• ×

07:36 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

((وعجلت إليك ربي لترضى))

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
((وعجلت إليك ربي لترضى))


بسم الله الرحمن الرحيم...


الحمد لله رب العالمين...والصلاة والسلام على رسوله الأمين...ومن اقتفى أثره إلى يوم الدين ونحن معهم برحمتك يارب العالمين...اللهم آمين..
ماأجمله من شعور وما أعمقه من إحساس يخالط شغاف قلبك حين يكون هدفك الأول والأسمى من عبادتك من صلاة وصيام وذكرهو أن يرضى عنك ربك ,,,والله إنه لنعيم أعظم من نعيم الجنة ومافيها...((وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر ذلك هو الفوز العظيم))..
قال ابن كثير رحمه الله..\\\"\\\"ورضوان من الله أكبر\\\"\\\" أي رضا الله عنهم أكبر وأجل وأعظم مما هم فيه من النعيم..
فمن رضي الله عليه في الدنيا فرج همه وغمه ورفع شأنه بين الناس ولو كان وضيعا\\\"..ومن عاداه خفضه الله وإن كان بين الناس رفيعا\\\"..
فينبغي لذي اللب منا أن يدرك هذا الفضل ولعلنا نقف ونطيل الوقوف عند هذا الأمر...فشدوا الرحال معي لنلتقي في الوقفة القادمة...
ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا\\\" وبالإسلام دينا وبمحمد رسولا\\\"....
يتبع.....

بواسطة : faifaonline.net
 5  0  1340
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:36 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.