• ×

05:17 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

إلى اللاهثين وراء المال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إلى اللاهثين وراء المال

بقلم المشرف التربوي / يحي يزيد سلمان الحكمي


من المعروف عقلاً ونقلاً أن الرازق هو الله تعالى , يوزع الأرزاق ويقسم الحظوظ , يرزق من يشاء بغير حساب , لكنه جعل لكل شيء سببا , فالسماء لا تمطر ذهباً ولا فضة , من أجل ذلك دعا القرآن الكريم إلى السعي في الأرض للحصول على رزق حلال , قال تعالى :\" فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه \"[ الملك :15] , والمال عصب الحياة ومن أعز ما يملك الإنسان وقد اعتبره الله زينة الحياة الدنيا , قال تعالى :\" المال والبنون زينة الحياة الدنيا \"[ الكهف : 46] , والمؤمن يسعى للحصول على المال من حلال وينفقه في وجوه الخير , فقد قال عليه السلام لعمرو بن العاص :\" نعم المال الصالح في يد العبد الصالح \"رواه البخاري .
إن الغنى في متاع الحياة الدنيا أمر لم يغفله الإسلام , بل حث المسلم على أن يكسب المال بشروطه الشرعية مع اهتمامه أولاً بغنى النفس وغنى القلب , جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة :\" ليس الغنى عن كثرة العرض لكن الغنى غنى النفس \" وإذا قدر للإنسان أن يجمع لديه غنى القلب مع غنى المال فذلك خير إلى خير . قال الشاعر .

ما أحسن الدين والدنيا إذا اجتمعا = وأقبح الكفر والإفلاس بالرجل
تلك هي نظرة الإسلام للمال , أما حال الناس مع المال في زماننا فلا شك أن للمال دور خطير وشأن عظيم في حياة الناس فهو ينطق الأبكم , ويسكت الفصيح , فالفلوس كما يقولون هي اللسان لمن أراد فصاحة وهي السلاح لمن أراد قتالا , وببذل المال تكسب القلوب وتطيب النفوس .
قال بعضهم : الدراهم مراهم يداوى بها كل جرح ويطيب بها كل صلح.
وصاحب المال يكثر خلانه ويقصد إخوانه , فإذا ذهب ماله انفض من حوله الخلان وجفاه الأصدقاء , قال الشاعر:

إن قل مالي فلا خل يصاحبني = وإن زاد مالي فكل الناس خلاني
فكم عدو لأجل المال صاحبني = وكم صديق لأجل المال عاداني
وقال آخر :

رأيت الناس قد مالوا = إلى من عنده مال
ومن ليس عنده مال =فعنه الناس قد مالوا
رأيت الناس قد ذهبوا= إلى من عنده ذهب
ومن ليس عنده ذهب = فعنه الناس قد ذهبوا
رأيت الناس منفضة= إلى من عنده فضة
ومن ليس عنده فضة= فعنه الناس منفضة

لكن أن يصبح جمع المال هو الغاية , بحيث يصبح الواحد منا خادم للمال يجمعه من حلال أو حرام دون أن يهتم بمصدره ولا طريقة الحصول عليه فلا شك أن من هذا حاله سيعرض نفس للهلاك في الدنيا قبل الآخرة . والحق أن شهوة حب المال قد عمت لدى بعض الناس صارت غايتهم وقصدهم , لها يطلبون , و بها يرضون , ومن أجلها يغضبون , وبسببها يوالون , وعليها يعادون , فكم هلك من أجل المال أناس, وكم عطلت من أجلها من خدمات , وكم وقعت من جرائم , كل ذلك من أجل خوف الفقر .
فإلى كل من يخاف الفقر ويجمع المال من حرامه قبل حلاله أقول لا تقلق لأن الرزق مضمون , لذا لم يخش النبي صلى الله عليه وسلم علينا من الفقر بل خاف علينا الغنى , فأقسم عليه السلام وهل يحتاج مثله إلى أن يقسم ؟! \" والله ما الفقر أخشى عليكم , ولكن أخش أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم , فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم \" رواه البخاري ومسلم

بواسطة : faifaonline.net
 9  0  1452
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:17 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.