• ×

12:22 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

إلــى شيــخ الشمــل ـــ 1

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إلى شيخ الشمل (1 )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا يخفى مقامكم الكريم تلك الأحداث المؤسفة التي يقوم بها أولئك المرتزقة أعضاء الفئة الضالة ضد وطننا وديننا ومكتسباتنا ، وما العملية الغاشمة الغادرة التي هزت وجداننا ضد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز إلا دليل على تخبط وجبن هذه الفئة الظالمة ، ناهيك عن تلك العمليات التي نسمع عنها ونقرأها في صحفنا من عمليات التهريب للسلاح والمتفجرات والمخدرات بالإضافة إلى دخول وخروج أفراد الفئة الضالة عبر الحدود مع الشقيقة اليمن مستغلين طول الحدود ووعورة الطرقات والوديان والجبال التي قد يصعب السيطرة عليها ومراقبتها . حيث يصل طول الحدود حسب علمي إلى أكثر من 1000 كيلوا . وهي من أصعب الحدود تداخلاً وتعرجاً ، وتضاريس من النادر أن نجد من يجيد التعامل معها إلا من اهلها فقد قال المثل ( أهل مكة ادرى بشعابها ) ونحن نقول ( أهل فيفاء أخبر بسهولها وجبالها ووديانها ) .
وبناءً على ما ذكر أعلاه نتمنى ياسعادة الشيخ منك أمرين نعلم وتعلم بأنها من مهام شيخ الشمل :

الأمر الأول ــ تمثيلنا وانت قائدنا أنت وبعض مشائخ فيفاء والتوجه للقاء خادم الحرمين الشريفين بإسم قبائل فيفاء لشجب هذه الأعمال المشينة التي يقوم بها أفراد الفئة الضالة وتجديد ولائنا المعروف لحكومة خادم الحرمين الشريفين ففي ذلك خير لفيفاء .

الأمر الثاني ــ نتمنى إعداد مقترح مدروس بالتعاون مع اهل الرأي والمشائخ ورئيس المركز والشرطة والمجاهدين ورفعها للجهات المختصة مفادها طلب إنشاء مركز تدريب لسلاح الحدود والمجاهدين والشرطة بفيفاء ليكون المخُرج يلائم طبيعة الأرض ويكون فرصة لإنخراط أبناء فيفاء الخريجين والعاطلين لهذا المركز نظراً لمعرفتهم التامة بالتضاريس وإجادتهم التعامل معها ناهيك عن شجاعتهم وولائهم الشديد للدين والوطن وفي ذلك فرصة للقضاء على البطالة وسيساهم في وضع حد لهجرة أبناء فيفاء وإنتشارهم في المناطق والأهم سيكون له مردود على إستتباب الأمن على الحدود بإذن الله .
متمنين لك دوم الصحة والعافية ،،،،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ابنك
عبدالله يحي مريع
ak.1998@hotmail.com
05/09/2009

 16  1  1374
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:22 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.