• ×

02:50 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

التقليعات الشبابية إيجابا وسلبا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالله الفيفي (فيفاء)

لقد اثأر خبر السيارة التي تقف على كاسات بفيفاء تفاعل الكثيرين بين مؤيد ومعارض ولقد أقيمت في العديد من المناطق والمحافظات مهرجانات سياحية تنوعت برامجها وأنشطتها، وشهدت إقبالاً كبيراً من الأهالي والزوار. وكان لافتاً وجود العديد من العروض الجميلة لهواة السيارات في مختلف هذه المهرجانات ففي الزلفي مثلاً شهد حشد جماهيري شبابي غفير الاستعراض الثاني للسيارات المرهمة ضمن مهرجان \"ربيعنا في الزلفي\" ، كما قدم المهرجان مسابقات في تحجير السيارات بالحجر وتنصيب السيارات على علب معدنية وزجاجية فارغة وتضمن مهرجان جازان الشتوي الثاني عرض للسيارات المعدلة حضره سمو أمير المنطقة وهناك في أقصى الشمال رالي حايل ولا شك أن أكثر من يتأثر بهذه التقليعات والبرمجة السريعة جيل الشباب الذي يبحث وسط هذه المتغيرات عن إثبات لوجوده وعن خروجه نحو مسميات الحرية لممارسة الشكليات المخالفة للتعبير عن الذات ، ولو تتبعنا الجيل دون سن العشرين لوجدناه يندفع وبقوة إلى استغلال كل ما توفره البيئة المحلية لمواكبة ذلك التعبير في صورة موضة وتقليعة وهذا ما نلحظه في ظاهرة \"تغبير السيارات\" خاصة الشبابية والتي تفشت بطريقة واضحة لدى فئات سن معينة ، كما أن هذه التقليعات تنطوي عليها بعض الإيجابيات والكثير من السلبيات ومن خلال هذه الصحيفة نطرح هذه القضية للنقاش وننتظر آرائكم البناءة من ناحية الأسباب التي تدفع بعض الشباب لتبنيها وتتبعها وكذلك الإيجابيات والسلبيات لتلك التقليعات المختلفة سواء في السيارات أو اللبس أو حتى في محاولة بعض الشباب الذين يتركون فيفاء استخدام لهجات بديلة يحاولون من خلالها إثبات الذات وأنهم حققوا شياً في الغربة هذه التقليعات التي ينجذب لها بعض الشباب ويحاولون تقليدها في ضل غياب دور المتابعة والتوعية الأسرية نستطيع وبالطرح الهادف أن نصل ونرتقي بشبابنا نحو الأفضل كل ذلك بأسلوب الحوار والإقناع بالحجج بعيدا عن التجريح الذي دائما تكون ردة فعله عكسية حتى لو كانت وجهة نظر صاحبه صحيحة .



image

بواسطة : faifaonline.net
 16  0  1857
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:50 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.