• ×

02:58 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

لقاء مع الشيخ / ناصر بن فرحان المدري الفيفي . 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يسر صحيفة فيفاء ممثلة في مدير العلاقات العامة الأستاذ/ عبد الله بن يحيى مريع أن تلتقي بسعادة الشيخ/ ناصر بن فرحان بن جبران شيخ قبيلة (مدر) بفيفاء والذي تحدث بحديث الصراحة ولم يتحرج أو يتجاهل أي سؤال من اسئلتنا والتي كانت تحمل طابع الصراحة الا أن الشيخ/ ناصر كان اهلاً للصراحة والوضوح ..


ولنترككم مع هذه المقابلة التي نأمل أن نستطيع أن نعممها على المشائخ في فيفاء وأن نكون معهم ويكونوا معنا لنصل الى الحقائق ونرضي أبناء فيفاء من خلال مثل هذه اللقاءات التي توضح الجوانب الخفية للحقائق فالمشائخ كما نعلم أغلبهم مكان انتقاد من رعاياهم ،وواجبهم بل ومن حقهم أن يظهروا الجانب الذي يخفي على رعاياهم وأن يصلحوا الأحوال التي هي مكان تذمر الكثير من أبناء قبائلهم في فيفاء ..

لذلك ندعكم مع الشيخ/ ناصر بن فرحان الفيفي وحديث الصراحة والوضوح ..
[HR]

السيرة الذاتية لليشخ/ ناصر فرحان .. :


image

1-الاسم ناصر فرحان جبران المدري الفيفي شيخ قبيلة آل مدر بفيفاء من مواليد حقوا فيفاء في شهر رجب عام 1377هـ في قرية الكوابسة وله من الأبناء ( 28 ) ذكوراً وإناثاً .
2-عين شيخاً لقبيلة آل مدر بفيفاء في عام 1395هـ بعد وفاة والده الشيخ فرحان جبران الذي كان شيخاً للقبيلة .
3- عمل في بداية حياته مراقباً في هيئة تطوير وتعمير منطقة فيفاء مساهما مع اللجنة التي شكلت لحصر أشجار القات وإقناع المواطنين بضرورة الامتثال للأوامر التي صدرت بشأن إزالته .
4-ساهم في حماية الوطن من كارثة عظيمة وهي وقوفه أمام حملات المتفجرات التي دخلت إلى المملكة عن طريق الحدود اليمنية.
5-يعمل الآن متعاوناً مع صندوق المئوية لتوعية وإرشاد المستثمرين .
بدايةً أرحب بصحيفة فيفاء أون لاين هذه الصحيفة العريقة التي تجاوزت الآفاق وسابقة الزمن وطوت المسافات البعيدة في وقت وجيز و أصبحت لها مكانة في قلوب القراء والمتابعين مثلها مثل غيرها من الصحف التي تصدر في وطننا العزيز فأنا أحييها مع دخول عامها الجديد وأحيي طاقمها وكتابها المخلصين والمتفانين الذي ساهموا في إبراز هذه المنطقة الغالية على قلوب الجميع والتي لم تعطى حقاها إعلامياً فهذا النجاح ولله الحمد لم يتكلل إلى بصدق التوجهات وعدالتها من قبل منسوبي هذه الصحيفة المباركة سائلاً الله العلي القدير أن يسددكم وعلى طريق الخير يرعاكم .



وبعد هذه السيرة الجميلة لشيخنا ندخل معه في أمور الشيخة وهمومها ..


س1- حدثنا عن قبيلة المدري عائلاتها وأنسابها ؟
ج1- قبيلة المدري تتكون من عدة فخوذ وجميع هذه الفخوذ تنتسب إلى أصل واحد وهو المدري
1- آل عذبه
2- المعكوي
3-آل إسماعيل
4-آل محبي
5- أهل النصب
6- آل شوكان
7- آل أهل نافية
8- القراميد
حاليا تفرعت القبيلة وتغيرت بعض المسميات حيث أصبحت كما يلي
1- آل جبران أحمد
2- آل مفرح
3- آل حسين أحمد
4- آل معكوي
5- آل أحمد يزيد
6- آل زينة
7- أهل العرضية
8- أهل الزريبة

كل عشيرة يوجد لهم عريف خاص بهم وبالنسبة لأهل النصب فإنه لا يوجد منهم أحد سوا امرأة واحدة فقط وبعض عشائر القبيلة انتهت ومنهم ( القراميد) رحلوا من فيفاء قبل تاريخ قديم وكانت هذه العشيرة تسكن في شعيب الملصاه ويوجد مكان باسم أصحابه في نفس المكان وهي ذراع ( قرماد )

س2- عدد أبناء قبيلة آل مدر ؟
ج2- عدد أبناء القبيلة حسب مافهمته من عرفاء القبيلة في إحصائية عامة للقبيلة أتضح لنا أن عددهم يقدر بحوالي 1150 شخصاً

س 3 ماهي حدود قبيلة المدري ؟
ج3- حدود قبيلة المدري كانت من سماية إلى امثراره إلى بقعة المرمى تتجه غربا من بقعة الخشعة إلى الكهيف ومسيلة وادي جورا إلى ملتقى وادي ضمد وجورا وتتجه شرقا إلى جبل ( الخطر) نيود المجرف قبيلة الحربي ولكن كما تعلمون أن الحدود بين القبائل قد انتهت وأصبحت الحدود حدود أملاك خاصة على مستوى الأفراد وكل شخص له حدود مزرعتة وحدود أرضه السكنية ولا توجد حاليا حدود بين القبائل وقد صدرت أوامر بخصوص ذلك .

س4- ما مدى استغلال أفراد القبيلة للزارعة ؟
ج4- بالنسبة للزراعة أصبحت في فيفاء شبه مفقودة والاهتمام بها أصبح ضعيفاً والمواطنون في فيفاء معظمهم انشغلوا بالوظائف وتركوا المزارع وكذلك الأمطار قلة والتكلفة كبرت وأصبح الإنتاج لا يغطي التكاليف .

