• ×

06:57 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

معلم ولد جيرانا ناقص عقل ودين 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
معلم ولد جيرانا ناقص عقل ودين


بقلم الكاتبة / بنت فيفاء


في بداية مقالي هذا أود التأكد على نقطتين هما:


الأولى:أن هذا العنوان \\\"معلم ولد جيرانا ناقص عقل ودين\\\"ليس اعتراضاً أو تصادم للحديث ,فأنا أسلم لقول حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم إذ أن الحديث في النساء وليس في الرجال أما هذا فهو مجرد عنوان لموقف حصل لولد جيرانا مع والدته .
الثانية:هذا المقال ليس اتهاماً أو تهجماً على جنس الرجال ومنهم معلم ولد جيرانا فالمعلم أخي وأنا منه وهو مني.فإلى الموضوع.


تقول الأم دخل علي ولدي ذات يوم يتهلل وجهه فرحاً،ففرحت لفرحه وقلت له:ما سبب هذا الفرح الذي نشرته في جميع أرجاء منزلنا.فقال :لن تستطيع أختي بعد اليوم أن تقول لي أن قدراتي العقلية محدودة في الحفظ والفهم.فقلت لماذا.قال:لأن معلمي قال لنا :\\\"أن النساء ناقصات عقل ودين\\\"( يعني مجننات يا ماما)!!فقالت:وهل ذكر السبب في ذلك أو نواحي النقص أو أكمل الحديث .قال:لا فقالت انتبه لي يا ولدي أجلي لك الموضوع فلعل معلمك ناقص عقل لأنه لم يفهم الحديث،وناقص دين لأنه يبتر الحديث ويأخذ منه الجزء الذي يريد وكأنه يعير به الآخرين،وما علم أن الآيات والأحاديث لتعليم الدين وأن الوقوف في بعض الأماكن أو عند بعض العبارات وقوف قبيح مثل قوله تعالى:\\\"يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة ............الآية و \\\"فويل للمصلين........الآية
جاء في صحيح البخاري عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال\\\"خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضحى أو فطر إلى المصلى،ثم انصرف فوعظ الناس فأمرهم بالصدقة فقال:\\\"أيها الناس تصدقوا\\\".
فمر على النساء فقال:\\\"يا معشر النساء،تصدقن فإني رأيتكن أكثر أهل النار\\\"فقلت:\\\"وبم ذلك يا رسول الله؟\\\"فقال:\\\"تكثرن اللعن،وتكفرن العشير،ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن يا معشر النساء\\\"
وفي رواية أخرى:قلن:\\\"وما نقصان عقلنا وديننا يا رسول الله؟!.قال:\\\"أليس شهادة المرأة منكن مثل نصف شهادة الرجل؟\\\".قلن:\\\"بلى\\\".فقال:\\\"أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم؟\\\".
قلن:\\\"بلى\\\".قال:\\\"وذلك من نقصان دينها\\\"
من هنا نجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد نص على هذين الأمرين الظاهرين لعدم مماراة أحد فيهما،وجعلها إشارة لما وراءهما من مظاهر أخرى جلية أو خفية.
أولاً:شهادة المرأة منكن مثل نصف شهادة الرجل\\\" وذلك نقصان العقل
.لقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم جهة ضعف حفظها وأن شهادتها تجبر بشهادة امرأة أخرى،فربما تنسى أو قد تزيد في الشهادة فإذا نسيت بعض الأمور التفصيلية التي تقتضيها صحة الشهادة ذكرتها صاحبتها.
وهناك مواضيع تقبل شهادة النساء وحدهن ـ منفردات عن الرجال في خمسة أشياء ذكرها ابن القيم في المغني وهي(الولادة ـ الاستهلال ـ الرضاع ـ العيوب التي تحت الثوب كالرتق ،والقرن ،والبكارة ،والثيبوبة ،والبرص ،انقضاء العدة )
وقد علق معروف الدواليبي بكلام جميل على هذا فقال:\\\"إن الشريعة الإسلامية اتجهت إلى تعزيز الشهادة في القضايا المالية بصورة مطلقة بشهادة رجل آخر،إلى جانب الرجل الأول،حتى لا تكون الشهادة عرضة للاتهام.
