• ×

06:03 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

همسة من القلب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً الى يوم الدين .. وبعد :::

ذكر الاستاذ / عبدالله بن جابر الفيفي . حفظه الله
في مقال سابق تحدث فيه عن اللسان بين النعمة والنقمة


أذكر من خلال قرأتي لكتاب فضيلة الشيخ الدكتور / ناصر بن سليمان العمر - حفظه الله -
بعنوان ( سورة الحجرات )


ذكر فيها ما تناولته السورة من أحكام ومواضيع وأمور تهم المسلم ، من أهمها :

( أقوال السلف في اللسان )

* كان ابن مسعود -رضي الله عنه - يحلف بالله الذي لا إله الا هو ما على الارض شيء
أجوح الى طول سجن من لسان .

* عن عمر - رضي الله عنه - أنه دخل على أبي بكر الصديق - رضي الله عنه -وهو يجبذ لسانه ، فقال له عمر : مه غفر الله لك ، فقال أبو بكر : إن هذا اوردني الموارد .

* قال عبدالرحمن بن مهدي : لا يكون الرجل إماماً يقتدي به حتى يمسك عن بعض ما سمع .

* قال يونس بن عبيد : ما رأيت أحداً لسانه منه على بالٍ الإ رأيت ذلك في سائر عمله ،
ولا فسد منطق رجل قط الإ عرفت ذلك في سائر عمله .

* وقد كان السلف يحاسب أحدهم نفسه في قوله : (( يوم حار ،، ويوم بارد )).

* وأخيراً : قال الامام النووي - رحمه الله - اعلم أنه ينبغي لك مكلف أن يحفظ لسانه
عن جميع الكلام الإ كلاماً تظهر المصلحة فيه ، ومتى استوى الكلام وتركه في المصلحة
فالسنة الامساك عنه ، لانه قد ينجر الكلام المباح الى الحرام ، أو مكروه ، بل هذا كثير او غالب في العادة ، والسلامة لا يعد لها شيء .

هذا شيء مما ذكره الشيخ عن السلف في كتابه .
نفعنا الله بهذا الكلام ، وجعله حجة لنا لا حجة علينا .

ولكم خالص الشكر ..

بواسطة : faifaonline.net
 5  0  902
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:03 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.