س5- هل لديكم تجمعات سنوية للقبيلة أو مع الأعياد ؟
ج5- نعم توجد لدينا تجمعات في الأعياد وهي من الأمور المهمة لما لها من الإيجابيات فكما يعلم الجميع أن الناس قد تفرقوا في المدن والقرى وأصبح الناس لا يعرف بعضهم بعضاً وهذه التجمعات لها دور كبير في تقارب الناس وتعارفهم وألفتهم وتعاونهم وخصوصاً أننا حددنا موعدها في مناسبة من أجمل المناسبات وهي أيام العيد لكي تتوافق مع عطلة الجميع وتكون لنا فرحتان فرحة بالعيد وفرحة باللقاء

س6- هل لديكم حصر للعائلات المحتاجة في القبيلة؟
ج6- بالنسبة للعائلات المحتاجة في قبيلة المدري في فيفاء لقد تم تسجيلهم جميعا لدى الجمعية الخيرية بفيفاء والضمان الاجتماعي ونحن نساندهم ونكتب عنهم وعن ظروفهم و كذلك الجمعية عينت معرفين في كل قبيلة والجمعية تعتمد عليهم لتقصي الحقائق .

س7- هل تتصلون على الجمعيات الخيرية لمساعدة هذه العائلات ؟
ج7- كما أسلفنا أن الجمعية لها بيانات بالفقراء ونحن نزود الجمعية بأي معلومات قد تظهر إضافة إلى الإبلاغ عن المتوفين والإبلاغ عن الأيتام فنحن دائما مهتمين ومرتبطين بمعرفين حيث أنهم يمثلون الجمعية ونحن نمثل قبائلنا لدى الدوائر الحكومية سواء الجمعية أو غيرها .

س8- ماهي الطريقة التي يستطيع الشيخ قيادة القبيلة بها ؟
ج8- القيادة مهمة صعبة وعظيمة ومسؤولية جسيمة ولو أن البعض استهان بهذه المكانة والمنزلة التي حضي بها سواء في عائلته أو قبيلته أو في أي مجال من مجالات الحياة القيادية ولكن قد تختلف هذه المكانة حسب موقع الشخص وقدرته على تنفيذ الأمور القيادية من مكان إلى آخر ففي الدوائر الحكومية على سبيل المثال توجد لوائح تنفيذية للأمور المراد انجازها وأنظمة جزائية تساعد القائد على تنفيذ مهامه دون أي عوائق أما في داخل القبيلة أو العائلة فالمسألة تختلف تماماً والمهمة أصعب بكثير من غيرها إذ تعتمد في هذا المسألة على الإجراءات التي يتخذها شيخ القبيلة بنفسه وعلى مدى صدقه وأمانته وعلى ثقافته وقوة إرادته وتقديره للمسؤولية التي أوكلت إليه وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم ((أَلاَ كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ فَالأَمِيرُ رَاعٍ عَلَى النَّاسِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ... )) كما يضاف إلى ذلك وهو الأساس والمهم مدى استجابة أفراد القبيلة لهذه الإصلاحات .وهي تتم وباختصار عن طريق المعاملة الحسنة واستخدام الأساليب المقنعة ومراعاة الظروف التي يمر بها أفراد القبيلة ودراسة المتطلبات الحقيقة لهذه القبيلة ومنها التنظيم السليم ومعرفة الاحتياجات وإعطاء الثقة للآخرين وإشعارهم بأهميتهم وتحفيزهم على النجاح وتذكيرهم بأهمية الاجتماع ونبذ الفرقة والسماح لهم بالمشاركة سواء في التنظيم أو في طرح المشاكل والمعوقات ومن أمثلة ذلك فقد تم اختيار عرايف القبيلة من قبل العائلات التي رشحتهم ومن ذلك أيضاً أنني قد قمت منذ أنت توليت قيادة القبيلة إلى إعادة توزبع العشائر والأفخاذ حسب العوائل لكي تتسع دائرة المشاركة من قبل جميع الأطراف وأيضاً تم تغيير بعض العرايف وضخ دماء شابة وطموحة من الجيل الجديد لكي تساهم في بناء وتطوير أساليب العمل والتعاون بين أفراد القبيلة محاولين بذلك احتساب الأجر من الله عز وجل و وتلبية احتياجات القبيلة حسب المستطاع وهذه بلا شك أمور تقود القبيلة إلى الاتجاه السليم وتزيد من ترابط القبيلة بعضها ببعض.

س9- ما الفرق بين مكانة الشيخ في الماضي والحاضر ومهامه في الماضي والحاضر؟
ج9- مكانة الشيخ لا تتغير سواء في الماضي أو الحاضر فهو يمثل الدولة بين أفراد القبيلة ويمثل قبيلته لدى أجهزة الدولة , فالمسؤولية هي نفسها والعمل هو نفسه والإخلاص والوفاء هو نفسه ونحن بحاجة إليه في كل مكان وفي كل زمان ولا يتغير بتغير الوقت.

