• ×

02:07 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

!!نطالب بحقوقنا ولا نعرف واجباتنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نطالب بحقوقنا ولا نعرف واجباتنا !!!! (1)

بقلم المشرف التربوي / يحي يزيد سلمان الحكمي

الإنسان بطبعه يبحث عن الراحة الجسمية والبدنية من خلال الأماكن التي تحقق له ذلك , وخصوصاً في هذا الزمن الذي كثرت فيه مشاكل الحياة وضغوط العمل , فلا تأتي العطلة الأسبوعية أو عطل المناسبات الدينية أو السنوية إلا وقد أخذ التعب منا كل مأخذ سواء كان ذهنياً أو بدنياً أو هما معاً ,فما أن تبدأ العطلة إلا ويشد الإنسان حزامه , ويربط أمتعته , ويتدبر مصاريفه المالية , ليبحث عن مكان مريح وهادئ بعيداً عن ضجيج السيارات وعوادم الشاحنات والمحركات .
وبما أن راحة الآباء وسعادتهم في راحة الأبناء وسعادتهم فلا شك أن الأب سيبحث عن الحدائق والمنتزهات حيث الألعاب المختلفة والجو العليل. فإذا رأى لعبة حدث بها خلل ناتج عن سوء الاستخدام , أو انقطع التيار الكهربائي لبرهة من الزمن ناتج عن الأحمال الزائدة استشاط غضباً وقال :
أليس من حقوقنا على الدولة ممثلة في البلدية توفير هذه الأمور الناقصة في الحديقة لننعم بالراحة مثلنا مثل غيرنا في بقية الدول الأخرى ؟؟؟
وفي غمرت غضبه وهو متكأ على أريكته يكيل الانتقادات , ويقذف بأقبح الاتهامات على من عرف ومن لم يعرف , فإذا بأبنائه يستخدمون صنابير المياه ويدعونها مفتوحة , ويقطعون أزهار الحديقة , ويكتبون على سورها الداخلي والخارجي , ويمسحون اللوحات الإرشادية بها , ثم يذهبون إلى لعب لا تتحمل أوزانهم لأنها للصغار فقط مما يؤدي ذلك إلى تحطيمها . كل ذلك يحدث وهو يدري أو لا يدري . وصدق الشاعر

إن كنت تدري فتلك مصيبة = وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم
عرفت الآن أن من الحقوق الواجبة لك كمواطن تهيئة هذه المرافق تهيئة مناسبة لما لها من أهمية في الراحة والترويح عن النفس !! ولم تعرف أن من حقوق الدولة والوطن عليك أن تحافظ على هذه الممتلكات الوطنية لأن من حق الجميع أن يستفيد منها كما استفدت أنت .
ناهيك عن بعض المستهترين الذين يقومون بإهمال مواشيهم وأغنامهم على الأعشاب الزراعية بالحدائق , وعلى الزهور الجمالية بها , والورود العطرية , دون تأنيب ضمير أو عودة لرشد . فلا تخرج تلك الأغنام إلا وقد أكلت أعشابها , وافترشت أزهارها , وقلبت رائحتها العطرية إلى روائح روثية , وهذا دأبه كل صباح ما لم يكتشف من قبل الجهات المسئولة .
فأين عقل هذا الراعي الذي ضاقت عليه الشعاب والوهاد والأودية والجبال حتى عمد إلى الحدائق والمنتزهات ؟ أليس من حق الدولة والوطن والمواطن عليه أن يحافظ على الممتلكات العامة , مثلما يرغب هو أن يحافظ له على حقوقه فلا يعتدي عليها أحد.
نطالب كمواطنين الوزارة والبلدية السنوات الطوال في إنشاء وتجهيز حديقة أو منتزه أو مطل فإذا تم توفيرها والإنفاق عليها وأصبحت جاهزة للاستخدام قمنا بتكسيرها وتدميرها وكأننا في تنافس من يدمر أكثر يحصل على جائزة قيمة!!!.
في المناطق والمنتزهات والمطلات السياحية وضعت البلدية نواظير ليتمكن الزائر من مشاهدة المناظر الجميلة والمشاهد الخلابة على أقصى مسافة وليرى الشلالات والغابات الكثيفة في سفوح الجبال .
لكن ماذا حدث قام بعض الزوار إما بخلعهم أو تكسيرهم أو نزع العدسات من داخلهم فلا ترى في بعض الأماكن إلا ماسورة فقط

متى يبلغ البنيان تمامه = إذا كنت تبني وغيرك يهدم

لماذا نرى القذى في أعين الناس ولا نرى الجذع في أعيننا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 2  0  836
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:07 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.