• ×

03:27 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

الدوائر الحكومية والترشيد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدوائر الحكومية والترشيد

بقلم الأستاذ/ عيسى بن جبران الفيفي .


إن التحدث عن ترشيد الكهرباء والمياه ليس خاصا بمرحلة معينة أو حملة توعية، بل هو حدث يجب التطرق إليه بشكل يومي إن كنا نريد التمتع والمحافظة على نعمة المياه والكهرباء. لا ينكر عاقل مدى التطور الذي تشهده حملات التوعية من قبل وزارة المياه والكهرباء ومدى تفننها في ابتكار الجديد والملفت من العبارات والرسومات التي تنتظر منها التأثير على المستهلك بشكل إيجابي، فنلاحظ تركيزها على جهات مؤثرة كالمدارس والمنازل، وهي بلا شك شريحة مهمة ننتظر منها التفاعل مع تلك الحملات التوعوية لصالحها وللصالح العام. ولكن يبدو أننا تجاهلنا شريحة كبيرة ومؤثرة وهي الدوائر الحكومية من وزارات ومدارس ومؤسسات وغيرها.
كيف نريد بالمجتمع أن يعي أهمية الترشيد وهو يشاهد أنواع الإسراف والاستهلاك في دوائرنا الحكومية فلا موظف يهتم بإطفاء الأنوار عند خروجه أو إقفال جهاز التكييف مثلا عند انتهاء دوامه، أو استخدام القدر الكافي من الإنارة نهارا، أو إقفال صنبور ماء مفتوح بل تجد أكثر هذه الدوائر مضاءة ليلا ونهارا وكأنها في ليالي أفراح لا تنقطع. عندما لا تهتم كثيرا شركات الصيانة المكلفة بهذه المباني بعملها من صيانة لأجهزة التكييف والإنارة وتسريبات المياه فنلاحظ الاستهلاك المستمر والفاتورة في ازدياد،طبعا لا يهتمون لأن لا مدير الدائرة ولا الشركة المشرفة على الصيانة من سيتكفل بتسديد الفاتورة.
ومنهجية تلك الدوائر الحكومية التي تستأجر مباني لا تتصف بالمقاييس والمواصفات في ترشيد المياه والكهرباء. فعلى وزارة المياه والكهرباء الاهتمام بالمثل لهذه الشريحة من الأفراد وتذكيرها بأن هذه الدائرة والمؤسسة أمانة يجب المحافظة عليها. وعلى الجهة المسؤولة عن التوعية بهذه المنشأة أن تضع الملصقات الترشيدية في كل غرفة من غرف دوائرها الحكومية، ومحاسبة كل مقصر أهدر مال الدولة...وحتى نوفر قدرا كبيرا من الطاقة المهدرة إذا علمنا أنها تشغل حوالي 20% من استهلاك طاقتنا الكهربائية والمائية. وعندما يكون هناك حساب وعقاب لهذه المنشأة فسوف نشاهد الترشيد بلا شك. وحتى نعرف أن هذه الحملات آتت مرادها لن تشاهد أي دائرة حكومية لا تعمل ليلا مضاءة حتى الصباح.

رابط المقال بجريدة الوطن اليوم الثلاثاء 13/3/1430هـ

http://www.alwatan.com.sa/news/ad2.a...o=3084&id=3969

بواسطة : faifaonline.net
 3  0  951
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:27 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.