ولم يعتبر أحد تنصيف شهادة الرجل هنا وتعزيزها بشهادة رجل آخر ماساً بكرامته ما دام ذلك التعزيز أضمن لحقوق الناس.وزيادة على ذلك فإن شهادة الرجل لم تقبل قط \\\"وحده\\\"حتى في أتفه القضايا المالية .غير أن المرأة قد امتازت على الرجل في سماع شهادتها \\\"وحدها\\\"دون الرجل،فيما هو أخطر من الشهادة على الأمور التافهة،وذلك كما هو معلوم في الشهادة على الولادة وما يلحقها من نسب وإرث ،بينما لم تقبل شهادة الرجل\\\"وحده في أتفه القضايا المالية وفي هذا رد بليغ على من يتهم الإسلام بتمميز الرجل على المرأة في الشهادة\\\"فلماذا لم يعتبر الرجل عدم قبول شهادته منفرداً عيباً فيه ونقصاً في كمال عقله؟ولماذا لم يعترض؟وكذلك المرأة ينبغي أن تثق بنفسها وترضى بحكم ربها.
وشهادة النساء تقبل أحياناً في الأمور الجنائية في حين لا يلتفت إلى شهادة الرجال؟!وذلك في الحالات التي ذكرها مصطفى الزرقا:\\\"(شهادة المرأة وحدها) تقبل في بعض الحالات هي:أن يكون الحديث الذي ستشهد عليه المرأة يقع في مكان لا يوجد فيه رجال كحمامات النساء..........فتقبل شهادة النساء وحدهن في الجرائم التي تقع في حماماتهن\\\".
ثانياً : أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم . وذلك نقصان في دينها :
إن هذا أمر محدد في أيام الحيض والنفاس , فهو نقص جزئي محصور في العبادات , بل في بعضها فقط , وهو نقص مؤقت وليس بدائم في حياة المراة كلها , وكذلك فهو غير موجود عند المرأة التي يئست .
وبعض الناس يعتقد أن إعفاء المرأة من الصلاة والصوم أثناء الحيض والنفاس يعني إعفاءها من الثواب والأجر . والصحيح أن ترك المرأة للصلاة والصوم في حالتي الحيض والنفاس ليس عيباً فيها أو تقصيراً منها , ولكن عن إلزام من الله تعالى لا تملك مخالفته ,فهنا يكون تركها للصلاة طاعة لربها وامتثالاً لأمره فتثاب عليه كما يثاب الرجل على عدم تركه الصلاة ! .
يقول محمد سعيد البوطي حول هذا الموضوع :\\\" المرأة خفف الله عنها بعض الوظائف الدينية وأسقطها عنها , فهي لا تكلف بالصلاة أثناء المحيض ... ولكن دون أن ينقص شيء من أجرها بسبب ذلك . إذ أن الأمر ليس عائداً إلى تقصير منها ولكنه عائد إلى تخفيف من الله عنها .
والمرأة توصف في هذه الحالة بأنها ناقصة دين , أي ناقصة التكاليف الدينية . ومعاذ الله أن يكون المعنى أنها مقصرة في دينها , إذ ليس لها أي اختيار في أمر فرضه الله عليها .

وفي الختام أود من هذا المعلم أن يحضر إجابة لهذا السؤال للسنة القادمة بإذن الله .


س: وضح العبارة التالية :

أ*- شهادة المرأة نصف شهادة الرجل. وعدم قبول شهادة رجل واحد في نصف ريال إلا برجل آخر ؟؟؟؟!!!!!( يعني أثنين) لماذا لم يقبل واحد .
ب*- المرأة ناقصة دين لأنها لا تصلي ولا تصوم أثناء الحيض والنفاس ,فهل للرجل نفس الحكم إذ ترك الصلاة وهو على جنب أم يختلف الحكم . أود التوضيح الممل . وأيهما يؤجر وأيهما عليه وزر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!
أكيد سيقول العقلاء من الناس هذا شرع الله وحكم الله وأمر الله بالنسبة للرجل , وأنا أقول لماذا هو كذلك للرجال وليس كذلك للنساء ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!

بواسطة : أمرأة
 31  0  1521
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:57 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.