• ×

07:28 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

H1 N1

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
H1 N1

بقلم الأستاذ : عيسى بن جبران الفيفي



H1 N1
الفيروس الخطير المسمى (بحمى إنفلونزا الخنازير) الذي يجتاح العالم دون رحمة والذي أمات حالتين هنا بالمملكة خلال أيام فقط.
ما دفعني إلى كتابة هذا المقال عن هذا المرض العضال أسباب عدة:
جهل العديد منا بهذا المرض
كيفية الوقاية منه
وكيف هي استعدادات المستشفيات له وخاصة مستشفى فيفاء
لقد تم اكتشاف الفيروس سابقا حوالي عام1930م حيث أنه كان منتشرا لدى الخنازير وكان نادر العدوى للإنسان ولكن بقدرة الله سبحانه ومع تلاشي المناعة المكتسبة ضده لدى البشر أصبح من السهل انتقاله للإنسان وخاصة مربي الخنازير وبعدها ينتقل بسرعة وكطريقة العدوى الموسمية كالزكام من هذا الشخص لآخر وهكذا.
وعن أعراضه التي يجهلها البعض فهي شبيه جدا لأعراض الإنفلونزا الموسمية (وتتمثل في ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة وسعال و ألم في العضلات و إجهاد شديد مع زيادة إسهال وقيء لدى المصاب)
وهنا تكمن المشكلة وهي مشابهته بالإنفلونزا العادية ويقع هنا الخطر وهو تجاهل الطبيب لعمل فحص مخبري لفيروس H1 N1 ويقول أزمة زكام وتعدي وحينها يتعرض الشخص للموت.
وللوقاية من المرض علينا إتباع التعليمات التالية:
1-غسل الأيدي بالماء والصابون عدة مرات في اليوم.
2-تجنب الاقتراب من الشخص المصاب بالمرض.
3-ضرورة تغطية الأنف والفم بمناديل ورق عند السعال.
4-أهمية استخدام كمامات على الأنف والفم لمنع انتشار الفيروس. وخاصة في أماكن التجمعات وفي مواسم الحج والعمرة.
5-تجنب لمس العين أو الأنف في حالة تلوث اليدين منعا لانتشار الجراثيم.
6-إذا كنت تعاني أنت أو أحد أفراد أسرتك من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا أبلغ الطبيب فورا
ويتبادر إلى ذهني سؤال وهو لماذا هذا التجاهل من المستشفيات عن خطر الفيروس وكأنه لا يوجد إلا في الخارج وأكبر دليل ما حدث في مستشفى المواساة بالشرقية حيث تحدثت الصحف عن حالة وفاة لشخصين ولم يتعلم هذا المستشفى من خطأه حتى أصيبت ممرضتين وخوفي من تجاهل باقي المستشفيات لهذا المرض وينتشر المرض أكثر.
....أتمنى من المتحدث الرسمي أو أي مسئول بمستشفى فيفاء أن يخبرنا عن مدى تحوط المستشفى لهذا المرض وهل جميع المستوصفات بفيفاء مستعدة مع طوارئ المستشفى لعمل تحاليل مخبرية لكل مصاب وخاصة أنه يشبه الانفلونزا العادية أم ستكون الإجابة أننا بعيدون عن المرض ولن يصل إلينا ويتجاهلون الكثير من المسافرين حاليا للسياحة أو للعمرة
أسأل الله أن يبعد هذا المرض عنا جميعا ويكتب الأجر لمن أصيب به
عيسى جبران الفيفي
alfify@gmail.com

 7  0  1095
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:28 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.