• ×

04:54 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

جمال الواجب في كمال آدائه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[[جمال الواجب في كمال آدائه]]

بقلم : محمد بن علي حسن الفيفي


ما أجمل أن يقوم كلٌ منّا بآداء واجبه على الوجه الذي طُلب منه وذلك على جميع الأصعدة والأعمال كلٌ في تخصصه فالأب في بيته والأم في بيتها والمعلم في مدرسته والموظف في وظيفته والطالب في دروسه والطبيب في عيادته فمثلاً الصلاة أليست واجبة علينا ؟ إذن لماذا كثير منّا لا يؤدي هذا الواجب وهو يستمتع بذلك !! وذلك لو انه حاول أن يخلص في هذا الواجب ويؤديه بكمال لشعر بشعور الرضا الدائم عن حياته لما تعطيه من سكينة وراحة وكذلك قس على هذا جميع الأعمال الواجبة كالمعلم مثلاً فلو أنه أدى الواجب الذي حمله في توصيل الرسالة وتهذيب طلابه وتعليمهم ومحاولة فتح مدارك العقل لدى الطالب وربطه بالله في جميع أحواله وشؤونه لكان هناك جيل من الشباب الصالح لو أراد خلع الجبال بهم لخلعوها لما يحملونه من العلم بالدين والنصرة له وكذلك الزوج لو أدى واجبه تجاه زوجته لمتلأت حياته بالحب والمودة والرحمة ، أيها الاحبة إن الواجب جميل ولكن جماله في كمال آدائه فليسعى كلٌ منّا في تأدية الواجبات وليبدأ بالواجبات التي أمره الله بها ثم الأدنى فالأدنى واذا تركنا الواجب ضاعت الأخلاق فمثلاً ترى المعلم الذي ليس همه آداء الواجب في تعليم أبناءنا بل همه حضور المدرسة لكي يأتي في آخر الشهر ليستلم راتبه تجد مع الأسف أن طلابه أسوأ الطلاب وهم الذين يُكثرون من المشاكل والمعاصي لأن ذلك المعلم استهان بالواجب الذي طُلب منه وهذا والله حاصل في كثير من مدارسنا في هذه الأيام فلا حول ولا قوة إلا بالله وأنا أرجوا أن لا يعتب عليّ المعلمين لأني أتكلم وأنا أعلم بأن أبنائنا بين أيديهم كالعجينة في يد الخباز فأحسنوا أيها المعلمين في أبنائنا وكونوا لهم قدوات صالحة ومعلمين مخلصين،يقول الشيخ: مصطفى الغلاييني ـ في كتاب عِظة الناشئين : ولو قام الناس بما وجب عليهم ، لكانوا وهم في الأرض في جنّة الخلد ، فعلى المرء أن يعرف الواجب ثم عليه أن يقوم به حق القيام ، ومعرفة الواجب شيء عظيم، والقيام به شيء أعظم. وإن كان هناك كثير من الناس لا يعرف الواجب، فإنّ أكثرهم يعرفه ولا يرعى له عهدًا. ومَلامة من يعرف الحقّ فيحيد عنه أشدّ من مَلامة من يحيد عنه لأنّه يجهله .عجبت من بعض الناس كيف يريد من غيره أن يقوم بما وجب عليه نحوه ، ثم هو يهمل أشد الإهمال ما وجب عليه نحو غيره ....
والقيام بالواجب من المنافع المشترك فيها ، التي يعود نفعها على القائم بها ، كما يعود على غيره .لأنك إن عملت ما وجب عليك نحو امرئ من الناس ، فإنه يبذل جهده ليقابلك بمثل عملك ، ويقوم بما وجب عليه نحوك ، وإن قمت بالواجب نحو الأمة ، ودعوت غيرك للقيام به نحوها سُعِدَت ، وكانت سعادتها سعادة أفرادها ، الذين أنت واحد منهم فجرب ان تمارس عملك بكل اخلاص وانظر كيف يكون المردود من قبل رئيسك.وبذلك تنال ما تتمنّاه من السعادة . وجرب ان تقوم بالواجب نحو أساتذتك بأن تكون متخلّقا بالأخلاق الفاضلة ، مكبا على الدرس باذلا الجهد في إيفاء الواجبات المدرسية تكن أحبّ إليهم من أولادهم ، وقم بالواجب نحو أصدقائك. بأن تكون لهم عونًا في الضراء وأنيسا في السراء ، وأن تأخذ بأيديهم إن عثروا ، وتساعدهم في مصائبهميكونوا لك أعوانا في الشدائد ، و أعضادا في النوازل. وقم بالواجب نحو أقاربك بأن تواسي فقراءهم ، وتدفع الحاجة عن محاويجهم يفدوك بأرواحهم ، ويبذلوا ما عزّ وهان لرفع شأنك وإعلاء منزلتك . وقم بالواجب نحو أولادك بأن تربيَهُم تربية حسنة ، وتخلّقهم بالأخلاق التي تجعلهم في درجات الرجال-يقومون بالواجب نحوك، ويرفعوا من مقامك ، ويكونوا لك خدما في شيخوختك يوما لا تجد من يخدمك ، وقم بالواجب نحو زوجتك بأن تعاملها ، كما أمرتك الشريعة ، بالإيناس والبشاشة واللين ، وأن تأتيها بما تحتاج إليه بلا إسراف ولا تقتير ، وأن تهذّب أخلاقها ، وتعّلمها ما وجب عليها تكن لك أطوع من يمينك و تقم بالواجب عليها نحوك ، وتكن شريكه لك في السراء والضراء .
وقم بالواجب نحو تجارتك وصناعتك وسائر عملك بأن لا تكون مخادعاً ولا مروجًا لفساد ، ولا مادحا لمعيب ترى أفئدة الناس تهوي إليك ، ويقبل القوم على ما لديك من تجارة أو صناعة أو عمل .لأن الثقة أمر عظيم ولا يوجدها إلا القيام بالواجب ..فعليك أيها الحبيب : بالقيام بالواجب ، فإنه روح الوجود ، وسر العمران ، ورأس الأخلاق .أنصف الناس من نفسك ، ينصفوك من أنفسهم .وقم بالواجب نحو غيرك، يقم بالواجب نحوك. و إذا كنت مهتماً بشؤون الآخرين، فسيهتم الآخرون بشؤونك ، فعلينا أن نعمل من أجل الآخرين، لننال أجر عملنا منهم ، زرعوا فأكلنا، فلنزرع ليأكلوا
يجب أن تعم جهودك بالفائدة على المجتمع، عندئذ سيعطيك المجتمع أجرك. فالمجتمع كالجسد وأنت وأنا كاليد التي تحمل الطعام لا لتأكله هي، بل لتوصله إلى الفم لينقله إلى البدن، ثم لتستفيد منه جميع أعضاء البدن، وتنال اليد حصتها من خلال البدن....
وأخيراً: كل واجب لا يقوم على خشية الله ومراقبته فسيذهب في أدراج الرياح ، وقد فرض الله علينا واجبات فهل أديناها ؟ أجب هل أديناها ؟

 4  0  1036
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:54 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.