أما بالنسبة للمهام فلا يخفى على الجميع التطور الذي شهدته بلادنا وفقها الله واتساع رقعتها الجغرافية وتنوع أساليب العيش فيها واستحداث بعض الدوائر الحكومية التي تخدم المواطن وانخراط الناس في جميع مجالات الحياة وسفرهم لطلب لقمة العيش ، فكل هذه الأشياء أدت إلى اختلاف بض الظروف فقد كان الشيخ في الماضي يعاني من ظروف صعبة لأسباب كثيرة ومنها عدم وجود المراكز الحكومية ووسائل النقل والاتصالات . والشيخ قد يقوم بأعمال كثيرة إضافة إلى التنظيم وهي الإصلاح في قضايا القبيلة والقضايا التي تحصل بينه وبين القبائل المجاورة وكذلك فقد كان للشيخ دور كبير في الماضي سواء من ناحية تطبيق نظام الدولة أو من ناحية أسلاف القبائل وأعرافها ومن أهمها القضايا مع القبائل الحدودية والمحاولة في استتباب الآمن والاستقرار بين القبائل الحدودية وذلك قد يتم بواسطة الوفاء والالتزامات الموثقة بين الطرفين ,,,,, الخ

أما في الحاضر فمهام الشيخ اختلفت بعض الشيء بموجب كثرة المراكز والطرق التي تربط كل قرية بالأخرى والاتصالات التي توفرت ووجود المحاكم الشرعية ومراكز الشرط التي أصبحت المرجع الأساسي في الكثير من القضايا والتي بإمكان المواطن الوصول إليها في أي وقت إلا أن هناك بعض الأمور قد تحدث وهي بحاجة إلى معالجة من قبل مشائخ القبائل مباشرة ومع ذلك فالمهام لازالت محرجة والعمل يسير على نفس الوتيرة من الأهمية والمسؤولية ..

س10- هل الحدود مع القبائل المجاورة محدده ومرسومه ومعلومة أم أنه لم تزل بعض الجهات محل خلافات مع القبائل الأخرى؟
ج10- كما أسلفنا سابقا لقد أصبحت جميع ألأراضي أملاك خاصة حيث أن أبناء القبائل تملكوا من خارج حدود قبيلتهم وأصبحت كل قرية وكل شعيب مملوكاً من عدة قبائل أم بخصوص الخلافات بين القبائل فأنها قد انتهت ولا يوجد أي مشاكل بين القبائل بخصوص الحدود خاصة قبائل فيفاء

س11- هل لديكم مطالبات لكسب بعض الخدمات لقبيلتكم؟
ج11- توجد لنا مطالبات مستمرة سواء عن طريق المخاطبات الرسمية للجهات المعنية أو عن طريق الصحف المحلية وبعض منها مضى عليه أكثر من عشرين عاما ولم ينفذ منها شيء إلى الآن ومن هذه المطالبات فتح سوق عام بحقوا فيفاء ومدارس متوسطة وثانوية للبنين والبنات وحفر آبار للمياه وإنشاء مركز صحي وتأمين المياه لسكان حقوا فيفاء وسفلتت الطرق الفرعية ومركز للأمارة ومركز للشرطة ومركز لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وكما ذكرت سابقاً أننا لم نحصل على شيء منها سوى أن البلدية حاليا بدأت في تسوية موقع لإقامة سوق عليه في حقوا فيفاء.

س12- حدثنا عن المدارس للبنين والبنات؟
ج12 بالنسبة للمدارس توجد مدرسة واحدة لقبيلة آل مدر وهي مدرسة الكوابسة الابتدائية للبنين ولازالت المطالبة مستمرة في هذا المجال حيث أن قبائل حقوا فيفاء تعاني من عدم وجود مدارس متوسطة وثانوية للبنين والبنات

س 13 ـ حدثنا عن الماضي والعادات الجميلة المندثرة ؟

ج13- الماضي الذي عرفت عنه بعض العادات ماضي مليء بالعادات الجميلة والرائعة ولكن لا أستطيع أن أذكرها كلها ولكن سأختار لكم مظهر من مظاهر تلك العادات وهي العيد .
فقد كان الاهتمام والفرح مختلف عن الوقت الحاضر رغم ظروف الناس ومعاناتهم فقد كان رئيس العائلة يبذل ما قي وسعه لتوفير المال الذي يكفي كافة أسرته حتى ينال رضاهم جميعا حيث أنه قبل العيد يذهب إلى السوق وكان من أشهر الأسواق وأقربها في ذلك الوقت سوق عيبان حيث يقوم بشراء الملابس ولوازم العيد لجميع أفراد أسرته وينتظرون عودته من السوق جميعهم بفارغ الصبر حتى الأطفال الصغار يقابلونه في الطريق قبل وصوله ويرافقونه إلى البيت وعند وصوله يقوم بتوزيع لوازم العيد عليهم وكل واحد يفرح ويستبشر بهذه المناسبة وفي صباح العيد يذهب رب الأسرة وجميع أبنائه من الذكور إلى مصلى العيد وبعد صلاة العيد يبدأ الفرح بالعرضات الشعبية وبعدها يتبادلون الزيارات والمعايدات فيما بينهم دون كسل أو ملل ويقومون بتجهيز الأكل والقهوة والشاي ولا يتأخر عن الزيارة أي فرد حتى كبار السن يحاولون الوصول إلى مساكن أقاربهم مشيا على الإقدام وتكون زيارة الأقارب والأصدقاء والجيران هي شغلهم الشاغل ومن يتأخر فإنه يذم من قبل الجميع .
وهذا ما يحصل في نهار العيد أما في الليل فكنا نحيي أمسية جميلة ورائعة فتجد المسنين يتحدثون مع بعضهم البعض والشباب يلعبون ويهصعون ويرددون الأناشيد الطيبة دون حقد أو بغضاء ويضاف إلى ذلك أنه في عيد الأضحى يتساعدون بالأضاحي علما بأنهم يعتنون بالأضاحي حيث أن كل أسرة تربي ضحيتها بنفسها و الأسرة جميعها تحظر ضحيتها دون تأخير والفقير الذي يسكن بين أسر غنية يساعدونه في كل طلباته هو وأفراد أسرته حتى يظهر هو وأهله وأولاده بمظهر متساوي معهم ومن مظاهر التكاتف في ذلك الوقت أن كبار السن والأرامل الذين لا يستطيعون نحر هديهم تتم مساعدتهم من قبل جيرانهم ويبقى معه من الرجال من يستقبل الزوار والمعايدين وكذلك النساء لهن دور كبير في تجهيز الأكل والقهوة وهناك أيضاً صور أخرى لمظاهر الترابط خصوصاً إذا كانت العائلات كثيرة فهم يجمعون الأكل عند أكبرهم سناً أو عند شيخهم أوي أي شخص من كبارهم لكي يسهل على سكان القرية التواصل فيما بينهم والتخفيف من الزيارة عند كل بيت وعندما يجاور قبيلتنا قبيلة أخرى تقوم أحدا القبيلتين بتبادل الزيارات ويكون لها لون خاص وطابع خاص حيث أن القبيلة التي تبدأ بالزيارة ممثلة بكبيرها يعملون لهم قصيده تسمى طرح ويرددونها إلى أن يصلوا إلى جيرانهم ويستقبلونهم مصطفين ويتبادلون التحية والمضيفين يرحبون ويقومون بإكرامهم وبعدها لابد أن تقوم القبيلة الأخرى برد الزيارة بالمثل.

