• ×

01:33 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

أ. أحمد بن جابر قاسم الفيفي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ضيف اللقاء مدير المرحلة المتوسطة بمدارس الملك عبدالعزيز النوذجية بتبوك
الأستاذ : أحمد بن جابر قاسم الفيفي
أعدّ و نسق اللقاء أ. عبدالله بن يحيى مريع الفيفي
مدير العلاقات العامة بفيفاء أون لاين


[HR]

السيرة الذاتية للضيف بقلمهِ :

الإسم : أحمد بن جابر قاسم الحكمي الفيفي
حاصل على بكالوريوس آداب تاريخ من جامعة الملك سعود بالرياض
دبلوم عام في التربية من جامعة أم القرى.
حاصل على مجموعة كبيرة من الدورات التربوية والغير تربوية منها :
- القبعات الست .
- إستراتيجية الإقناع .
- التفكير الإبداعي .
عضو الجمعية العربية للموهوبين .
عملت معلما 5 سنوات .
كلفت بالعمل الإرشادي خلال فترة تدريسي .
الآن السنة الخامسة في عملي مديراً للمرحلة المتوسطة بمدارس الملك عبد العزيز النموذجية والتي يرأس مجلس إدارتها صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك والتي تعتبر أنموذجا يحتذى به في مجال التعليم من خلال سعيها الدءوب للتطوير .


[HR]

image

الأستاذ أحمد الفيفي خلال تواجده في مقر عمله

[HR]

1 ـ كيف تقيمون مكانة المعلم في الماضي والحاضر ؟
أ. أحمد : من المؤكد أن هنالك اختلاف و لكن يجب ألا نركز على المعلم فقط فلو عملنا مقارنة لأي وظيفة بين الماضي والحاضر لوجدنا أن هناك أيضا اختلاف، واستطيع أن أقول بأن هناك معلمين ما زالوا يحضون بكثير من الاحترام والتقدير كما كان يحضى غيرهم قديماً من الاحترام لأنهم ما زالوا أصحاب مبدأ ورسالة والبقاء لهم .

[HR]

2ـ هنالك من يقول بأن المعلم لم يعد ذلك المربي والمحب والمخلص للطلاب و أن المبدأ هو تأدية واجب فقط ... ترى ما أسباب وصول المعلمين لهذه المرحلة ؟

أ. أحمد : هذه المقولة لا تنطبق في الحقيقة على الجميع فهناك من يحب هذه المهنة ويخلص في أداء رسالتها المنوطة به ، فيبذل قصارى جهده ؛ لإرضاء ربه ثم دينه و نفسه و المجتمع، وهذا ارفع قبعتي له احتراماً .
أما الفئة الثانية فهي كما وُصِفت في السؤال ليس لها مبدأ أو هدف وهي فئة دخيلة على التربية والتعليم فقد يكون شخص لم يحالفه القبول في التخصص الذي يريده فلم يجد أمامه سوى التعليم كتحصيل حاصل ، وهناك من اتجه للتعليم ظناَ أو رغبة منه في الراحة على أساس أن لديه مفهوم خاطئ بأن المعلم أقل مسئولية من غيره وأريح عملاً وأكثر إجازة فهو لا يملك رؤية أو رسالة أو حتى هدف .وهذا ربما يأخذنا لموضوع مهم وخطير يشير إلى وجود خلل في طريقة اختيار المعلم أولاً وتأهيله ثانياً .

[HR]

3 ـ عندما يسأل المعلمين القدامى والجيل القديم من المتعلمين عن سر نجاح وتقدم التعليم ومخرجاته سابقاً يربطون ذلك بالضرب ... هل هذا صحيح ؟

أ. أحمد : للأسف هذه نظرة خاطئة جداً لقد ولت أيام الضرب وأنا شخصياً من أشد المعارضين له لأن هناك أساليب تربوية ناجعة تُصلح ما لا يستطيع الضرب أن يصلحه وتجعلنا نزيد من دافعية التعلم وبالتالي نجاح مخرجاته وأنا بالطبع لا اُنـَـظّر ولكن من واقع تجربة .
وباختصار شديد فأنا اعتبر المعلم الذي يلجأ للضرب معلم أجوف ليس لديه في جعبته ما يقدمه للتعليم واعتذر عن هذه الكلمة.

[HR]

4 ـ هل تؤيد عودة الضرب للمدارس وهل سيحقق نتائج فعالة ؟

أ. أحمد : لا ولكن إذا كان لا بد من ذلك فيقنن إلى حد كبير ويوضع بيد هيئة إدارية حصراً تكون مسئولة تماما ويقتصر الضرب على بعض القضايا الأخلاقية والسلوكية الشائنة وبعد استنفاذ جميع الطرق والوسائل التربوية العلاجية .

