• ×

01:26 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

! مطابخ إبليس للتدليس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مطابخ إبليس للتدليس!

بقلم الأستاذ : يزيد بن حسن الفيفي


[HR]



سأمنا الكتابة و الكلام طموحاتنا سراب وآمالنا تذهب أدراج الرياح وأهدافنا مجرد سراب هي الأخرى و إنجازاتنا تتهاوى فما إن نبدأ و نسعى حتى نكتشف أننا مازلنا في نقطة الصفر !!!
نعم هذا واقع الحال وقفت مع نفسي قائلاً لقد حانت فترة الوداع والرحيل عن طريق كله سراب , هذا هو المفترض وهذا هو الحل فعندما تكتشف أنه قد تم إقصاء ملك الملوك ومصرف الأمور ومسير الأقدار ومبدل الأحوال من حال إلى حال , حتى تنتكس رؤيتك لذاك الإجتماع !
نعم هذا واقع مؤلم يتجلى حقيقة واضحة جلية من خلال قرارنا بالاجتماع , إن معظم اجتماعاتنا ماهي إلا مطابخ إبليس للتدليس , تحت شعارات تعالوا نجتمع لنزيد فرقة وشتاتا
تعالوا نصنع قضية وهمية بدون قرار , تعالوا نصنع قرارا دون تنفيذ و تعالوا ولا بأس أن نذكر الله لا بأس ولكن لا تعملوا بقوله ولا تنفذوا فنخسر الرهان في زيادة الفرقة والشتات!

هذا هو الواقع الصريح لواقع اجتماعات كثيرة تحت هدف مزعوم للمة الشمل وأصلاح ذات البين والعمل يدا واحدة لإنجاز شيء يتجلى على أرض الواقع صرحاً نتقرب به إلى الله ونؤدي رسالتنا قبل الممات في إنتاج شيئ يجني مجتمعنا و الأجيال من بعدنا ثمراته , يعني القضية في مجملها (تدليس)!!!

لم نشهد من معظم إجتماعاتنا قراراً يصدر أو ينفذ غالبا ما يكون كذبة نعقد لها اجتماع فندخل مجتمعين ونخرج متفرقين وكل يسعى من جهته لزيادة الانشقاق فماذا نسمي ذلك الاجتماع بغير (مطبخ إبليس لتدليس) , فلماذا لا يكون الله معنا فنستمع إلى قوله و نعمل بما سمعنا حتى نصل لما نريد فيكرمنا على الإنجاز بإنجازات كثيرة ونجاح يفوق الخيال ؟!

يبقى سؤالاً لا جواب له حتى تقفل مطابخ إبليس لتدليس و لكن من المسئول عن إقفالها نحن أم البلدية أم إدارة الطرق أم مكتب الضمان أم الاتصالات أم وزارة المياه أم أم أم الخ
يبقى الجواب عندنا ولنا القرار الذي ينبغي ان يُتخذ قبل فوات الأوان , و لكن أرجوكم أن يتم اتخاذ القرار بالإجماع دون اجتماع فإن ملك الملوك يدعوكم فلبوا النداء و إلا لا نلوم إلا أنفسنا نحن , حين يصدر القرار لأنه لا ملك فوق ملكه قد يعقد لرد القرار باجتماع في مطبخ أبليس للتدليس لأنه حينها يقول إبليس لربه هاهم عبادك أنا بريء منهم قلت لهم فأجدوا الاستماع وعقدوا الاجتماع الذي نجني قراراته اليوم عندك بالإجماع حين يقول جل شأنه :

لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (29) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33 [ق : 28 - 33]

صدق الله العظيم
فيجب الإجماع قبل ذلك الاجتماع

 4  0  1063
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:26 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.