س14- حدثنا عن المهور وتكاليف الزواج وما رأيك ماهو المبلغ الذي تراه مناسباً للتشجيع على الزواج في ظل غلاء المعيشة؟
ج14- الواقع أن هذه مشكلة وعقدة عقدها الناس على أنفسهم ووضعوها بأيديهم وشددوا فيما يسره الله تعالى عليهم و لقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الزوجات((أيسرهن مهرا أكثرهن بركة)) والنبي صلى الله عليه وسلم حينما زوج بناته زوجهن بأيسر المهور ولم يشترط لهن المئات ولا الآلاف ولا إقامة الولائم والمناسبات وإنما أخذ أيسر المهور وكذلك ألأخيار من بعده لم يكونوا يبحثون عن مال الرجل وماذا يدفع لأن البنت ليست سلعة تباع وتشترى إنما هي إنسان فليبحث لها الأب أو الولي عن الرجل المناسب والكريم كريم الدين وكريم الخلق وكريم الطباع وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم((إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوه، تكن فتنة في الأرض وفساد عريض )) ومع الأسف أن الرجل ينظر إلى مصروفه على أبنته أنه دين يجب أن يتقاضاه عند زاوجها وهذه من أعظم الأمور وأجلها عند الله عز وجل ولا يخفى على كل عاقل ما في غلاء المهور من المفاسد والمضار التي منها انتشار العنوسة بين الجنسين ، وإثقال كاهل المتزوجين بديون يرزحون تحت وطئتها لسنوات عديدة والمفروض من الآباء المسلمين ألا يعوقوا الزواج بهذه المهور وبهذه المغالاة فيها فإن هذا هو أكبر عقبة في سبيل الزواج وكلما عقدنا في سبيل الزواج وكلما أكثرنا من المعوقات والعقبات كلما يسرنا بذلك سبل الحرام و سهلنا انتشار الفساد وساهمنا في إغواء الشباب بأن يسيروا مع الشيطان وأن يتركوا طريق العفة والإحصان و الحلال ،وحقيقة ما حيلة الشباب الذين يريدون الزاج فيجدون هذه الطلبات المعوقة أمامهم وأنا أخشى ما أخشاه إن لم نجد حلاً لهذه القضية سوف يلجأ الشباب إلى البحث عن بيئة أخرى لكي يتزوجوا منها ويترتب على ذلك بقاء البنات وتكدسهن في البيوت وحرمانهن من أعظم حقوقهن .

وكما يعرف الجميع أنه قد وضعت اتفاقيات بشأن هذه المسألة ولا يكاد يتعين أحد مشايخ فيفاء في منصبه إلا ووضع قانوناً يحدد فيه مهر الزواج ونحن على سبيل المثال حددنا المهور مرتين ولكن هذه الاتفاقيات باءت بالفشل وكل ذلك يعود على قلة الوعي لدى أولياء الأمور .

وهذه المشكلة بحاجة إلى تظافر الجهود من قبل الجميع لوضع حد لمثل هذه الظاهرة وسوف أذكر بعض النقاط التي قد تكون سبباً في حل هذه المشكلة بإذن الله تعالى ومنها :

1- توجيه حملة توعوية وتثقيفية لأفراد المجتمع المغالين في المهور الذين استبدلوا قوانين المهور الشرعية بقوانين وضعية وضعت من قبل الأفراد أنفسهم .
2-يتعاون المشايخ والقبائل والمثقفين بقيادة شيخ شمل قبائل فيفاء بوضع اتفاقية جديدة مدعومة من أجهزة الدولة في مقدمتها المحاكم الشرعية والضغط على المخالفين الذين لا يتمسكون بالاتفاقيات ويحاولون الإخلال بما تتوصل إليه قبائل فيفاء بخصوص المهور حيث أنه قد سبق عدة اتفاقيات بخصوص المهور حيث أنه كانت التكلفة في عهد الملك فيصل لاتتجاوز ألف وخمس مائة ريال وبعد ذلك تم توقيع اتفاقية بين شيخ شمل قبائل فيفاء ومشايخ القبائل وحددت المهور على عشرون ألف ريال ولكن الذي حصل عدم الالتزام والانضباط بتلك الاتفاقية .
3-يعين أشخاص من كل قبيلة لكي يقوموا بمراقبة أي فرد يخالف الاتفاقية ويكونون على اتصال مباشر بالمسئولين سواء من المشايخ أو أجهزة الدولة التي يعنيها الأمر في تنفيذ هذه الاتفاقية لكي يتم إنزال العقوبة الرادعة في حق المخالف وإلزامه بإعادة المبالغ الزائدة .
4- يتم إشراك مثبتي عقود الأنكحة في هذه الاتفاقية ويمنع تصديق أي عقد مخالف يصدر من خارج المنطقة من قبل المحكمة الشرعية .
5- إنشاء صندوق بأيدٍ أمينة يقوم بمساعدة المتزوج كل على حسب ظروفه إما عن طريق تقديم قروض يتم سدادها بطرق ميسرة أو المساعدة بدون قرض للمحتاجين حيث أن المتزوج في الماضي تتم مساعدته من قبل المدعوين وغيرهم كلن على حسب استطاعته بمبالغ تعينه على تصريف وتحسين أموره بخلاف ما يحصل الآن فالمتزوج يتحمل أعباء كثيرة وتكاليف باهظة حتى يقيم هذه المناسبة.
6- يتم تفعيل الزواج الجماعي بين أبناء فيفاء أسوة بالمدن الأخرى.

