• ×

09:49 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

نقطة الإنطلاق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نقطة الإنطلاق

بقلم أ. محمد بن جبران الفيفي


هي لا بد أن تكون بداية كل قول أو فعل يطلب قبوله..
نقطة الإنطلاق هي الإخلاص ذلك الأمر العظيم المرتبط بديننا بل هو حقيقة الدين قال تعالى{وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء}, {فاعبد الله مخلصا له الدين*ألا لله الدين الخالص} .
وهو مفتاح دعوة المرسلين عليهم السلام، و أعظم الأصول التي جاؤوا بها،قال تعالى { ولقد بعثنا في كل أمة رسولا ان أعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت} , وهو رأس أعمال القلوب التي هي أجل أعمال العبد وأعظمها قدرا، يقول إبن القيم موضحا ذلك(فعمل القلوب هو روح العبودية ولبها، فإذا خلا عمل الجوارح منه كان كالجسد الميت بلا روح ، والنية هي عمل القلب) .
وهو أحد شرطي قبول الاعمال يقول النبي صلى الله عليه وسلم [إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاوابتغي به وجهه] ولذلك فالإخلاص مطلوب في جميع العبادات الظاهرة والباطنة، وإن كتابتنا في هذه الصحيفة لابد ان يكون الإخلاص هو نقطة إنطلاقنا ليشهد لنا ماتخط أيدينا ونسعى جاهدين في ذلك اسأل الله الكريم المنان لنا جميعا نية صادقة وعملا خالصا ورزقا طيبا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

بواسطة : faifaonline.net
 5  2  1429
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:49 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.