• ×

03:47 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

فيفاء وغربة أبنائها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء وغربة أبنائها
بقلم : محمد بن أسعد بن محمد الفيفي


[HR]


تعيش فيفاء هذه الأيام أحلى أوقاتها وأسعدها ....حُقّ لها أن تسعد و تبتهج فرحاً بعودة أبنائها مع أنها تتمنى أن يعودوا جميعاً كل من تربى و عاش على ترابها وأستنشق هوائها العليل .. نعم نتمنى ذلك لِما قاستهُ وخاصة في السنوات الأخيرة من هجرة شبابها اما لإكمال الدراسة وأما لحصولهم على وظائف في مدن أو قرى مملكتنا الحبيبة كلنا نلاحظ هذا خلال السنوات الماضية حتى أننا في غير الإجازات نلاحظ قلة من أصبح يقطن فيها من أهلها وأنه لم يبقى فيها سوى أبائنا قد أخذ الكبر و التعب منهم ما أخذ .
نعم إن فيفاء تعيش مستغيثة بأبنائها و لسان حالها لا تتركوني ملجأً للمجهولين والمهربين عودوا لتعود هيبة جبال فيفاء و تعود حيويتها كما كانت من قبل .

كلنا نتفق أن سبب تأخرنا من جميع النواحي هو عدم وجود دوائر حكومية تستوعب خريجي المنطقة مع أنها متسعة جغرافياً وبحاجة ماسة لهذه الدوائر الحكومية مما أدى إلى عزوف أهل المنطقة عنها .. و هذا قد أثرّ على وضع المنطقة أمنياُ واقتصادياً و اجتماعياً ..ومن هذا المنطق نناشد دولتنا وكل مسؤول بالمنطقة بالإهتمام في وضع شباب المنطقة ونناشد أبناء من أستطاع العودة ألى دياره فليعد ونتكاثف لنرقي بديارنا وتعود كما كانت ..مستفيدين من عوامل التطوير وما في هذا الزمن من تقنيات و خدمات لنرفع إسم فيفاء عالياً فلا أحد يشك في حب أبناء فيفاء لديارهم ولكن من باب الاهتمام والحرص والغيرة على فيفاء

 2  0  819
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:47 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.