س14ـ لماذا لا تشكلون تحالفاً وتجتمعون المشائخ مع شيخ الشمل لوضع مبلغ تلزم به كل القبائل ؟
ج 14- كما ذكرت سابقاً أنه لم يتعين شيخ قبيلة إلا وحاول أن يضع حداً لهذه المشكلة ومن ضمنهم شيخ شمل قبائل فيفاء الشيخ علي بن حسن الذي أصدر اتفاقية بهذا الخصوص وقد وقعت من قبل المشايخ والعرايف ولكن مصيرها كان كمصير غيرها من الاتفاقيات وهو الفشل والسبب في ذلك أن المواطنين اليوم لم يعد تجاوبهم بالأمر السهل مما يستدعي إصدار أوامر صارمة تدعم من قبل الجهات الرسمية منها والمدنية لكي يتم إنجاح أي اتفاقية تتم بين القبائل..

س15- يوجد شباب في فيفاء عاطلين لا يجدون ما يعينهم على السفر والبحث عن وظائف . كيف لنا أن نتعاون لخدمه هؤلاء؟
ج15- حقيقة أنا أشكركم على إثارة مثل هذا السؤال الذي يخص شريحة مهمة في المجتمع بل ركيزة من ركائزها ودعامة من دعائمها ألا وهم الشباب الذين وللأسف يتلقون سيلاً من الاتهامات والتعقيدات دون النظر إلى الظروف التي أوصلتهم إلى هذه الحال فالكل يعلم أن المصالح أصبحت تتركز وبكثرة في المدن الرئيسية والوصول إلى هذه المدن للدراسة أو طلب العيش يحتاج إلى بذل الكثير من المصاريف والنفقة والتي يفتقر إليها الشباب وخصوصاً شباب فيفاء والذين ينتمون لعائلات غالبيتها من ذوي الدخل المحدود ومع الأسف أن تعاون المواطنين مع الأسر الفقيرة أصبح مفقوداً ونحن نتمنى أن يكون في كل قبيلة صندوقاً خاصاً لمثل تلك الحالات يتم من خلاله مساعدة الشباب العاطلين عن العمل كما يبرز دور صحيفتكم المباركة في الإعلان عن الوظائف المطروحة والتي يغفل عنها الكثير من أبناء المنطقة لسبب عدم وجود المتابعة للصحف وقلت انتشارها في المنطقة وهذا ما لمسناه فيكم وفي هذه الصحيفة التي نتمنى لها زيادة الرقي والرفعة .

س16- لماذا لا تجتمعون يا مشايخ فيفاء وتطالبون أمارة جازان بصرف رواتب تستطيعون من خلالها أداء واجباتكم أسوه بمشايخ القبائل الأخرى؟
ج16- بالنسبة للرواتب فنحن بانتظار حكومتنا الرشيدة في النظر في وضع المشايخ ومراعاة ظروفهم حيث أنهم يقومون بأعمال صعبة وغير محددة بزمن أو وقت ولا يقدرون على مغادرة منطقتهم لأي مكان آخر وقد يستقبلون طلبات أفراد القبيلة ومشاكلها من بعد صلاة الفجر إلى ساعة متأخرة من الليل وقد يشاركون في منتصف الليل في المداهمات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية في المنطقة كذلك نحن نشارك في جميع الاجتماعات التي تعقد سواء في أمارة جازان أو مركز فيفاء أو الشرطة دون أن يوجد لدينا وسائل نقل أو بدل أسوة بموظفي الدولة وكذلك لا يخفى على الجميع أننا نعيش في منطقة حدودية فيها من المشاكل ما الله به عليم ونحن نعاني حاليا وبحاجة ماسة إلى لفت النظر من قبل الدولة وفقها الله .

س17- تحدث خلافات بين القبائل على موقع لمشروع حكومي سيخدم فيفاء كافه وسينتج عن ذلك خسارة الجميع لهذا المشروع فما الذي يجري حتى نصل لمثل هذا الأمور المشينة ؟
ج17 أنا في الحقيقة لا أريد أن أستطرد في هذه المسألة بحيث يظن القارئ لهذه الصحيفة المباركة من أهل فيفاء وغيرها السوء في أهل المنطقة فمنطقتنا ولله الحمد مليئة بالأخيار والرجال الأوفياء والمخلصين الذين يعملون في الظاهر والباطن لخدمة أهالي هذه المنطقة والرقي بشأنها ولكن ما أحب أن أوضحه لأخواني وأعزائي في فيفاء قاطبة من عرفناه ولم نعرفه أن هناك فرصاً إن ذهبت فلن تعود إلا بشق الأنفس والدولة حفظها الله تطرح مشاريع سنوية لخدمة المواطنين وتطلب من الجهات المعنية تنفيذها بأسرع وقت وإن لم نترك الجدل والأنانية لكي نأخذ نصيبنا من هذه المشاريع أخذها غيرنا لذا يجب أن تراعا المصلحة العامة للقبائل دون المصلحة الخاصة لقبيلة معينة وفعلا قد حدثت هناك اختلافات لا تخدم أهالي فيفاء فبسببها لم نستطع أن نطور ما لدينا من خدمات بسيطة ولم نستطع أيضاً أن نستفيد من الخدمات الجديدة التي تقدمها الدولة و أصبح الضعفاء والفقراء هم الضحية وهذه الظاهرة بحاجة إلى علاج والذي أحب أن أقوله وأرغب فيه من أبناء فيفاء المخلصين والمتعلمين أن نوقف الاتهامات فيما بيننا وأن نتعاون في حل هذه الأمور ولي أمل أن يكون للمواطنين دور في مثل هذه الأمور فحكومتنا وفقها الله تسعا إلى توفير كافة الخدمات لكل مواطن ولكن التعاون مطلوب من المواطنين بصفة عامة والعدل والمساواة هي الشرط الأول .