[HR]

5 ـ يلاحظ دائماً بأن الطلاب قد نزعت من نفوسهم محبة المعلمين وهيبتهم برأيك الخلل في الأنظمة أم في البيت أم أن الخلل في المعلم نفسه ؟

أ. أحمد : الأغلبية يقولون بأن هناك خلل في النظام التعليمي هو سبب عدم محبة الطلاب للمعلمين وتجرؤهم عليهم ولو سألت أحدهم ما هو الخلل سيتفق الجميع على أن منع الضرب هو الخلل سبحان الله لا أدري هل نحن في ساحة قتال أم في صرح تعليمي دورنا هو إكساب الطلاب خبرات ومهارات تنعكس بالتالي على تعديل سلوكهم نحو المأمول .
أياً كانت الأسباب فإن السبب الرئيسي هو المعلم نفسه وقد أفصلها في نقاط للاختصار :

1-غياب المعلم الأب والأخ .
2- نظرة المعلم للطالب بأنه ند له مما يولد ردة فعل قاسية عند المعلم في حالة الخطأ من قبل الطالب حتى لو كان خطأ بسيط .
3-التعامل مع الطالب بقسوة والتلفظ عليه بألفاظ سيئة يفترض أن يخلو المجتمع منها فما بالك في صرح تربوي ومن رجل تربوي ، وهذا تولد ردة فعل سلبية لدى الطالب تجاه المعلم .
4- نسيان كثير من المعلمين لدورهم التربوي والتوعوي المناط لهم .
5- عدم وضع المعلم خطوط حمراء للطالب يجب ألا يتجاوزها فبعض المعلمين أصبح يتعامل مع الطالب دون قيود ودون مراعاة الفارق العمري ونسيانه بأنه في صرح تربوي وربما يصل المزاح إلى درجة خدش الحياء فماذا تنتظر من الطالب أن يوليك احتراما؟!!!!


[HR]

6 ـ ظهر في الآونة الأخيرة هجوم شرس ضد المناهج في المملكة وبأن مخرجاتها غير مؤهلة ؟

أ. أحمد : يكفي أن أقول أن المناهج التي كنا ندرسها في السابق ما زال أبنائنا يدرسونها فالإختلاف في الشكل وليس المضمون ولم يحدث عليها تعديل يذكر رغم أننا في زمن طفرة معلوماتية وتكنولوجية يفترض أن يواكبها في المقابل تعديل للمناهج وتطوير يتوافق مع هذه الطفرة إلا أننا نتأمل خيرا في مشروع الملك عبد الله لتطوير التعليم بشكل عام وتطوير الرياضيات والعلوم بشكل خاص والذي تم تعميمه على جميع مدارس المملكة وهذه بداية تبشر بالخير إن شاء الله .

[HR]

7 ـ كيف ترى مستقبل تطوير المناهج هل ستحقق لأجيالنا التأهيل الذي يمكنهم من مواكبة العصر ؟

أ. أحمد : هناك إن شاء الله بوادر تبشر بالخير.

[HR]


8ـ ما هي الضرورة التي دعت لوجود مدارس أهلية خاصة بينما توجد مدارس حكومية مجهزة وفخمة البناء ؟

أ. أحمد : الحقيقة أنني أخالفك الرأي فالمدارس الأهلية تفوق المدارس الحكومية بتجهيزاتها وإمكانياتها الضخمة في الغالب وهو أمر طبيعي .
أما الضرورة فقد بات لزاماً على القطاع الخاص أو على أصحاب الأموال أن يتحملوا جزء من المسئولية الملقاة على عاتق الدولة وأن يشاركوا في النهضة التعليمية .
وقد رأينا التوجه الكبير إلى خصخصة العديد من المؤسسات الحكومية سابقاً ونعلم بأن أحد فوائد الخصخصة هو الجودة والتطوير .

[HR]

9 ـ هنالك من يتهم المدارس الخاصة بتدني مستواهم العلمي بينما طلابها يحصلون على نسب عالية ويربطون ذلك ... لأن الطالب يدرس بفلوس وعليه تقوم المدرسة الخاصة؟

أ. أحمد : لا يخلو الأمر من ذلك فهناك مدارس تقدم الربح على المبدأ وهذه المدارس ذات مفهوم ضيق وقاصر وأظن بأن المجتمعأصبح على وعي بها ، كما أن هناك مدارس أهلية رائدة تمثل أنموذجاً رائعاً نفخر به جميعاً وطلابها من أفضل الطلاب على مستوى المملكة وخارجها وقد رأينا قبل فترة وجيزة كثير من الطلاب الحائزين على مراكز متقدمة خارجياً طلاب مدارس أهلية ، وأقولها حقيقة بصفتي معايش للتعليم الأهلي بحكم عملي فيه النظرة التي تتحدث عنها هي نظرة قديمة ومقتصرة على بعض المدارس أما التعليم الأهلي فإننا نصفه الآن بشريك النجاح.

