• ×

10:41 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

جازان بين \"تتمتع ولكن\" !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عندما أشاهد قناة الأثير أصاب بالاشمئزاز والغثيان ، شريط الرسائل ينافس القنوات الهابطة ، توجهات وأفكار ضحلة ،والمواد الإعلامية توحي لمن يشاهدها بأن منطقة جازان منطقة جديدة تم ضمها إلى المملكة !!!!!!!!!!!!!!!!!


=====



تعتبر جازان برمتها موقعا خصبا للإعلام حيث تجد في كل شبر مادة إعلامية تذكرنا بدولة اليمن التي تهفو إليها وسائل الإعلام الإخبارية لتميز قضاياها ومواضيعها وكما تتعمق وسائل الإعلام العربية والعالمية إلى شمال اليمن للبحث عن ابرز المواد الإعلامية ففي جازان يتم البحث عن خصوبة المواد الإعلامية ، كل ما نرتقي صعودا إلى جبال جازان؟


=====


وتكون القاعدة الأساسية والبداية لكل موضوع إعلامي هي ذات المقدمة منذ عشرات السنين (تتمتع ولكن ) ثم يبدأ السرد في التميز الإعلامي وفي الطرح ،الذي يكون غالبا مأساويا ..
إذا ومن هذا المنطلق يستحيل استحالة الطلوع إلى القمر سيراً على الأقدام ، أن تأتي وسيلة إعلام من جازان منافسة أو متميزة يستحيل ومن يحلم بذلك فأقول له عش واقعك بلا سراب
...........


=====


من البديهي جداً الفشل كون أن السلبيات تفوق الإيجابيات بكثير في منطقة جازان شأنا أو أبينا ، لأنه تم النظر لكلمة تتمتع ونسينا ولكن --- التي ميزت بقية وسائل الإعلام والتي يستحيل أن تطرحها وسائل الإعلام في جازان تحت ذريعة وثقافة أسدلوا الستار فـ(كلنا إيجابية) والتي تضع لافتة كبيرة تشير أننا مازلنا ويستحيل في ضل تلك الثقافة أن تتحقق طموحاتنا..................


=====


ومن أهم الأسباب في ذلك الفشل الذريع هو تخلف الفكر لدى الشريحة الأكبر في جازان من حيث الفهم بما يدور حولهم وما هو المطلوب منهم ، فمفهوم الثقافة المعاصرة ليس نضم القصائد والألوان الشعبية والطرح الأدبي الرقيق والرومانسي الحلوم والمدح الكاذب المقيت، أو التقليد الذي يدعو للسخرية ، فكل ما يجري حولنا في جازان أشبه بمن ((يلبس الوزرة والقميص التراثية القديمة فيرتدي بشتا من أرقى البشوت ويزاحم كبار المسئولين في لقاء الملوك!!!!!!!!!!!!


=====


فليس ما يميز جازان من تراثها هو النهاية وحقيقة الوصول إلى القمة فيجب تتابع الخطوات التطويرية بشكل منظم يعتمد على الأهم ثم المهم ولعل الأهم الرقي الفكري المتوازي مع الطموح الجريء ،كون الزحام يخنق الأصوات الخجولة أو النشاز


وفي الختام


أقول لا تلوموا أيها المثقفين يوما أو ساعة واحدة سمو أمير جازان الذي يتحمل مهمة صعبة أعانه الله عليها ولا تلوموا رؤساء الجهات الخدمية وخاصة منهم من خارج جازان لأنهم ليس معنيين في تغيير ما يقارب 80% من جماجم أهالي منطقة جازان ،الذين يهتمون بالحلاوة قبل الطعام!؟


وأنا في النهاية أبقى واحدا من أبناء جازان.

بواسطة : faifaonline.net
 11  0  821
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:41 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.