• ×

02:56 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

إنهم يستغلون ولائنا لآل سعود

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إنهم يستغلون ولائنا لآل سعود
بقلم الإعلامي : يزيد بن حسن الداثري الفيفي

فجعت قبل أيام بخبر تسبب لي في صدمة من نوع خاص جدا أسمعوا قبل أن ندخل في تفاصيل الموضوع حضر إلى مستشفى فيفاء العام شخصين من الجنسية الاثيوبية يحملون كفالات من شخصيات تنتمي إلى العائلة الحاكمة ويطالبون بمشاهدة و التعرف على إثيوبيين في ثلاجة الموتى بالمستشفى وقبل مرورهم بالمستشفى مروا بجهات أمنية أخرى للاستفسار عن مصير المتوفين من أبناء جلدتهم , وتم السماح لهم من كل تلك الجهات بطلباتهم بناء على تقديرهم لتلك الأسماء في أوراقهم الشبه رسمية وعند مقابلتهم لعدد من أبناء فيفاء أتضح أن احدهم كان يعمل مجهولا\" في فيفاء منذ عدة سنوات ثم تحسنت أوضاعه فأختفى ليبرز لنا بتلك الأوراق و أنه مكفول من شخصية تنتمي إلى الأسرة الحاكمة فصُدمت من تلك السذاجة في أبناء منطقتنا سواء من الجهات الأمنية أو غيرها ؟خاصة وأنه اتضح لي أن هناك أعداد كبيرة فعلا من الأثيوبيين قد برزوا مؤخرا يحملون تلك الوثائق وبمسميات شخصيات مهمة فقلت في نفسي : ألم يسأل أحد نفسه تلك الأسئلة البديهية جدا قبل التعامل مع هذه الشاكلة ومن هذه الأسئلة ما يلي :
إن أفراد العائلة الحاكمة هم تاج رؤوسنا ومعقل فخرنا و إعتزازنا وهم السبب بعد الله في أمننا وفي ثقافتنا ورقينا وهم من يحرصون على عزنا ورفعتنا بين شعوب الأرض فهل ضاقت بهم السبل إلى حد أنهم لم يجدوا من يكفلوه ويمنحوه الحرية في التجوال من أقصى البلاد إلا أقصاها بدون حسيب أو رقيب غير تلك الفئة التي لا تمتاز بأي صفة حميدة تشجع على كفالتها سواء علميا أو ثقافيا أو شرعيا؟ إجزم أن هذه الأوراق مزورة فكيف بصاحب السمو يكفل أثيوبيا متهربا مجهولا ويتركه طليقا في جازان ؟!
والدليل أنهم يتجولون بها في منطقة جازان لعلمهم بهشاشة الفكر لدى المجتمع وعدم تدقيقهم في تلك الوثائق الخطيرة , نعم نجل ونحترم ونعتز بأفراد العائلة الكريمة ولكن بالمقابل لا نسمح لمثل تلك الفئة أن تستغل ولائنا بهذه الطريقة التي قد تخل بتقديرنا و ولائنا للعائلة الحاكمة بتلك الأوراق المزورة ,و لو كنت مسئولاً ومر علي أحد منهم بتلك الأوراق لأودعته السجن مباشرة ثم أتخذت شتى سبل العقوبة المتاحة في حقه ثم أخذت أوراقه وأرسلتها إلى وزارة الداخلية وإلى من ينتمي إلى العائلة الحاكمة طالبا منهم اتخاذ إجراء سريع في البحث عن مصدر تلك الوثائق وعن كل من يحملها ممن لا يستحق حملها أو حتى التلفظ بما فيها ، ثم توزيع التعميم على الجهات المعنية لاتخاذ اللازم وكشف مصدر ذلك التزوير الذي يحمل في باطنه خطر كبير جدا قد تقف خلفه جهات مدعومة من الخارج لأهداف تخريب في الداخل لها أهداف مخلة حتى عقائديا كيف لا ونحن نعلم عنهم تمام المعرفة أنهم من أكبر عصابات تهريب وترويج المخدرات والمسكرات والدعارة في البلاد فلم يتم القبض على شخص منهم في أي من مناطق المملكة يعمل في غير هذا المجال التخريبي ضد شباب هذا الوطن ، و ما حصلّ في محافظة جدة ليس ببعيد ن القبض على أكبر شبكة دعارة يديرها أثيوبي بدعم من الكنيسة في أثيوبيا , فهم فئة مسيسة في عملها فلا أدري بعد هذا متى يا مسلمين تدركون ؟! وتلك الفئة التخريبية تحاربهم الدولة أيدها الله بشتى السبل فهل من المنطق أن تكون يوما هي وسيلة التستر عليهم ؟!
يستحيل هذا تماماً , لذلك أوجه موضوعي هذا إلى كل غيور ومسئول في منطقة جازان للتحرك وكشف هذه العصابات ومن يقف خلفها فنحن جزء لا يتجزأ من ولاة أمرنا أعزهم الله وما يمسهم أو يتعرض كرامتهم أو قيمهم فلا شك أنه يمسنا نحن مباشرة .
الأثيوبيين من يهود الفلاشة ومن المسيحيين إنهم يأتون إلى جنوب المملكة متسللين بطريقة غير شرعية عبر حدود اليمن ليروجوا الفساد بكل الطرق ويمثلون أهم جسور التهريب للممنوعات من اليمن وإلى السعودية ويحملون شتى الأمراض الخطيرة والمعدية ثم يجمعون المال ويتغلغلون إلى داخل البلاد وبعد جمع المال الذي يؤهلهم لدفع قيمة تزوير تلك الوثائق ليعودوا إلينا بتلك البدل الجديدة والوثائق المزورة ليسرحوا ويمرحوا في إدارة تلك الشبكات الممتدة من حدود اليمن وإلى داخل المملكة وكيف لا وهم يتعقبون كل ضحية يسقط في مواجهات مع رجال الأمن ويتعقبون كل شاردة وواردة عن تلك العصابات في جبال جازان وهم قد علموا عن كل مسالكها وكل مواقعها وكل جوانب الأمن فيها من خلال عملهم سابقا .
الأمر جد خطير و يتطلب تحركا عاجلا وفوريا للحد من هذه التجاوزات الخطيرة على ولاة أمرنا و أمن وطننا ، والذي لا أستبعد أن يكون خلفه مؤامرة خطيرة خطيرة !

 12  0  1016
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:56 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.