• ×

09:09 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

إنتقام أنثى ...!!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إنتقام أنثى ...!!!بقلم الإعلامي : عبدالله جابر الفيفي

[HR]
ذهلت كما ذهل غيري بالفاجعة الانسانية والكارثة الدموية التي وقعت بدولة الكويت الشقيقة بمنطقة الجهراء والتي نجمت عن وفيات واصابات بشرية ومادية لاتقدر حيث جرت فصولها في خيمة سميت بخيمة الموت وذلك يوم السبت الماضي والذي
شهد تحول ليلة من ليالي الفرح والزفاف الى ليلة من ليالي الكابوس المظلم الملطخ بدماء الاطفال والنساء لتسجل في تاريخ دولة الكويت من ابشع الليالي المأساوية التي حملت ابشع الصور وافظع المناظر واقسى المشاهد المرعبة جثث متناثرة , اطفال صغار قضوا نحبهم بين النيران , نساء يصرخن واجساد تحترق ورجال تبكي وتصرخ لقد التهمت النيران بناتنا واحرقت اخواتنا وقضت على امهاتنا , كتل من النيران تلف الاجساد في كفن واحد وبلون اسود واحد لتحمل اشلاء متفحمة فارقت الحياة بسبب انتقام امراءة ذهب عقلها بزواج طليقها فغابت كل ملامح الانسانية من قلبها وتفجرت منها ابشع صورالانتقام البشري لتسجل صورة من صور الموت المفجعة والتي لايمكن وصفها او حتى تخيل احداثها الحزينة ففي ظرف ثلاث دقائق كانت الفاجعة قد اكتملت وحفلة الانتقام قد انتهت فقد امتلئت اروقة المستشفيات بدموع الاباء والاخوان والتي تساقطت على اجساد محترقه واطراف تفحمت ورؤس لفها سواد النيران وكلها كانت لاحبائهم وفلذات اكبادهم
انها لحظة مفجعة و ساعات موت بل كارثة انسانية لم تشهدها الكويت منذ تاريخها
فكانت محنة وابتلاء وكربة كتبت قصتها أنثى اثرت الانتقام فنسجتها بالسنة النيران وسطرتها على اجساد النساء والاطفال
ولم تلتف وراء ظهرها فقد قصت شريط احداث خيمة الموت وعادت ادراجها دون اكتراث بصيحات الاموات التي تحترق ورائها في القلب الانثى عندما يتحول الى اكوام من الحقد والانتقام الذي يمتزج بذهاب العقل .
نسال الله العلي القدير ان يرحم الاموات وان يتغمدهم بواسع رحمته انه على ذلك لقدير .



 7  0  760
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:09 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.