• ×

07:21 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

التلفزيون احد اسباب ضعف الروابط الاجتماعية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image



الفصل الأول

أهم الأسباب المؤدية إلى ضعف الروابط الاجتماعية


الترف :
وتعريف الترف هو - مجاوزة حد الاعتدال في التنعم بنعمة أو أكثر من النعم التي يحصل بها الترف .
وهو يتمثل في كثير من الأشياء منها على سبيل المثال لا الحصر : المال - الجاه - التلفزيون وملحقاته - الهاتف السيارات . وكذلك الرفاهية الناتجة عن الإفراط في استعمال مستجدات العصر الحديث سواء في البيت أو العمل. . الخ .

أولا: التلفزيون وملحقاته

إن للتلفزيون دورا رئيساً في ضعف الروابط الاجتماعية ، فلا زلت أذكر عندما كانت أسرتنا تجتمع في المساء للسمر والتحادث فيما بيننا.
وكيف كان الجيران في بعض الليالي يشاركوننا تلك السهرات الجميلة .

حينئذ لم نكن نعرف إلا الإذاعة فقط. حيث أن مدينتا لم يكن بها محطة للتلفزيون.

وعندما بدأ البث التلفزيوني بعد فترة أذكر أنه لم يكن يوجد جهاز تلفزيون إلا لدى القليل من أهل الحي.

وبالطبع فإن الآخرين الذين لا يوجد لديهم مثل هذا الجهاز يحاولون أن يجتمعوا عند من لديهم هذا الجهاز للمشاهدة.

وهذا ما كان يحدث فعلاً، فقد كان معظم أهالي الحي يجتمعون عند من لديه تلفزيون لمشاهدة هذا الجهاز الغريب، وما يحويه من مشاهد وأخبار وغيرها.

وحتى ذلك الوقت فقد كان الاجتماع سائداً في كل الأحيان وبمجرد مرور وقت قصير أصبح كل واحد منا لديه جهاز تلفزيون يشاهد برامجه في منزله وبدأ الناس يتباعدون قليلاً قليلاً .

واصبحوا يكتسبون عادات جديدة بعضها مفيد والبعض الآخر مدمر . بل إن الأدهى من ذلك أن كل منزل أصبح يحتوي على اكثر من تلفزيون ، وكل فرد من أفراد الأسرة يرغب أن يشاهد ما يحلو له مما أدى إلى التباعد والعزلة بين الأسرة نفسها فكيف بمن هم خارج الأسرة .

ناهيكم عن وجود الفيديو في معظم البيوت وما يصاحبه من أفلام هدامة وأما الدش فهو ثالثة الأثافي .

وبالطبع فإن معظم الشباب يقضون معها جل وقتهم مما ينتج عن ذلك ابتعاد هؤلاء الشباب عن الناس وعن الزيارات والاجتماعات ، وهذا بلا شك أدي إلى ضعف الروابط والعلاقات الاجتماعية.


وفي الحلقة القادمةإن شاء الله نتطرق إلى العنصر الثاني من أدوات الترف التي ساعدت وبشكل كبير على إضعاف العلاقات الاجتماعية.

 10  0  2192
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:21 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.