• ×

02:12 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

وما العيب في ذلك ؟ً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وما العيب في ذلك ؟ً


بقلم المشرف التربوي / يحي يزيد سلمان الحكمي


كان فلان وكان فلان وكان علان عبارة يدندن حولها جبناء الناس .ويدورون حولها كما يدور الجمل حول أداة عصر السمسم معصوب العينين لا يدر كم متراً بل كم كيلو قطع , الناس يذهبون لأعمالهم وأغراضهم ويرجعون وهو (مكانك سر أو مكانك راوح ) ومن يجلس على أريكته ويردد كان سيضيع عمره وهو يعزف على أوتار كان فلان وكان فلان .
و ما جعلني أكتب حول هذا الموضوع حديث سمعته يدور في أحد المجالس على مقربة مني فالتقطته أذناي على أمل أن تكون نهايته مثل بدايته مدحاً وثناءً .
بينما كان الحديث يسير في مساره الصحيح مدح وثناء في شخص معين , كيف استطاع أن يكون نفسه من لا شيء حتى أصبح يشار له بالبنان محلات وعقارات أراض وبنايات, غادر المنطقة منذ صغره فأنا لا أعرفه ولكني أسمع عنه وأكن له كل التقدير لأنه عصامي ,لم يستسلم لصعوبات الحياة ولا لغمزات وهمزات الشامتين , وإذا برجل يدخل علينا يظهر عليه كآبة المنظر وسوء المظهر والمخبر ليبث سمومه , ويقلب الجلسة إلى سخرية وانتقاص من ذلك الشخص . فما ذا قال :
قال : أما وقد أصبح فلان ذا سمعة حسنة وصاحب أموال وأولاد فقد كان يتيماً لا أحد يلقي له بال !!!
وإذا أصبح اليوم ينام على الفراش الوثير فقد كان ينام على الحصير المقطع فيكون له فراشاً وغطاء !!!!
وإذا أصبح اليوم يسكن في بيت على الطراز الحديث فقد كان في الماضي يسكن في بيت من طين يكاد يسقط عند هطول الأمطار!
وإذا أصبح الآن يأكل الطيب من المأكولات فقد كان فقيراً لا يكاد يجد لقمة العيش !!!!!
و إذا كان ذلك الشخص قد أصبح تاجراً فقد كان في ما مضى من زمانه يشتغل برعي البقر والغنم !!!!
وإذا كان الآن يلبس الجديد من الثياب فقد كان مسكين ولد وهو عاري من الثياب تحمله والدته على كفيها وهو يصرخ ويبكي !!!
وإذا أصبح الآن شاباً فقد كان طفلاً صغيراً لا يستطيع أن يحمل بعض أغراض البيت فكنا نساعده على حملها !!!!!!
فقلت في نفسي لعله يقصد أن الله لا ينس أحد جل في علاه نقله من حال إلى حال , فخانه التعبير حتى تأكدت أنه يعي ما يقول , فهو يريد أن يقلل من قدره بين الناس بأنه مهما وصل وحقق فإن عيبه هي تلك الصفات السابقة . فقلت سبحان الله
إذا ولد يتيماً فما العيب في ذلك ؟ ألم يولد الرسول صلى الله عليه وسلم يتيماً حيث توفي أبوه وهو لا يزال جنيناً في بطن أمه , ثم توفيت أمه وهو في السادسة من عمره فكفله جده عبد المطلب , ثم توفي جده عبد المطلب فأوصى به إلى عمه أبي طالب الذي قام على شأنه إلى أن بلغ أشده وأكرمه الله بالنبوة .
وما العيب إذا كان فراشه حصيراً كما تقول ؟لقد نام محمد صلى الله عليه وسلم على حصير وهو خاتم الأنبياء والمرسلين فهل قلل هذا من قدره ؟ كلا
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : ( نام رسول الله صلى الله عليه وسلم على حصير فقام وقد أثر في جنبه , فقلنا : يا رسول الله لو اتخذنا لك وطاءً [ فراشاً لينا ] فقال \\\" ما لي وللدنيا , ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها \\\" [ الترمذي , حسن صحيح]
