• ×

11:17 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

شــــكرأ بلــدية الخرفان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

مكثت مده طويله لم ازر(المنطقة الجنوبية) ثم عدت كلي شوق وحنين.

ولكن للأسف لقد تكسرت سيارتي التي شريتها قبل اسبوعين وهذه الرحله هي الأولي لها بعد التمرين. وقد ذهبت إلي المستشفي لمعاجله رقبتي المتظرره .
وذلك لما صادفت من مطبات صناعيه بأرتفاع نصف متر . بداء بوادي الدواسر حتي نهايه المنطقه الجنوبيه مخصصة(للشحنات والمعدات الثقيله) .
ولكن ماشد انتباهي انه الطريق الوحيد لجميع السيارات بما فيها الصغيره .
وقد سألت احد الماره كيف تعرف بإن امامك مطبات وحفرعندما لاتكون هناك لوحات إرشاديه فقال يجب علينا المرور بتجربتك.؟

غرابه في وضع المطبات الصناعيه وقد اصبحت مزاجيه وأكثر ضرأ من نفعها فحتى في منتصف الطريق السريع تجدها بعيدا عن الكثافه السكانيه والأسوء من هذا عدم وجد لوحات إرشاديه ابدا!!
وبما أن الحركه والتمارين صحيه فقد تمر بمئات التعرجات في الطريق والحفرالعميقه
والمزلقانات الكثيره والتحويلات المكثفه التي يمر عليها سنين والمقاول مازل يعمل جاهدا
لإنهائها ومازال يعاني من داء الكسل لماذا ؟ .بكل بساطه لكون العقد خال تمامأ من الشروط الجزائيه .

وحتى الأن مازلت شوارعنا محفره بعد تمديد الصرف الصحي والهاتف والمياه ولم تقوم الجهه المسؤله او المتعهدين بردم الحفر وتزفيت الشوارع علما بان اغلب الشوارع جاهزه للتزفيت. وعندما تكون القضيه على مواطن مسكين فيجب تطبيق النظام عليه والتوصيه في تنفيذها مثل ما حصل للمواطن حسن ابو عله . والقصة أن بلدية محافظة بيش احتجزت أغنامه الثماني لأنها (سابت) في الشارع العام وهو غافل عنها وعندما راجع البلدية لاسترجاعها واجهوه بالغرامة فتحولت الأغنام الثماني إلى معاملة.
ذهب أبو علة للسوق واشترى ميكرفونا يدويا وصاغ قصيدة عصماء أمام بوابة البلدية وكان رئيس البلدية ينظر إليه من النافذة ويستمع لمطلع القصيدة.

هذا الرئيس مطلع على شوارعنا والقرى فاحذروا بوركت يا بلدية الخرفان!!
ثم إن حسن أبو علة قام بجولة على شوارع بيش وأحصى الدواب من بقر وحمير سائبة.وعدد مثالب المدينة التي تفرغت لأغنامه تاركة المدينة بلا أرصفة، والحفر ومياه الطفح يرتع فيها البعوض،
ان هذا حال شورعنا وهذا وقعنا فهل من منقذ ؟؟



بواسطة : faifaonline.net
 3  0  951
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:17 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.