• ×

11:33 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

الاستثمار السياحي في فيفاء بين الواقع والمأمول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تنشط جهود بلدية فيفاء هذه الأيام في إنشاء بعض المواقع السياحة في فيفاء منها أعمال البلدية في الدفرة ورغم أن الموقع لا يقارن بمواقع أخرى جميلة في فيفاء كما أن الموقع بعيد عن الطرق الرئيسية التي يعرفها السواح ويمر الزوار بها نشيد بالجهود الحثيثة التي يبذلها رئيس البلدية المهندس مشهور بن قاسم شماخي لإقناع المواطنين في فيفاء للتبرع بمواقع يتم الاستفادة منها للتنمية السياحية في فيفاء ولا نزال نأمل أن تكون هذه الخطوة هي البداية وخطوة من البلدية تتبعها خطوات من السعي الجاد والمستمر للحصول على عدة ارضي ومواقع لاستغلالها كمواقع سياحية مطلات وحدائق ومنتزهات واستراحات وحتى مطاعم كما أن هناك موقع آخر تحت قرضه تسعى البلدية من خلال الأعمال الجارية فيه ألان إلى تهيئته والاستفادة منه كموقع سياحي ولكن ما قلناه عن الموقع السابق ينطبق عليه كل ذلك في ضل امتناع ملاك المواقع المناسبة عن التبرع لذلك نلتمس العذر لبلدية فيفاء عدم حصولهم على أراضي مناسبة لإقامة عليها مرافق سياحية ولذلك علينا دراسة خياراتنا و إعادة حساباتنا بما يعود علينا وعلى فيفاء عموما بالخير والفائدة وإذا كان خيار البلدية الوحيد هو الحصول على أراضي ومواقع مناسبة في فيفاء مجانا لاستغلالها سياحيا فيجب علينا نحن أيضا أن لا نوصد الأبواب في طريق أي جهود تنموية لخدمة فيفاء والرقي بها ، وان يكون لنا خيارتنا التي تضمن لنا حقوقنا ولكل مواطن الاستفادة من أي موقع يتبرع به ومن هذه الخيارات اشتراط الاستثمار في الموقع بما يمكن أن يحقق الفائدة للمتبرع أو اشتراط مثلاً إقامة البلدية لمطعم أو كفتريا أو شقق للإجار في جزء من الموقع يعود الاستثمار فيه وريعه للمتبرع أو إقامة أي بناء لأي نشاط يتناسب مع هذا الموقع الذي سوف يصبح وجهة سياحية ومقصد للزوار أو حتى اشتراط فتح طريق يخدم المتبرع وباقي أرضه ويمكن أيضا أن يحصل على عدة تسهيلات من البلدية في التوسع في إنشاء عدة مشاريع سياحية في أملاكه حول الموقع المتبرع به وذلك مثل الرصف والسفلتة والإنارة للطريق والقيام بأعمال التأسيس والمسح والردم والنقل بواسطة معدات البلدية وهناك العديد من الخيارات التي اجهلها وتعلمونها وكلها خيارات يمكن أن تجعل البلدية تعيد التفكير في إعادة صياغة فكرة التبرع فقط التي لم يتقبلها أبناء فيفاء وتخرج المواطن من الامتناع عن المساهمة في تنمية فيفاء سياحيا لا وتعود عليه بالمصلحة واعتقد أن على كل مواطن في فيفاء يمتلك تلك المواقع السياحية الممتازة في فيفاء - مثل الكدرة بجبل المشنوي والرعان موقع ورشة إصلاح السيارات سابقا بغربي المشنوي وأسفل منه مواقع جميلة في مقرع ومواقع خارج من الخوش وداخله بالوشر وجهة حلقن وأمشباب وامطلح وأعلى الشمسية وعلى امربعه بجانب حلقن ورفيعة باللعثة وفوق جبل آل عبدل عموما الموقع الذي يتوسط فيفاء ويشرف عليها وحبيل آل مسود أسفل شميلة هناك مساحة منبسطة ويمكن الاستفادة منها في مواقع سياحية كبيرة وخارج بردان وجبل فوق أمخافة والعبسية والسماع وجهة آل ظلمة وغيرها أماكن ومواقع أجمل وأجمل تعرفونها أكثر مني على كل مواطن أن يبادر بنفسه ويسعى لدى بلدية فيفاء ألان وقبل أن تفوت الفرصة مع توفر مواقع كثيرة تصبح بعدها العروض مرفوضة والمنافسة مستحيلة مع ضعف الإمكانات مقارنة مع إمكانات البلدية أو مستشمرين من خارج فيفاء لاشك أن الخيارات اليوم كثيرة لدى أبناء فيفاء في الاستثمار السياحي ويجب على المتعلمين توعية المواطنين بضرورة الإفادة والاستفادة في جانب التنمية السياحية في فيفاء الخيارات كثيرة وإذا لم تقنعنا نبحث عن خيارات أخرى ونعيد السعي والبحث ونطالب بلدية فيفاء بتامين الشريك الاستثماري ونبيع أو نأجر أو نشارك بالأرض أو عدد أسهم من المشروع السياحي أو لسنوات تعود بعدها ملكية المشروع للمواطن اعتقد أن الطموحات الكثيرة في مشاهدة فيفاء تنعم بتنمية سياحية كبيرة تدر على أهلها الخير الوفير ويسعدون هم وأبنائهم بالتنقل والاستمتاع بين جنبات ربوعها حلم يشاركني فيه جميع أبناء فيفاء وسنضل من خلال هذه الصحيفة ننتظر منكم مزيد من الخيارات التي يمكن أن يستفيد منها كل مواطن في فيفاء وبالتالي فيفاء وكل زوارها.


image

 13  0  1038
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:33 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.