• ×

07:07 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

نظرات في اللغة الفيفية ـ10ـ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


1. لآيً : بقرة ورد في لسان العرب اللأي :الثور الوحشي ، ولأيً بغير هاء : بقرة من الوحش خاصة، قال وقال أبو عمر اللأي البقرة وحكي بكم لآك أي بقرتك هذه، وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه (يجيء من قبل المشرق قوم وصفهم ثم قال :والرّواية يومئذ يستقي عليها أحب إلى من لاءٍ وشاءٍ ) وتصغير لأي لؤيُّ ومنه لوي بن غالب أبو قريش.

2. ليس : ليس :اترك أو امتنع عن فعل هذا الامر، احتد بين اثنين الجدل والنقاش حتى وصلا الى درجة يكاد احدهم ان يبطش بالاخر فتمنعه قائلا (ليساً) تذكره بالحلم وحسن الخلق فيقف فلا يقدم على ما عزم عليه من تصرف اهوج قد يندم عليه.

ورد في لسان العرب : ليس : الليس : اللزوم الذي لا يبرح بيته ، وأبل ليس على الحوض :اذا قامت عليه فلم تبرحه ،وابل ليس : ثقال لا تبرح ،قال عبدة بن الطبيب :

اذا ما حام راعيها استحنت ## لعبدة منتهى الاهواء ليس

ويقال تلايس الرجل :اذا كان حمولا حسن الخلق، وتلايست عن كذا وكذا :أي عمضت عنه ، وفلان أليس :دهثم حسن الخلق.

3. لطي : لطي : ثبت ولزق، الطفل الصغير تحاول حمله ولكنه يلتصق بامه متمسكا بها تقول لطي بصدرها،وتاخذ العجين فيلتزق بعضه بيدك أو بالاناء فتقول لطي ، تمر من بين شجر ذات ورق يلزق بالثياب فيلتصق بثيابك فتقول لطي ،أو البان يكون لازقا بالثوب أو الشعر تقول لطي فيه .

ورد في لسان العرب : ليط : لاط حبه بقلبي يلوط ويليط اليطا وليطا : لزق ، واني لاجد في قلبي لوطا وليطا بالكسر يعني الحب اللازق بالقلب .

وقيل هو القشر اللازق بالشجر قال ابو منصور : ليط العود : القشر الذي تحت القشر الاعلى ، التاط فلان ولدا : ادعاه واستلحقه ، ولاط القاضي فلانا بفلان : الحقه به ، وفي حديث عمر :انه كان يليط اولاد الجاهلية بآبائهم وفي رواية بمن ادعاهم في الاسلام : أي يلحقهم بهم .



4. ليث : ليث : حذر سريع ردة الفعل ، تسقط حجرة من علو فيتنبه لها ويستطيع تجنبها فتقول انه ليث ، يجلس أو يقف وبجانبه طفل فيكاد الطفل يسقط لتعثره أو نحو ذلك فيبتدر مسرعا فيمسك به فيقال انه ليث ،يحدث بينه وبين اخر خصومة ومعركة فيستطيع الحاق الضرر بالاخر بسرعة لا يستطيع معها تجنبه فيقال انه ليث ,أو يخطف شيء من اخر بسرعة فائقة لا يستطع صده عنها، فاليث يحمل عدة دلالات حسب موقعها تتركز في السرعة وقوة الملاحظة ورد الفعل المناسبة والحاسمة .

ورد في لسان العرب : الليث : الشدة والقوة ،وهو من اسماء الاسد ،قال والليث : ضرب من العناكب : قال : ليس شيء من الدواب مثله في الحذق والختل وصواب الوثبة والتسديد وسرعة الخطف والمداراة ، لا الكلب ولا عناق الارض ولا الفهد ولا شيء من ذوات الاربع ، واذا عاينت الذباب ساقطا لطا بالارض وسكن جوارحه ثم جمع نفسه واخر الوثب الى وقت العزة وترى شيئا لم تره في فهد وان كان موصوفا بالختل للصيد .

5. المثمل : حفرة صغيرة تعمل بجانب البركة التي ياتي مائها من المطر فتكون هذه الحفرة في نهاية المسقى قبل فتحة البركة مباشرة يصب فيها الماء اولا فيتثمل بها التراب فلا يصب في البركة الا ماء صاف نقي من الشوائب، فاذا امتلى بالتراب نظف ليقوم بدوره من جديد .

