• ×

07:03 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

صوت الاسير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
(صوت الاسير)

بقلم: يحي الفيفي







لكلِ غريبٍ ديار

ولكلِ عصرٍ آثار

ومن كلِ شرارةٍ نار

ولكلِ املٍ في الوصل خيار

قلبٌ يسكنه الدمار

وعينٌ دمعها امطار

نفسٌ تحكم عليها بالعذاب

وأُخرى ترحمها من هول المصاب

قريةُ صغيرة

ساكنها أنسان

جبالها هموم

نسيمها سموم

أرضها خصبة

لكنها مهجورة

بأرها عميق

أسرارها كثيرة

يحكمها الهيام

ويعمها السلام

يحاكي مجدها الغريب

ينبثق من جوفها صوت الاسير

يحكم الوجود في القريةِ الصغيرة

شخصٌ بعيد عن مصابها

قريب هو ساكنها

يسمع الاصوات كأنها زئير

وليس إلا جحرشة البكاء

في موطنه بالقرية الصغيرة

توجد الاطلال

من ظمنها تمثال

من خيرة الاعمال

للأنين الحزين

ساكن قريته من سنين

يشتكي وقفة الاطلال

يعانق الآمال

فقد يختلط مع بكائه ضحكة البكاء

يستعد للرحيل

لكنه اسير

صوته يزعج القضبان لأنه اسير

يحاول السكوت والصمود

لكنه يعود

بأنين صوت الاسير

يقول ضاحكاً من صوته أيها الغريب

هلا اطلقت سراحي من سجني الكئيب

ايها الغريب

هلا أفرجت عني مداوياً جرحي العطيب

فأنت سجاني

وطبيب آلامي

ايها الغريب

ايها الغريب

بواسطة : faifaonline.net
 5  0  1098
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:03 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.