س18- سمعنا أن بعض المشاريع المقررة لفيفاء تنحرف لجهات أخرى . كيف سيتم التنسيق بينكم كمشائخ للتصدي لذالك ؟
ج18- في الحقيقة أنتم أثرتم قضية حساسة ومهمة ولها محاور عديدة للمناقشة ولا أجد المتسع من الوقت لطرح هذا القضية في هذه المقابلة ولكنه ليؤلمنا أشد الألم مانفقده من مشاريع طالما طالبنا بها وانتظرنا تنفيذها بفارغ الصبر وفي غمضة عين تضيع من بين أيدينا و قبل أن نتحدث عن التنسيق فيما بيننا للتصدي لهذه المشكلة أتحدث أولاً عن سبب ضياع هذه المشاريع ومن أهمها الأنانية التي هي سيدة كل موقف والاختلاف الذي يحصل بين المشايخ ومنها عدم إتاحة الفرصة للمواطن حتى يدلي بما يراه مناسب وكذلك قد تستبعد بعض القبائل ومواقعها وعدم إعطاء الجهة المسئولة عن تنفيذ المشاريع فكرة كاملة عن الاحتياجات في فيفاء فكل هذه الأمور التي تمارس أدت إلى تأخير فيفاء ومعظم القبائل لم تأخذ حقها من الخدمات وأما بالنسبة للتنسيق فقد ضاع بسبب الاختلاف وما أحب أن أقوله وأذكر به أخواني هو ضرورة التآخي والترابط والتآزر والاجتماع على ما يرضي الله لما فيه مصلحة الجميع وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ) وكما قال صلى الله عليه وسلم (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) وأيضا قوله صلى الله عليه وسلم ( أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس) فلن تقوم لنا قائمة مادمنا مفترقين ولن نتقدم خطوة واحدة مادمنا مختلفين.

س19- لو طلب منكم التبرع بأراضي في قبيلتكم لإنشاء بعض المرافق وبالمجان ماهي ردة الفعل من ذلك ؟
ج19- نحب أن نوضح لكم أن سكان حقوا فيفاء يبذلون كل طاقاتهم من أجل تحقيق الخدمات لديهم دون أي معارضة والذي يثبت ذلك المساحة الشاسعة التي قدمت لإقامة سوق عليها في حقوا فيفاء والتي حضرها جميع الأطراف في حقوا فيفاء سواء المتبرعين من أفراد القبيلة مع شيخهم الشيخ محمد جابر أو المشايخ والمواطنين من أفراد القبائل الأخرى أمثال قبيلة المدري والحربي لنثبت للجميع عدم معارضتنا لأي مصلحة تخدم الجميع حتى وإن خسرنا مساحات شاسعة من أملاكنا ناهيك عن القطع الأخرى التي قدمناها لكي تنشأ عليها بعض المشاريع ولم ينفذ منها أي شيء ومثال ذلك الأرض التي قدمناها لإقامة مستوصف عليها ولم ينفذ إلى الآن وكل هذا وللأسف يعود للجهات المعنية التي لم تتجاوب معنا ومع ذلك ما زلنا على أتم الاستعداد في التعاون وتلبية أي طلب .

س20- ما رأيك في القات؟
ج20- بالنسبة للقات لقد صدرت أوامر بخصوصه وقد تم إزالة عدد كبير من أشجار القات ولقد تعاونت في هذا الخصوص مع هيئة تطوير وتعمير فيفاء في مجال حصر القات وتوعية المواطنين وإفهامهم بمضاره وحرمته وأنه لابد من الاقتناع بما صدر من أوامر وقد وفقنا في حينه إلى تجاوب بعض المواطنين وإقناعهم أما أنا شخصيا فلا يوجد لدي أي مزارع للقات نهائيا .

س21- كيف تقيمون لقاءاتكم كمشائخ سواء بينكم بين أو مع شيخ الشمل ؟
ج21 بالنسبة للاجتماعات الخاصة بالمشايخ فإنها تتم معظمها بواسطة مركز فيفاء ويتم فيها مناقشة بعض المواضيع والتي تكون في الغالب صادرة من الجهات الرسمية ويوجد هناك اجتماعات خاصة للمشايخ قد تتم نادرا ولكن غياب التنسيق وعدم وضوح الرؤيا والأهداف لهذه الاجتماعات تؤدي إلى فشل معظم هذه الاجتماعات مما أدى إلى قلت هذه الاجتماعات أو انعدامها بسبب الخلافات التي تحصل بين المجتمعين .
س22- هل لكم كمشائخ لقاءات مع المجلس البلدي ؟ وماهي أوجه التنسيق معهم ؟
ج22- حقيقة أننا سعدنا بالقرار الشجاع الذي صدر من ولاة الأمر بإنشاء المجالس البلدية في جميع مناطق المملكة ويتكون منسوبيها من أفراد المنطقة بعد ترشيحهم من أهاليها لكي يشرفوا بأنفسهم على الخدمات التي يحتاجون إليها وبدعم ومساندة من ولاة الأمر حفظهم الله ولكن من حيث أنشئ هذا المجلس والاجتماعات متواصلة والأحاديث كثيرة وتبادل الآراء مستمر ونهايتها محاضر تكتب وكل من المجتمعين يحصل على صورة بكل يسر وسهولة دون خلاف أو جدل ولكن دون تنفيذ ودون متابعة ونحن أبناء المنطقة كلما نرغب فيه من أعضاء هذا المجلس أن يحققوا ما يتطلع إليه ولاة الأمر وأن يفوا بما عاهدوا عليه مرشحيهم من أبناء المنطقة حسب الإمكانيات المتاحة وعدم التركيز على مناطق معينة دون أخرى بحجة الأولويات وكما ذكر سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في أحد تصريحاته ( أنه لا يوجد لدينا مناطق من الدرجة الأولى ومناطق من الدرجة الثانية ) وبما أننا في مركز حقوفيفاء نفتقر إلى أبسط الخدمات وشبه انعدام للبنية التحتية نتمنى لفة النظر لمتطلباتنا من قبل هذا المجلس والتي طال انتظارنا لها .