ورد في لسان العرب : ثمل : الثملة والثميلة والثمالة: الماء القليل يبقى في اسفل الحوض أو السقاء أو في اناء كان ، والمثملة : مستنقع الماء ، وقيل : الثمالة الماء القليل في أي شيء كان ويقال لبقية الماء في الغدران والحفير :ثميلة وثميل ، والثميلة : البقية من الماء في الصخرة وفي الوادي والجمع ثميل .

6. منجّماً : أي مقسطا على أوقات معينة يقال اجعله لي على نجم أي على أوقات ولعله اشتقاقا من النجوم التي يعرف بها العرب الأوقات وفي الخبر عن القرآن الكريم (انه نزل ليلة القدر جملة إلى بيت العزة في السماء الدنيا ثم نزل منجما على رسول الله )ورد في لسان العرب النجم الوقت المضروب وبه سمي المنجم ،ونجمت المال إذا أديته نجوما قال زهير في ديات جعلت نجوما على العاقلة:

ينجمها قوم لقوم غرامة # ولم يهريقوا بينهم ملء محجم

وفي حديث سعد : والله لا أزيدك على أربعة آلاف منجمة ، وتنجيم الدين : هو أن يقدر عطاؤه في أوقات معلومة متتابعة ، أليس نفس المعنى والتسمية.

7. مياره : مصروف البيت من الأكل والقهوة وخلافه (الطعام)،تقول إحداهن :ما معنا في البيت من مياره أي لا يوجد لدينا أكل أو مصروف في البيت ،أو يقول الرجل سأذهب إلى السوق لعلي أجد مياره قال الله تعالى (ولما فتحوا متاعهم وجدوا بضاعتهم ردت إليهم قالوا يأبانا ما نبغي هذه بضاعتنا ردت إلينا ونمير أهلنا ونحفظ أخانا ونزداد كيل بعير ذلك كيل يسير)، وفي الحديث(خرج عبد الله بن سهل احد بني الحارثة إلى خيبر مع نفر من قومه يريدون الميرة بخيبر .. ) الحديث .

ورد في لسان العرب :الميرة : الطعام يمتاره الإنسان ، الميرة :جلب الطعام ، وفي التهذيب : جلب الطعام للبيع ، وهم يمتارون لأنفسهم ويميرون غيرهم ، وقد مار عياله وأهله يميرهم ميراً وامتار لهم .

8. مطل : التسويف فالذي لا يفي بما وعد به فهو يماطل ، فاذا دعي للحضور امام الامير أو القاضي فلم يحضر حسب الموعد فهو يماطل ،ويطلب احدهم ان يسقى من الحقينة او اللبن فيعتذرون بانتهائها فيقال لم يبقى الا مطالة .

ورد في لسان العرب : مطل : المطل التسويف والمدافعة بالعدة ،مطله حقه وبه يمطله مطلا وماطله به مماطلة ومطالا وفي الحديث (مطل الغني ظلم) والمطل في الحق والدين وهو تطويل العدة التي يضربها الغريم للطالب يقال :مطله وماطله بحقه ،والمطلة لغة في الطملة :وهي بقية الماء الكدر في اسفل الحوض .

9. مطا : مطا يمطي يتمدد فاذا قام من نومه فقبل ان يقوم واقفا فهو يتقلب على فراشه ويلين اعضائه المرتخية فهو يتمطط ،ومطه سحبه يقال مط الحبل أي سحبه ، مطه فامتطا أي سحبه ومدة فتمدد وزاد طولا ،والذي يمشي الهوينا اما كسلا أو كبرا فهو يتمطى ،والخيط اللين القابل للتمدد مطاطا (ومغاطا) ،ويمد بالكلام والحروف يمطمط، وفي بعض مناطقنا يطلقون على ما يصنع من اللبن يضاف اليه الطحين (مطيطة) التي يطلق عليها لدينا غشوشة.

ورد في لسان العرب : مطط: مطّ بالدلو مطا :جذب ،ومط الشيء يمطه مطا :مده وفي حديث عمر رضي الله عنه ،وذكر الطلاء فادخل فيه اصبعه ثم رفعها فتبعها يتمطط أي يتمدد ،اراد انه كان ثخينا ، وفي حديث سعد:ولا تمطو بآمين أي لا تمدوا،ومط حاجبيه مطا أي مدهما وتكبر ،والمط سعة الخطو ،والمطمطة : مد الكلام وتطويله ،والمطيطة : الماء الكدر الخاثر يبقى في الحوض ،فهو يتمطط :أي يتلزج ويمتد ،وتمطط أي تمدد ،والتمطي : التمدد ،والمطيطاء مشية التبختر وفي التنزيل (ثم ذهب الى اهله يتمطى) هو التبختر .