[HR]

10 ـ هل تدريس الأبناء في الخاصة تعتبر وجاهة اجتماعية ؟

أ. أحمد : بالتأكيد هناك من ينظر لها بأنها وجاهة اجتماعية ، وهناك من لا ينظر إلى هذه الأمور ولا توجد في حساباته مطلقاً فهو يبحث لفلذة كبده عن بيئة جيدة للتعلم ، وهؤلاء هم الأغلبية .

[HR]

11 ـ ألا ترى بأنه كل عام يزيد عدد المدارس الخاصة مع زيادة اندفاع المجتمع لها ؟
أ. أحمد : نعم وهو اندفاع مبرر إذا ما قورنت الإمكانيات والأداء والنتائج بين المدارس الأهلية والمدارس الحكومية .

[HR]

12 ـ هل تنصح بتوجه الأموال للاستثمار في هذا المجال ؟

أ. أحمد : نعم ولكن بشرط أن يكون الهدف سامياً و ليس مادياً بحتاً و إلا فالفشل حليفه .

[HR]

13 ـ في اعتقادك لماذا أبناء المسئولين دائماً يدرسون في الخاصة ألا يعتبر مؤشر على فشل المناهج الحكومية ؟

أ. أحمد : جميل هذا السؤال وأنا أوجه بدوري هذا السؤال لأخي القارئ وعليه استنتاج الإجابة لماذا أبناء المسئولين وخاصة في وزارة التربية والتعليم ملحقين أبنائهم بمدارس أهلية وليس حكومية ؟!!!
هل وجاهه أم عدم ثقة بمدارسنا الحكومية أم بحث عن بيئة تعليمية أفضل ؟!!!

[HR]

14 ـ هل يدرس في الخاصة نفس مناهج الحكومية ونفس تقسيم الحصص ؟

أ. أحمد : يختلف ذلك من مدرسة لأخرى فبعض المدارس صورة طبق الأصل من المدارس الحكومية وبعضها يكمن التغيير في مناهج اللغة الانجليزية ( مناهج مستقلة ) والتركيز على مادة الحاسب الآلي وتكثيفها وهناك من يطبق مناهج مختلفة تماما بعد اعتماد الوزارة لها طبعا .

[HR]

15ـ لو جاءك شخص يريد تسجيل ابنه فهل ستنصحه بالمدارس الخاصة أم الحكومية ؟ ولماذا ؟

أ. أحمد : الأهلية ولكن ليس أي مدرسة أهلية .بل بسبب إمكانياتها الضخمة وخططها التطويرية المستمرة للارتقاء بأبنائها الطلاب . فالمدرسة الأهلية توفر البيئة الجيدة للتعلم فلديها من التجهيزات والإمكانات ما لا يوجد في أي مدرسة حكومية ، أضف إلى ذلك نوعية المعلمين المتميزين الموجودين في هذه المدارس وسعيها لعمل البرامج التطويرية لمنسوبيها والإطلاع على كل ما هو حديث في مجال التربية كما أنها تتلمس حاجات الطلاب والأنشطة التي يحتاجونها .

[HR]

16 ـ هنالك من يطالب بموازنة المناهج بحيث يعطى منهج الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية من المرحلة الابتدائية وبنفس نصيب المناهج الدينية ما رأيك في ذلك ؟

[HR]

أ. أحمد : ما استطيع قوله هو أننا مقصرين جداً في تفعيل هذه المادتين في مدارسنا بالرغم من أهميتهما الكبيرة وأظن أن المشكلة الحقيقة لا تكمن في إقرارهما في المرحلة الابتدائية ولكن أكبر بكثير فيجب إعادة النظر في مناهجها وطريقة تدريسها ليتم الاستفادة منهما الاستفادة الأمثل .

[HR]

17 ـ هل تؤيد بان تكون المرحلة الثانوية مرحلة تخصص بحيث من كانت اتجاهاته دينية يخصص في المواد الدينية فقط بدون مواد علمية و الأقسام علمية يركز فيها على المواد العلمية ويعفى من العربية والتاريخ والجغرافيا وغيرها ويقلل من الدينية وهكذا ؟

نعم أؤيد ذلك وأظن أن نظام التعليم الثانوي الجديد يفي بالغرض إلى حد كبير .

[HR]

18- كلمة أخيره تود أن تنهي بها اللقاء .

أشكركم على استضافتي من خلال هذا المنبر الإعلامي الجميل الذي هو بحق مفخرة لجميع أبناء فيفاء ، ولا أنسى أن أتقدم بشكري وتقديري لجميع القائمين على صحيفة فيفاء الإلكترونية



بواسطة : faifaonline.net
 16  0  2114
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:33 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.