• ×

09:28 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

استثمار الخطاْ !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قد يستبعد البعض فكرة استثمار الأخطأ ولكني في هذا الموضوع تحديدا اعتقد انه يمكن الاستفادة من هذا الخطأ الفادح وتحويله إلى مكسب حقيقي قال تعالى ((عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم )) ورب ضرة نافعة الأخطأ هي في حد ذاتها مكسب للمستقبل يتعلم منها الإنسان لضمان عدم تكرار الخطأ نفسه ولكن كيف يمكن الاستفادة من أخطأ الآخرين اطرح هنا اليوم قضية برزت مؤخرا في فيفاء وأرقت أبناء فيفاء وأفزعتهم ورغم عدم استفحال هذه المشكلة ألان إلا أنني اعتقد أنها سوف تكبر وتتطور مع الأيام وتصبح مشكلة حقيقية وستضل في ظل عدم تحرك أبناء فيفاء ممثلين في مشايخ فيفاء ومثقفيها وأعيانها ولكن ما هي المشكلة القضية وكيف يمكن الاستفادة منها وتحويلها إلى خير كبير يعم أبناء فيفاء عموما المشكلة هي منع جميع أهل فيفاء من بناء منازل لهم في فيفاء وإيقاف من يقومون بالبناء واخذ التعهدات عليهم بعدم مواصلة أعمال البناء هذه المشكلة التي برزت مؤخرا في فيفاء والمبنية على توصيات لجنة النظر في الانهيارات التي حدثت في فيفاء عام 1427هـ بسبب الأمطار الغزيرة انذاك حيث أوصت بعدم البناء في فيفاء مطلقا إلى دون تحديد فترة معينه وكذلك التوقف عن إكمال أي عمل جاري ألان وهناك أسباب وحجج كثيرة عللت هذا المنع ولكن من أطرفها أن البناء يهدد سلامة طلاب المدارس والتي لازلت حتى ألان لا افهم كيف ذلك... والكارثة عندما نصل إلى مرحلة التشدد في هذا المنع الذي لا زال حتى آلان يقتصر على تبليغ المواطنين بمنع البناء في فيفاء واخذ التعهدات بالتوقف عن أعمال البناء وعدم مواصلة من يقوم بالبناء في عمله والمشكلة وشيكة أن تنفجر عندما يقوم احد المواطنين ممن يعمرون بالامتناع عن كتابة تعهد على نفسه بالتوقف عن البناء ومع ارتفاع أسعار الحديد ومواد البناء عموما بشكل خيالي قال المواطنين في فيفاء أن \"أمفارع أتى من امشارع\" أما من كانوا يعمرون فقالوا من يتحمل الخسائر التي تلحق بهم من بسبب هذا المنع ورغم مرور حوالي شهر تقريبا منذ ظهور هذه المشكلة ولكننا كعادتنا لا نتحرك هذا إذا كان يوجد حركه إلا عندما لا ينفع الصوت ورغم أني اعتقد انه من الصعوبة تطبيق هذا القرار ومنع أهالي فيفاء من بناء منازل لهم في ممتلكاتهم إلا آنني أرى الاستفادة من هذا القرار واستثماره لصالح أبناء فيفاء وذلك بالتحرك السريع من مشايخ فيفاء في المطالبة بتأمين سكن لحوالي خمسين ألف نسمه هم سكان فيفاء وبالتالي سوف نشاهد لأبناء فيفاء مشروع إسكان خيري مثل تلك المشاريع السكنية الخيرية التي يتم تدشينها يوميا في مناطق ومدن وقرى و هجر مملكتنا الغالية التي لم تبخل عليهم حكومتنا بتأمين سبل العيش العصري الكريم وذلك بإنشاء لهم مدن سكنية تحتوي على كل الخدمات وجميع مقومات الحياة المدنية كل ذلك وأبناء تلك المناطق لم يُمنعوا من بناء منازل لهم في ممتلكاتهم فما بالك بمواطنين يتم منعهم من بناء منازل تؤويهم وأسرهم لا اعتقد أن هذا الطلب لو وصل لخادم الحرمين وفي ضل هذه الظروف خصوصا انه سوف يبخل على أبناء فيفاء بإنشاء مدينه سكنية لهم وهو الذي عم كرمه غير أبناء شعبه ملك الإنسانية الذي لن يرضى أن يفترش أبنائه في فيفاء الأرض ويلتحفوا السماء والحقيقة أن المطالبة بإسكان خيري لأبناء فيفاء ليس في حاجة حتى للاستفادة من أية أسباب فحال فيفاء وأهلها يراه الأعمى قبل البصير معاناة مشقه لا تتوفر طرق للمنازل صعوبة في تامين المواد الغذائية ووصول مواد البناء نقص كبير في خدمات كثيرة مثل الهاتف وعدم وجود مياه ومخاطر تتهدد أبناء فيفاء يوميا من تلك الطرق لذلك وللكثير من المعوقات يستمر في العيش كثير من أبناء فيفاء في المدن التي جرتهم لها الوظيفة لأنهم أصبحوا لا يستطيعون الاستغناء عن حياة المدنية وما توفره لهم من مكاسب من أبرزها حصول أبنائهم على فرص جيدة للتعليم الجامعي أما من يغلب عليه الحنين لفيفاء وأهلها فنجده يسكن العيدابي رغم عدم وجود الكثير من الخدمات فيها ولكن فقط لقربها من فيفاء اعتقد لو يتم السعي الجاد في اتجاه المطالبة بإسكان خيري لأبناء فيفاء لن تمر سنوات قليلة حتى نرى حقو فيفاء مدينه سكنية عامره تضاهي أجمل واحدث مدن مملكتنا الحبيبة .

بواسطة : faifaonline.net
 8  0  914
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:28 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.