10. معطاف : قدوم أو الفاس يستخدم لتقطيع الاشجار أو تكسير الخشب ، فلعله معضاد ثقل الحرفين الضاد والدال فخففا فتكونت هذه العبارة (معطاف) وفي الحديث (ولا يعضد شجره) أي لا يقطع أو لعله مشتق من تعطيف الشحر بتقطيعها فبدل ما كانت الشجرة واقفة مستقيمة فحين تقطعها بهذه الآلة كانك عطفتها فاعوجت على بعضها.

ورد في لسان العرب: عضد الشجر يعضده بالكسر عضدا فهو معضود وعضيد ،واستعضده :قطعه بالعضد ،وفي حديث تحريم المدينة :نهى ان يعضد شجرها أي يقطع،وفي الحديث :لوددت اني شجرة تعضد،وفي حديث ظبيان :وكان بنو عمرو بن خالد من جذيمة يخبطون عضيدها ويأكلون حصيدها ،العضيد والعضد :ماتقطع من الشجر أي يضربونه ليسقط ورقه فيتخذوه علفا لابلهم ، وعضد الشجر :نثر ورقها لابله ،والمعضد والمعضاد من السيوف : الممتهن في قطع الشجر وانشد ثعلب: سيفا برندا لم يكن معضادا

قال والمعاضاد سيف يكون مع القصابين تقطع به العظام ،والمعضاد : مثل المنجل ليس له أشر يربط نصابها الى عصا أو قناة ثم يقصم الراعي بها على غنمه أو ابله فروع غصون الشجر قال :

كأنما تنحى على القتاد ## والشوك حد الفاس والمعضاد

وقال ابو حنيفة : كل ما عضد به الشجر فهو معضد ،قال :وقال اعرابي : المعضد عندنا حديدة ثقيلة في هيئة المنجل يقطع بها الشجر.

11. نهره: طرده بشدة يقال نهر الأولاد أو نهر الغنم أو الحيوانات الموذية طردها ، يطلب احدهم من آخر أن يتصدى للغنم ويطردها حتى لا تدخل إلى المزرعة أو مكان لا يسمح بدخولها إليه فيقول له انهر الغنم أي اطردها قال الله تعالى (وأما السائل فلا تنهر) أي تطرد .

12. نحز :سعل، ولديه نحزة أي لديه سعال أو كحة، ورد في لسان العرب من معانيها النحاز: داء يأخذ الدواب والابل في رئاتها فتسعل سعالا شديدا قال الشاعر : له ناقة منحوزة عند جنبه # وأخرى له معدودة ما يثيرها

وقيل النحز هو السعال عامة ، نحز الرجل سعل .

13. الند :المثيل اذا اراد الاطفال اللعب فريقين يقتسمون الى مجموعتين فيقولون كل منكم يختاروا له نديد أي مماثل في العمر والطول والقوة ، واذا خاصم احدهم من هو اقوى منه يقولون له انتبه فلست له بند .

ورد في لسان العرب : الانداد : جمع ند بالكسر وهو مثل الشيء الذي يضاده في اموره ويناده : أي يخالفه ، قال تعالى ( واتخذوا من دون الله اندادا ) قال الاخفش : الند الضد والشبيه ، وقوله تعالى ( يجعلون لله اندادا ) أي اضدادا واشباها ، ويقال ند فلان ونديده ونديدته أي مثله وشبهه ، ويقال للرجل اذا خالفك فاردت وجها تذهب به ونازعك في ضده : فلان ندي ونديدي للذي يريد خلاف الوجه الذي تريد وهو مستقل من ذلك بمثل ما تستقل به ، قال حسان رضي الله عنه :

اتهجوه ولست له بند ## فشركما لخيركما الفداء

14. نبّر : رفع صوته بالصياح يقولون نبر بملئ فمه أي صاح بصوت مرتفع ،وانتبر اذا قعد فوق مكان مرتفع .

ورد في لسان العرب : رجل نبار : صياح وقال ابن الانباري : النبر عند العرب ارتفاع الصوت يقال نبر الرجل نبرة اذا تكلم بكلمة فيها علو وانشد :

اذا لاسمع نبرة من قولها ## فاكاد ان يغشي على سرورا

النبر : صيحة الفزع ، وانتبر الامير ارتفع فوق المنبر.

15. نبش استخرج الشيء المدفون أو هدم البناء فهو ينبشه ، وهناك دابة كانت تعتدي على القبور الحديثة فتحفرها يسمونها النباش .

