد الثقة التي منحك أيها ...

2_نقد: بان تظهر سلبياته وتتجنب إيجابيته وهذا النوع كثير وللأسف ، لأنه يعتقد إن النقد إظهار السلبيات أو مكامن الضعف في الموضوع فقط وبذلك تصبح ناقد غير مرغوب فيه لأنك قد بددت كل تعب وجهد صاحب الموضوع وهنالك نوع من الذين ينتقدون بهذا الأسلوب اشد من سابقه فهو يظهر السلبيات ويتركها ولم يحاول أن يضع حلول لهذه السلبيات أقول لهذا الشخص ماذا أفدت وماذا استفدت فسكوتك ارحم من نقدك فلكل يعلم أن هنالك سلبيات في كل شيء ولكن يريد إن يعرفها ويعرف طرق حلها...
هذا النوع يا أخواني من النقد يبعد وينفر الناس من حولك لأنك قد أصبحت اشد عليهم ولم تفدهم لأنك ستظهر لهم انك أفضل منهم وكذلك لا توجد لديك سلبيات وهذا غير صحيح اطلاقاً فنحن نعلم إن الإيجابيات والسلبيات توجد في كل شيء.... فتوجيه النقد لصاحب هذا الأسلوب يكون بأن تعدل طريقك إلى الطريق الصحيح أو ستصبح يوماً ما لا تجد أحداً بجانبك أو يطلب العون والمشورة منك....

3_ النقد بإظهار الإيجابيات والسلبيات وهذا هو الناقد الحقيقي والنقد الهادف نعم فعلى الناقد إن يقف إمام الموضوع أو العمل المراد نقده ويقوم بحصر الإيجابيات والسلبيات ويظهر للسائل مكامن القوه والضعف في موضوعه و وضع الطرق السليمة والصحيحة لتلافي السلبيات في عمله القادم أو تقليل منها وهذا الشخص قد زرع الثقة في السائل بأنه اظهر إيجابياته وسلبياته ووضع الحلول المناسبة لها........

وفي النهاية احب إن أوضح بعض النقاط المتعلقة بطريقة التعامل مع السائل حسب تفكيره وميوله للسؤال...
فهنالك نوع من الذين يطلبون النقد لا يحب أن يسمع كلمة سلبيات أو ضعف في موضوعه... أقول لك هذه النوعية حاول إن تظهر إيجابيته وكذلك سلبياته ولكن إذا وقفت على السلبيات حاول إن تغلف هذه الكلمة بإيجابي حتى يستسيغها الذي طلب النقد فمثلاً تقول له لديك بعض الإيجابيات لو عززتها بطريقه كذا وكذا ستكون اقوى واشد وبذلك تكون قد أظهرت سلبياته وايجابيته ووضعت الحلول المناسبة له حسب ما يريد.....

وكذلك أخواني يوجد بعض الأعمال أو المواضيع يصعب علينا الأرشاد فيها أو توضيح السلبيات والإيجابيات فيها لشدة تخصصه فتكون متمركزة في تخصص معين وتكون حساسة فهذه يفضل إن تطرح على متخصص في نفس المجال أو إن يقوم الذي طلب منه النقد بطرحها بنفسه...وأعلم انه يوجد وجهات نظر في كل شيء وأنا مؤمن بذلك وأحترم وجهة النظر ولكن كما يقال ..أعط الخباز خبزه ولو أكل نصفه... حتى يكون النقد مفيد .

و أيضاً هنالك أمور لا بد للناقد وللمنقود أن يفهمها انه لا بد ان تحترم وجهات النظر كيفما كانت حتى ولو كانت عكس وجهة نظرنا لأنها تبقى وجهة نظر خاصة وليست إجبارية ..

لأنك حينما تحترم وجهة نظر الآخرين يحترمون وجهة نظرك ...,

وهنالك امر مهم وهو قبل تتعلم فنون النقد لا بد ان تتعلم فنون الاستماع او الإنصات

حتى تستطيع ان تنقد على بينه ووضوح ...



هذه وجهة نظري وأتمنى إن أكون قد وفقت ولو بجزء بسيط في الموضوع

 13  0  1110
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:14 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.