وما العيب إذا كان يسكن في بيت من الطين ؟ ألم تكن صفة غرف زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم أنها قصيرة البناء , قريبة الفناء , بعضها مبنية من جريد وطين , وبعضها من حجارة مرصوصة , وسقفها من جريد , وقيل كانت من شعر شجر مربوطة بخشب من بعض الأشجار , ولم يكن لأبوابها حلق . فما ضره ذلك , والسؤال هل كنت أنت أيها الحسود في ذلك الزمان في بيت على الطراز الحديث !!!! أشك في ذلك بل أجزم أن الإجابة ( لا) ولن المشكلة أن بعضنا يبصر الشعرة في أعين الناس ولا يبصر الجذع في عينه!!!!!!!!.
وما العيب يا ترى إذا كان ذلك الشخص أو غيره فقيراً لا يجد الخبز أو الأدام إلا ببالغ الصعوبة ؟ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام الليالي دون طعام وإذا وجد الخبز أكله دون أدام , وكان أكثر أدامه الخل .
عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سأل أهله الأدام , فقالوا : ما عندنا إلا خل , فدعا به , فجعل يأكل ويقول :\\\" نعم الأدم الخل , نعم الأدم الخل \\\" رواه مسلم
وما العيب إذا كان يرعى الغنم صباحاً ومساءً ؟ كان الرسول صلى الله عليه وسلم يرعى الغنم على قراريط تدفع له فما ضره ذلك !!!.
أما كونه ولد وهو صغير السن ولا لباس عليه فكل البشر كانوا كذلك , فما نقطت الضعف أو العيب في ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟ ثم هل ولدت أنت وأنت مرتدي ( جزمة ايطالي وشراب ياباني أو كوري وبنطلون وسروال وفانلة صيني وثوب ياباني وشماغ إنجليزي وطاقية صيني وعقال وطني - متوجاً بمشلح إيراني أو وطني ؟؟؟؟!!!! هذه أقل المواصفات
وفي النهاية أريد أن أقرر نقاط منها :
1- أن من الناس أناسا لو أفقرهم الله تعالى لكفروا فكان لا يصلحهم إلا الغنى , ومن الناس أناسا لو أغناهم الله لكفروا فكان لا يصلحهم إلا الفقر . والحساب على هذا وذاك بيده سبحانه وتعالى
2- أن الله تعالى يعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب , أما الآخرة فلا يعطيها إلا من يحب .
3- إن الغنى ليس دليلاً على حب الله تعالى للشخص , والفقر ليس دليلاً على بغض الله للشخص
4- كل أو أغلب الناس كانوا فقراء ولكن منهم من فتح لهم باب الرزق في بداية حياتهم ومنهم من أخره الله تعالى لحكمة هو يعرفها سبحانه وتعالى .
5- أن الله إذا أراد نشر فضيلة طويت أتاح لها لسان حسود .
وأخيراً الغنى غنى النفس والرجال يقعون ثم يقفون , وينتابهم الفقر والضنك ثم يأتي من بعدها اليسر والرخاء , وما من شدة إلا سيأتي من بعد شدتها رخاء. فسبحان مغير الأحوال .
جاء في خطبة الرسول صلى الله عليه وسلم :\\\" ......... وخير الغنى غنى النفس , وخير الزاد التقوى , ورأس الحكمة مخافة الله \\\"
وقال عليه السلام :\\\" ليس الغنى من كثرة العرض , ولكن الغنى غنى النفس \\\"
قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب :



صن النفس واحملها على ما يزينها = تعش سالماً والقول فيك جميل
وإن ضاق رزق اليوم فاصبر إلى غد=عسى نكبات الدهر عنك تزول

 16  0  888
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:12 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.