ورد في لسان العرب : نبش :نبش الشيء ينبشه نبشاً :استخرجه بعد الدفن ،ونبش الموتى :استخراجهم ،والنباش الفاعل لذلك .

16. نبز : قفز ينبز يقفز فهو نابز، فاذا قفز من مكان الى مكان اخر الى اعلى أو الى اسفل أو في مكانه قيل ينبز ، اذا تنافسوا على القفز يقال يتنابزون أو يتنبزون فاذا كان يركض بسرعة ويقفز في معظمه قيل قالوا لم يعد ركضاً بل هو نبزين ،ونلاحظ انه يلفظ بنون نبز والفصيح يلفظ بالاف أبز.

ورد في لسان العرب: أبز : ابز الظبي يأبز ابزاً وابواز : وثب وقفز في عدوه ، وقيل : تطلق في عدوه قال يمر كمر الأبز المنطلق ن قال ابن الاعرابي : الأبوز القفاز من كل حيوان وهو ابوز ، والاباز : الوثاب قال الشاعر:

يا رب اباز من العفر صدع ## تقبّض الذئب اليه فاجتمع

لما رأى ان لا دعه ولا شبع ## مال الى أرطاة حقف فاضطجع

قال ابن بري : وصف ظبيا والعفر من الظباء التي يعلو بياضها حمرة ، وتقبض : جمع قوائمه ليثب على الظبي فلما رأى الذئب انه لا دعة له ولا شبع لكونه لا يصل الى الظبي فياكله مال الى ارطاة حقف وهو شجر يدبغ بورقه فنام .

17. نقز كسابقتها فهي القفز والوثب لا تكاد تختلف عن (نبز).

ورد في لسان العرب: نقز : النقز والنقزان : كالوثبان صعدا في مكان واحد ، نقز الظبي ، قال ابن سيده : نقز ينقز وينقز نقزا ونقزانا ونقازا : وثب صعدا ،وقد غلب على الطائر المعتاد الوثب كالغراب والعصفور ، والتنقيز : التوثيب وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه : كان يصلي الظهر والجنادب تنقز من الرمضاء ، أي تقفز وتثب من شدة حرارة الارض .

18. نفش : فرق وباعد تقول نفش الديك ريشه نفخة وباعد بينه ويفعل ذلك عادة عند العراك مع اخر، والهر في هذه الحالة كذلك ينتفش ليظهر اكبر مماهو عليه وبعض الحيات تفعل ذلك ،ونفش الاثاث بعثره وفرقه ، ونفش بمعنى خرج بقوة من غير مكانه واحدث فجوة كبيرة فالبرق يصيب البيت فيخرج من مكان يقال له منفشا ،والرصاصة تصيب الجسم من انسان أو حيوان أو جماد فاذا خرجت من الطرف المقابل يكون مخرجها كبيرا يقال له منفشا ،واذا ثار شعر المراة يقال له انتفش والفتحة في جانب البيت يعملها اللص ليدخل منها يقال نفش في الجدار.

ورد في لسان العرب : نفش الصوف وغيره ينفشه نفشا اذا مده حتى يتجوف،وقد انتفش وفي حديث ابن عباس : وان اتاك منتفش المنخرين أي واسع منخري الانف ، وتنفش الضبعان والطائر اذا رايته منتفش الشعر والريش كانه يخاف أو يرعد ، وامة منتفشة الشعر كذلك ، وانتفشت الهرة وتنفشت أي ازبأرت ،وفي حديث عمر رضي الله عنه : انه اتى على غلام يبيع الرطبة فقال : انفشها فانه احسن لها ، أي فرق ما اجتمع منها لتحسن في عين المشتري ، والنفش المتاع المتفرق .

19. نشز: ينشز أي لا يقبل المزاح ولا يتحمله ويغضب بسرعة،ويقال إذا كادت النار أن تنطفئ نشز لها أي أضف لها حطبا أو ارفع الموجود منه حتى تعلق بها النار فيشتعل من جديد، إذا فهو بمعنى الرفع ،ورد من معانيها النشز :المرتفع من الأرض،ويطلق على الارتفاع قال تعالى (وإذا قيل انشزوا فانشزوا ) وقال تعالى (وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما ) وقال تعالى (وان امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا .. الآية ).

يتبع بمشيئة الله
.

اخوكم عبد الله بن علي قاسم الفيفي




بواسطة : faifaonline.net
 5  2  2581
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:07 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.