• ×

03:04 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

معلم يصاب بالذهول بعد اكتشاف النتائج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
معلم يصاب بالذهول بعد اكتشاف النتائج

بقلم : الأعلامي . يزيد حسن الفيفي .

كنت قد لاحظت تحركات ملفتة في احد مجتمعات فيفاء شدتني للفضول والسؤال عن أسبابها ، فعلمت ما أثلج صدري وقلت يارب زد من هذا زد من هذا ؟
معلم اندلعت فيه نار الغيرة والحمية حول شباب مجتمعه فلم يعتلي منبرا ولم يسل سيفا أو يحمل (عجرة) بل أستخدم إمكانياته الفكرية بصمت وحكمة وانخرط في العمل على دراسات ميدانية مبنية على أسس وقواعد بأسلوب ذكي وأفكار حديثة بدأت من قرأت المجتمع الذي ينتمي إليه من حوله خلال العشرين سنة الماضية حيث قام بأخذ أعداد الأسر المعنية وعدد أفرادها ثم مراحل الأبناء والبنات في الدراسة مع التقييم في طريقهم التعليمي ليبحث عن الإنتاجية لهذا المجتمع من حيث توجهات الشباب ،ما هي إلا فترة من الزمن قليلة حتى ذهل بما بدأ يتكشف .
حيث أكتشف ن هناك مصيبة كارثية عصفت بالشباب في السنوات الأخيرة بشكل لم يجد معه عنصرا إيجابيا لمجتمعه أو أسرته من الطلاب الذين يفترض بهم أن يكون نصفهم قد أنهى المرحلة الجامعية.
الا أن بحثه قد كشف له بأن العكس حيث وجد بل المصيبة أنه أصبح أغلب هؤلاء الشباب يشكل خطر حتى على نفسه فبدأ بدراسة الأسباب وتشخيص المرض فبعون من الله وفق في كشف ذلك حيث أتضح له أن نقطة الفساد أو السرطان الخبيث يكمن في عنصر أجنبي قطن هذا المجتمع منذ عشر سنوات ليقوم باستدراج الشباب الى طريق المخدرات إلى أن تحول ما يقارب تسعة في العشرة منهم عاطلين عن العمل تاركين الدراسة في مراحل متقدمة ومنهم من خسر وظيفته بسبب القبض عليه في قضية مخدرات أو غيرها ،فسارع بعدها للاجتماع بأبرز أعيان جماعته ومثقفيهم وعرض عليهم بحثه الدقيق الذي كان بمثابة الصدمة لهم ،فبدأ الجميع بعقد الاجتماعات الجدية وطرح الحلول التي تبدأ من الإستئصال للأسباب والمسببات ثم من هناك البداية في التصحيح .
فقلت يارب كثر من هذا كثر من هذا وحينها تذكرت قول الله تعالى في أخر سورة هود حين قال جل شأنه (116) وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ (117)).

فمن خلال هذا أوجه من هذا المنبر ندائي إلى كل معلم ومعلمة وكل مثقف ومثقفة يهمه أمر أخوانه المسلمين في مجتمعه مطالباً بأن تسخروا عقولكم وأقلامكم في مثل تلك البحوث التي تكشف الحقائق والوقائع بأرقام لا جدال فيها حيث تشخص الأمراض وتصبح الرؤية أكثر دقة ثم بعدها استعينوا بالله ثم بالمخلصين ذوي القرار على البداية في العلاج والتصحيح واستئصال الأورام الخبيثة والفطريات التي تعيش بيننا والتي نشأت وترعرت على هذه الأفات التي تضيع العقول ومن ثم تضيع أبناء فيفاء .
فوالذي نفسي بيده إن لكم في ذلك أجر عظيم تلقون أثره في أنفسكم وأهليكم قبل ارتحالكم إلى لقاء ربكم وهو راض عنكم إن شاء الله فمن هنا يبدأ مكمن الرسالة الحقيقة التي تأدونها تجاه دينكم ووطنكم ومجتمعكم والذي ليس بمستغرب من تلك النفوس الطيبة السباقة لكل ما فيه الخير ولنستغل الظروف المواتية حاليا لبناء مجتمع فيفي يقتدا به في بناء المجتمعات من حولنا وتذكروا الآية الكريمة السابقة أنها عنصر قوي جدا للعمل في الإصلاح والتصحيح وإننا إلى الله لراغبون أن يحقق أملنا وحلمنا بتدارك تساهلنا وخمولنا في أعوام مضت و قبل الختام أهديكم هذه الهدية .

يقول أحد البحوث الأجنبية أنهم كشفوا العجب العجاب في المجتمعات الإسلامية أنها تعيش السبات عشرات السنين ولكنها لا تموت !!
وعندما تصحوا تستعيد ما فقدته خلال سباتها في سنة واحدة !!!


ولعلنا نستمد من ذلك على واقعنا الشخصي فقد تتساهل في جنب الله سنوات فترجع إلى الله مخلصا تائبا تكفر تلك السنوات في سنة أو أقل بالعمل فيما يرضي الله فأي كرم وأي فضل من الله مكننا وفضلنا به عن غيرنا ولولا صحة ذلك لما وجدت الإسلام يترعرع ويتجدد إلى يومنا هذا فتوكلوا على الله فأنه نعم الوكيل وأنا معكم داعين وراجين الله أن يصلح مجتمعاتنا وأبنائنا وبناتنا ولكن تذكروا انه لن يأتى ذلك ونحن قاعدون العمل العمل العمل .

 6  0  1177
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:04 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.