• ×

11:38 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

أعطني ما أشاء ولن أعطيك شيء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أعطني ما أشاء ولن أعطيك شيء
بقلم المشرف التربوي: يحيى يزيد سلمان الحكمي الفيفي


[HR]

لن أقول لكم تغير الزمان , ولن أقول فسدت الأيام , ولن أقول غدر بنا الدهر , ولن أقول عيبنا في تقلب الليل والنهار . لأن الإمام الشافعي يقول :


نعيب زماننا والعيب فينا = ومال زماننا عيب سوانـــا
ونهجو ذا الزمان بغير ذنب = ولو نطق الزمان لنا هجانا
وليس الذئب يأكل لحم ذئب = ويأكل بعضنا بعض عيانا

من يطالع كتب السابقين يقرأ عجباً من أحوال أولئك الرجال , أخلاق تمشي على الأرض , إخوة وصداقة , إيثار ووفاء , تعاون على نوائب الدهر , تناصح لإصلاح المعوج , دعاء لبعضهم البعض بظهر الغيب . فأين نحن من أقربهم عهداً بنا ؟؟؟
كان المبدأ لديهم قوله تعالى[ إنما المؤمنون إخوة ], و قول الرسول صلى الله عليه وسلم [ مثل المؤمنون في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى] .
ولكن بعض الناس في هذا الزمان قد تغيرت عندهم هذه القيم والمبادئ وأصبحت النظرية الاجتماعية تسوس حياتهم ( الإنسان مدني اجتماعي بطبعه ولا يمكن أن يعيش في بيئة دون أن يتأثر بمن حوله ) وهذا صحيح , ولكن يجب أن لا يكون ذلك على حساب الأخلاق والقيم الإسلامية ,ولا يكون تكيف الإنسان مع البيئة سلباً أو إيجاباً على حساب الأصول والثوابت التي حثنا عليها الدين الإسلامي.


إنما الأمم الأخلاق ما بقيت = فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

وإذا انتكست أخلاق ومثل الناس فهذا نذير فشلهم وذهاب ريحهم , فعندئذ يكبر عليهم أربع تكبيرات ويعدون في الأموات .


إذا أصيب القوم في أخلاقهم = فأقم عليهم مأتماً وعويلاً

لقد أصبحت الأخوة والصداقة لدى بعض الناس مقولة ( أعطني ما أشاء ولن أعطيك شيء ) , لا تمنعه نفسه أن يطلب منك ما يشاء , فإن وجده لديك لم يشكر , وإن كان خلاف ذلك أعاد الطلب كرات ومرات . وإذا طلبت منه شيء تغير وجهه ,وقطب جبينه , وكان الرفض أسهل عليه من شرب الماء البارد .

سمع ابن عطاء رجلاً يقول : أنا في طلب صديق منذ ثلاثين سنة فلم أجده فقال له : لعلك في طلب صديق تأخذ منه شيئاً ولو طلبت صديقاً تعطيه شيئاً لوجدته .
قال أحد الحكماء : إن أردت أن تعرف صديقك المخلص فامنعه واطلبه .
وإذا سألت أهل الخبرة في المجال الاجتماعي وأساتذة فن التعامل مع الناس قالوا تغير الزمان !!! سبحان الله هل أصبحنا نقتبس ذوقيات حياتنا وآدابها من التقلبات الجوية من حر الصيف وبرد الشتاء , ومن الظروف الاقتصادية من ارتفاع مؤشر الأسهم وانخفاضه ؟!
فهم مخالف للعقل والمنطق ولا شك !!
قال جعفر بن حميد الأكاف لإبراهيم بن شمس : يا إبراهيم صحبت الناس خمسين سنة فلم أجد أحداً ستر لي عورة ولا وصلني إذا قطعته ولا أمنته إذا غضب فالاشتغال بهؤلاء حمق كبير .
وسأل صديق لأشعب أن يهبه خاتماً ليذكره به فقال له أشعب : أذكرني أنك سألتني ذلك يوماً فمنعتك .

 14  0  924
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:38 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.