• ×

07:21 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

همسة إلى رئيس مركز فيفاء المحترم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
همسة إلى رئيس مركز فيفاء المحترم
بقلم الأستاذ : محمد بن علي حسن الفيفي


[HR]

لا تكاد تخلو الحياة من المكدّرات التي تسبب الألم والحسرة في نفوس المؤمنين ونحنُ نعيش كل يوم في هذا الزمان ما يكدّر صفو حياتنا وهذه هي طبيعة الحياة الدنيا وهنا لا بد لنا من أن نقف شامخين كالجبال في التصدي لرياح الفتن وعواصف المعصية وأن لا نقف مكتوفي الأيدي بل علينا معالجة ومحاربة ما نستطيع وذلك بالاستعانة بالله أولاً وبما أعطانا الله من إمكانيات ثانياً،،،

وها أنا أُقدّم لك أيها الرئيس الذي تمسك بزمام أمر هذه المحافظة الصغيرة [فيفاء] هذه الرسالة بل هذا النداء والذي آمل من الله سبحانه وتعالى أن يكون له وقعاً في نفسك وأكون أنا وأنت ممن يعينون على الخير كما أوصانا بذلك ربنا سبحانه وتعالى{{وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان}} ، فهكذا هو شأن المصلحين الغيورين والمحبين يجعلون همهم أكبر ويطمحون لإصلاح المجتمع وتنقيته من الآفات التي تعصف وتدمر شبابنا وبدأت في صغار فلذات أكبادنا وما جعلني أكتب لك هذه الهمسة أو بالأصح هذه الرسالة هو ذلك الطفل الذي رمقته عيني وسمعته أذني عندما دخل تلك البقالة وقال في عجل للبائع : ((أعطني واحد دحان)) صدقوني أنها لم تسقط مني تلك النقطة التي فوق الحاء ولكني نقلتها لكم كما وعتها أُذني عندما خرجت من بين شفتي ذلك الطفل فمن المسئول عن تفشي تلك الظاهرة في داخل مجتمعنا ، إن هذا الطفل لم تصل إليه التوعية بهذه الآفة وبأضرارها وأنا أجزم أنه إنما رأى الناس تستخدمها فاستخدمها فأين دوري ودورك هل يتوقف عند التوعية فقط ، لا أظن ذلك؟
يا أيها الرئيس: من أهم التجارب التي أضعها بين يديك ونصب عينيك ما قامت به تلك اللجنة المباركة لمكافحة التدخين في المدينة المنورة والتي تأسست وقامت على أيدي رجال أمثالك في عام 1416هـ وقد نجحت وبتوفيق الله في خلال هذه الفترة القصيرة في التقليل من عدد المحلات التي تبيع السجائر من 799 محلاً إلى 258 محلاً ورفعت عدد المحلات التي تمتنع عن بيع السجائر من 774 إلى 1315 محلاً كما استصدرت أوامر من أمير المنطقة بمنع بيع الدخان داخل نطاق الحرم النبوي الشريف وبيع الدخان حول المساجد ومنع الإعلانات المتعلقة بالتبغ داخل المحال التجارية التي أصبحت ملزمة بوضع لوحة على واجهة المحل توضح فيها أضرار التدخين صحياً ، كما افتتحت اللجنة 9 عيادات طبية لعلاج المدخنين ودربت 90 شاباً على فنون الإقناع لتسيير حملات لإقناع المدخنين بالإقلاع عن التدخين ولذلك لم يكن غريباً أن رشحت منظمة الصحة العالمية المدينة المنورة ومكة المكرمة كمدينتين خاليتين من التدخين ولله الحمد..
ومن هنا فإني أُبشرك بأن المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في فيفاء قد وضع اللمسات الأخيرة على خطة زمنية لإنشاء عيادة لمساعدة ومعالجة أصحاب هذه الآفة ولكن هذه الخطة تنتظر رجلٌ مثلك ليحتضنها ويتبناها لتكون واقعاً ملموساً بين الناس في داخل مجتمعنا الصغير وسنقوم بعرضها عليكم حينما يتسنى لنا ذلك ، فما الذي يمنع أن تكون فيفاء المدينة الثالثة في القضاء على بيع هذه الآفة في داخل محلاتها وهذا ليس بالأمر المستحيل...
أخيراً نقترح عليك أيها الرئيس تشكيل لجنة تكون أنت الرئيس عليها ، وهذه اللجنة يتم تشكيلها من قِبل محكمة فيفاء-المكتب التعاوني-لجنة التنمية-هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر-مستشفى فيفاء-مراكز الرعاية الصحية-الدفاع المدني-شرطة فيفاء-أأمة المساجد-مُدراء مدارس فيفاء-جمعية البر الخيرية..
ويكون شعار هذه اللجنة {{يداً بيد نحو مستقبلٍ مشرقٍ خالٍ من التدخين}}
أو {{فيفاء بلا تدخين}}..

أيها الرئيس: [[فلذات أكبادنا تموت من هذه الآفة وهي بابُ كلِ شر ونحنُ مسئولون عنهم وهم في ذممنا فكن عوناً لنا بعد عون الله لنقضي على هذه الآفة قبل أن تقضي علينا]]



 11  0  1050
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:21 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.