س23- هل لكم كمشايخ ضغوطات تمارسونها على البلدية والمجلس البلدي لتحقيق مطالب المواطنين من الخدمات؟
ج23- كما تعلمون أنها جهات رسمية ولا يمتلك المواطن أي قدرة أو سبيل للضغط عليها سوى أننا نحاول جاهدين عن طريق المطالبات المتكررة للبلدية والمجلس البلدي في تنفيذ ما نحتاج إليه من خدمات وما لفت انتباهي في الآونة الأخيرة التحركات التي يقوم بها رئيس البلدية الجديد المهندس مشهور شماخي والمسح الذي عمله للمنطقة والنشاط الغير مسبوق لهذه البلدية وهي تحركات منقطعة النظير إذ لم يقم بها أي رئيس بلدية منذ أن أنشأت ونحن متفائلون بهذا الرئيس خصوصاً بعد اعتماده لسوق حقوفيفاء وبدء العمل فيه وأنا أحب أن أنتهز الفرصة وأتوجه له بالشكر الجزيل على إخلاصه ووفائه بما أوكل إليه من مهام .

س24 - لماذا لا تنسقون كمشايخ مع أهل الخير المقتدرين لدعم محتاجي كل قبيلة ؟
ج24 بالنسبة لهذا الأمر يتم من قبل الجمعيات الخيرية حيث أن الجمعيات لديها إحصائيات بالأسر الفقيرة وكل فاعل خير يفضل الجمعيات عن غيرها وذلك قد يكون أفضل وهو المعمول به نظاماً والتجاوب مع الجمعيات من قبل أهل الخير متوفر حيث أن الجمعية هي الأمين الذي يتم اختياره بين فاعل الخير والفقراء ودورنا نحن مشايخ القبائل تزويد الجمعيات والضمان الاجتماعي بالمعلومات والحقائق عن المحتاجين بكل ذمة وأمانه .

س25- تتهمون كمشائخ للقبائل بالتستر على المجهولين مما نتج عنه تلك الجرائم المؤلمة التي راح ضحيتها كبار السن ؟
ج25- مع الأسف أن الجميع يوجه لنا اللوم والاتهام في كل نازلة تحصل وفي كل مصيبة تقع في المنطقة ونحن لا حول لنا ولا قوة سوى أن نبلغ الجهات المختصة عن أي مخالفة تصل إلينا من المواطنين وهي تتولى بدورها عمل ما لديها من إجراءات وفي الحقيقة هذه قضية شاملة لجميع المشايخ والقبائل وأنا لا أستطيع أن أجيب عن أحد أو أن أمثل أحداً أو أتهم أحداً بعينه فأنا لا أدري ماذا يحصل في القبائل الأخرى وماذا لديها حيال هذه القضية من أمور إيجابية و سلبية ولكن ما أعرفه أن ظاهرة المجهولين تعاني منها جميع الدول والشعوب وليس وطننا أو منطقتنا وهذه هي حال أي دولة غنية تجاورها دولة فقيرة وأنا أعترف أن ما أتخذ من إجراءات حيال هذا الموضوع لم يكن كافياً للحد من هذه الظاهرة وهذا ما جعل المنطقة تمر بأسوأ الظروف من الناحية الأمنية وخصوصاً أننا صرنا نعاني من الجرائم المنظمة من التهريب والقتل والنهب والاعتداءات على المواطنين التي ينفذها مجموعة من المجهولين الذين وللأسف يتم التعاون معهم والتستر عليهم من قبل مجموعة من أفراد المنطقة الذين لا يعون خطر هذه الجريمة ولا عواقبها التي بدت واضحةً وجلية في الآونة الأخيرة ومما يزيدنا ألماً أن تهاون المواطنين في الإدلاء بالمعلومات ورغبت بعض الجهات المسئولة في إنهاء ملف أي قضية بأي وسيلة كانت وبأي طريقة جعلت معظم القضايا تنتهي وتقيد ضد مجهول مما شجع على زيادة تلك الجرائم ضد المواطنين ولو عدنا قليلا إلى الوراء لوجدنا أن هذه الظاهرة لم تكن موجودة بسبب تكاتف الناس وترابطهم الذي كان حاجزاً أمام دخول الأجنبي إلى داخل حدود فيفاء إلا بإذن من أهلها وأما الآن فالمجهولين يسرحون ويمرحون في المنطقة ويسكنون المساكن دون أي مبالاة أو خوف من أحد ونحن الآن بأمس الحاجة إلى ذلك الترابط لكي تعود للمنطقة هيبتها وأمنها الذي سلبه إياها أولئك المجرمون .

