• ×

11:34 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

مراحل تكوين الإنسان (1)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إشراقات نبوية

[ مراحل تكوين الإنسان (1) ]


إعداد المشرف التربوي: يحي يزيد سلمان الفيفي


عن أبي عبد الرحمن , عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : حدثنا رسول الله وهو الصادق المصدوق :\" إن أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين يوماً نطفة ....... الحديث\" رواه البخاري ومسلم
قوله الصادق المصدوق : أي الصادق في قوله , المصدوق فيما يأتيه من الوحي الكريم.و جملة \" أحدكم \" المؤكدة بأداة التوكيد \" أن \" تقرر مبدأ المساواة الذي ينادي به الإسلام حيث أن الأصل واحد , فلم يميز أحداً على أحد في خلقته مطلقاً كما بين ذلك قوله تعالى \" فلينظر الإنسان مما خلق . خلق من ماء دافق \"[ الطارق :6,5] , وقوله عليه السلام :\" كلكم لآدم وآدم من تراب \" , فليس هناك نطفة أشرف من نطفة , ولا مني أشرف من مني فلم يسمع بذلك لا في الكتاب و لا في السنة الشريفة.
يجمع في بطن أمه : قال بعض العلماء : إن المني يقع في الرحم متفرقاً فيجمعه الله تعالى في محل الولادة من الرحم في هذه المدة المذكورة , وقد جاء عن ابن مسعود في تفسيره لذلك \" أن النطفة إذا وقعت في الرحم فأراد الله تعالى أن يخلق منها بشراً طارت في بشر المرأة تحت كل ظفر وشعر ثم تمكث أربعين ليلة ثم تصير دماً في الرحم فذلك جمعها وهو وقت كونها علقة \", وجاء تفسير الجمع بمعنى آخر عند الطبراني وابن مندة بسنده على شرط الترمذي والنسائي : أنه عليه السلام قال : \" إن الله تعالى إذا أراد خلق عبد فجامع الرجل المرأة .. طار ماؤه في كل عرق وعضو منها , فإذا كان يوم السابع .. جمعه الله تعالى , ثم أحضره كل عرق له دون آدم , ثم قرأ :\" في أي صورة ما شاء ركبك \", ويشهد لهذا المعنى قوله عليه السلام لمن قال له : ولدت امرأتي غلاماً أسود قال :\" لعله نزعة عرق \" أخرجه البخاري ومسلم
وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن النطفة إذا استقرت في الرحم أخذها الملك بكفه فقال : أي رب مخلقة أو غير مخلقة ؟ فإن قال : غير مخلقة قذفها في الرحم دماً ولم تكن نسمة , وإن قال مخلقة : قال الملك .........تكملة الحديث.
أربعين يوماً نطفة :النطفة عند العرب ماء الرجل ذكره صاحبه التحرير والتنوير ( وهي الشيء الصغير جداً ) , وجاء في لسان العرب لأبن منظور :\" النطفة القليل من الماء \" , إلى ذلك فالنطفة في اللغة العربية هي القليل من الماء الذي يعدل القطرة .
والنطفة ذكرت في القرآن الكريم اثنتي عشرة مرة منها قوله تعالى :\" ألم يكن نطفة من مني يمنى \"[ القيامة : 37] , وقوله تعالى:\" خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين \"[ النحل :]
وقد وردت أحاديث للرسول  وروايات للصحابة تحمل التعريف السابق منها : قال رسول الله  :\" بينما أنا نائم رأيتني أطوف بالكعبة فإذا رجل آدم سبط الشعر بين رجلين ينطف رأسه ماء ... \" أخرجه مسلم . ومنها قوله عليه السلام :\" يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة , فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوؤه \" أخرجه أحمد .
هذا وقد أوضح الرسول  أن مصدر الإنسان إنما هو جزء من الماء بقوله :\" ما من كل الماء يكون الولد , وإذا أراد الله خلق شيء لم يمنعه شيء \"[ أخرجه مسلم ] . فمنطوق الحديث أنه ليس من كل الماء يكون الولد ومفهومه بل من جزء يسير منه , وبهذا تكون النطفة أي القطرة من الماء السبب في خلق الإنسان.
وبذلك يكون الرسول  قد نسخ مزاعم الطبيب مالبيجي التي أطلقها في سنة 1975م من أن البويضة تحمل الجنين بصورة مصغرة , وأن السائل لا وظيفة له إلا تنشيط البويضة . واعتقاد ( هام فينهوك) أن الجنين موجود بصورة مصغرة جداً في الحيوان المنوي , وأن لا وظيفة للبويضة إلا في تغذية وتنشيطه, وذلك عندما أكد الرسول أن لكل من نطفة الرجل ونطفة المرأة حظاً في عملية تخليق الجنين .ويشير إلى ذلك ما رواه الإمام أحمد في مسنده عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه , قال : مر يهودي برسول الله  وهو يحدث أصحابه , فقالت قريش : يا يهودي إن هذا يزعم أنه نبي , فقال لأسألنه عن شيء لا يعلمه إلا نبي .. قال فجاء حتى جلس , ثم قال : يا محمد : مم يخلق الإنسان ؟ فقال الرسول  : يا يهودي من كل يخلق من نطفة الرجل ومن نطفة المرأة \"
وذكر النطفة يدل على وجوب التواضع وتحريم التكبر ورحم الله من قال :لمن سأله متعالياً متكبراً : أو ما ترفني ؟ قال : نعم أعرفك , أولك نطفة مذرة وتحمل في أحشائك العذرة وآخرك جيفة قذرة .
وكيفية أن يأتي المولود ذكراً أو أنثى , وكيفية الشبه بين الولد وأبيه أو أمه فقد وردت في الحديث يقول الرسول \" إذا سبق ماء الرجل ماء الأنثى جاء المولود ذكراً بإذن الله . وإذا سبق ماء المرأة ماء الرجل جاء المولود أنثى بإذن الله , وإذا علا ماء الرجل ماء الأنثى جاء الشبه للأب وإذا علا ماء الأنثى ماء الرجل جاء الشبه للأم \"
وصدق الله :\" ثم جعلناه نطفة في قرار مكين \"[ المؤمنون : 13]
إلى هنا تنتهي مرحلة النطفة وللحديث بقية تأتي بإذن الله

بواسطة : faifaonline.net
 3  0  1835
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:34 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.