س 26هل حدث أن اجتمعتم يامشائخ القبائل لمناقشه هذه المشكلة وطرق التصدي لها ؟
ج:26ـ لقد حصلت هناك اجتماعات عديدة والجميع متفقون ولله الحمد على ضرورة حل هذه المشكلة ولكن الطريقة والكيفية هي التي لم نستطع أن توصل إليها وكما تعلمون أن منطقتنا تقع على فج عميق ولا يمكن للقبائل أن تسيطر على هذه الحدود لوحدها وهذه المسألة بحاجة لبحث ودراسة لأنها أصبحت ظاهرة خطيرة يجب التنبه لها من قبل جميع الأطراف الرسمية والمدنية ونحن نناشد ولاة الأمر وسمو أمير منطقة جازان وجميع المسئولين في المنطقة النظر في وضع هذه المناطق الحدودية وحل مشاكلها سواءً على مستوى الدولتين السعودية واليمنية أو على مستوى المواطنين بحثهم وتوعيتهم على عدم التعاون أو إيواء المجهولين وأن يصدر نظاماً في هذه القضية يدعم ويساعد مشايخ القبائل الحدودية ومواطنيها وإنزال أشد العقوبات على المخالفين الذين لا يبالون بأمن الوطن والمواطن .

س 27ـ ما رأيك في أنشاء مجلس شورى القبائل؟
ج27- هذا رأي سديد وفكرة عظيمة بل نحن الآن بأمس الحاجة إلى هذا المجلس وأنا في إجابتي على هذا السؤال سوف أبتعد قليلاً عن المجاملات خصوصاً وكما يعلم الجميع أن الخلافات الكثيرة التي تحصل بين أبناء فيفاء بسبب المشاريع وأحقيتها وأولويتها فكل منا يريد أن يمتلك جميع الخدمات في فناء بيته دون المراعاة والنظر إلى احتياج الآخرين لهذه الخدمات وأيضاً مشاركة القاصي والداني في طرح الأفكار والمعارضات دون مراعاة وتقدير للمصلحة العامة للجميع مما أدى إلى خسارات عظيمة للمنطقة وكذلك لا يخفى على الجميع الازدياد في عدد السكان مما يصاحبه ازدياد في متطلبات المواطنين من أبناء فيفاء مما يتطلب منا أنشاء مثل هذا المجلس أو مايعادله لكي يتولى دراسة المشاريع التي تحتاج إليها فيفاء بصفة عامة عن طريق التعرف على فيفاء وحدودها ومتطلبات كل قبيلة في السهول والجبال وتحمل تقارير مفصلة توضح فيها حالة المواطن ومعاناته وظروفه والمشاريع الموجودة والتي تحتاج إلى تطوير والمشاريع التي تحتاج إلى تنفيذ وتحديد مواقعها وطبيعة الأراضي ومدا استيعابها للمشاريع ومدى خدمة المشروع ونجاحه حيث تكون العملية عادلة ومنصفة للجميع و يقوم هذا المجلس على نخبة من المتعلمين والمعروفين بالعدالة والصدق يتم اختيارهم من جميع قبائل فيفاء فهذه الخطة كفيلة بإذن الله تعالى إلى إنجاح خطط التنمية في فيفاء ومن المعلوم أن المطالبة الجماعية لها صداها وقوتها أفضل من المطالبة الفردية .

س28- هل تؤيدون تعيين متحدث رسمي لكل قبيلة ؟
ج28 نعم نتمنى أن يكون هناك متحدث رسمي لكل قبيلة.

س29- ما رأيك بالمطالبات التي تتحدث عن انتخابات لشيوخ القبائل ؟
ج29- أحب أن أوضح لكم أن كل شيخ لم يتم تعيينه إلا بعد انتخابه من قبل قبيلته وهذه أمور تنظيمية نتركها لصاحب الاختصاص وهي الدولة لأنه من شؤونها.

س30- حدثنا عن شخصيه بارزه في فيفاء ؟
ج30- الشخصيات البارزة كثيرة ولله الحمد من أبناء فيفاء ولا تكاد تتجه إلى مجال من مجالات الحياة إلى وجدت لأهل فيفاء دور وبروز فيها سواء في القضاء أو التعليم أو الإعلام أو في أي منصب من مناصب الدولة سواء الحكومية أو القبلية وأنا أحيي كل من أسهم وبادر في الرقي بنفسه أولاً ثم بفيفاء ثانياَ ولكل من ساهم وخدم أبناء فيفاء ورفع من سمعتهم مهما كانت مكانته وبأي شكل وبأي طريقة دون استثناء .

س31 ـ حدثنا عن مواقف تاريخية يخلدها التاريخ لرجال فيفاء ؟
ج:31ـ مع الأسف أن الجهل الذي كان ينتشر في فيفاء منع من توثيق أي مواقف تذكر لأهالي المنطقة سوى بعض المواقف البسيطة التي سجلت عبر التاريخ وذكرها المؤلفون في كتبهم التي صدرت عن فيفاء ولكن ما يحضرني الآن من تلك المواقف وأهمها التجاوب السريع مع الحكومة السعودية وإعلان أهل فيفاء الولاء والطاعة والمناصرة لحكومة الملك عبد العزيز طيب الله ثراه والتعاون معها في إنهاء بعض الخلافات الداخلية والمشاركة معها في الحروب على المناطق والقبائل التي أعلنت التمرد ولم تدخل طواعية ضمن الحكومة السعودية كما أن مشايخ وقبائل فيفاء أيضا لهم دور كبير في دحر الاحتلال اليمني بفيفاء وعدم السماح لأي فرد أو جماعه الإضرار بالوطن والمواطنين .


شيخنا الفاضل صحيفة فيفاء اونلاين سعيدة لإتاحة هذه الفرصة الثمينة والتي سعدنا كما سيسعد القراء بما ورد فيها من إجابات تدل على اننا بحضرة رجل ذو خبرة وجرءة وغيرة على قبائلة فلك منا كل الشكر والعرفان..

الشيخ ناصر بن فرحان
اشكركم على إتاحة الفرصة واتمنى لكم التوفيق وانا سعيد بهذه الصحيفة العظيمة وبالقائمين عليها رعاكم الله تعالى..


image



بواسطة : faifaonline.net
 29  0  4206
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:58 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.