• ×

03:07 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

إلى متى ونغمات الرقص تدق في مساجدنا؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إلى متى ونغمات الرقص تدق في مساجدنا؟

بقلم : الأستاذ/ عيسى جبران الفيفي



دخل الهاتف الجوال أو النقال أو الموبايلي أو المحمول(تعددت الأسماء والفاتورة واحدة) عالمنا منذ أمد ليس ببعيد وكان في بداية ظهوره حلم كل مواطن ولكن
للأسف كان باهظ الثمن....لا يملكه إلا أصحاب الشخصيات المرموقة في المجتمع فتجده ممسكا به في يده متباهياولكن للأسف لم يكن هناك متصلون ولا شبكة !!
فكان يؤدي الصلوات بخشوع .
ولكن اليوم جميعنا يدخل المساجد وأول ما تشاهد هذه الملصقات التي تدعوا إلى إقفال جهازك الجوال وبألفاظ مختلفة مراعية ثقافة وشعور كل مواطن في أخذ
العبارة التي تناسبه, وأيضا لم يغفلوا تنسيقها ورسم أحدث الموديلات من أجهزة الجوال فيها حتى لا تقول لن أقفل جهازي لأنه ليس الموجود في الصورة...ورغم
هذا هناك تساؤل الكبير وهو تجاهل هذه الإرشادات التي تدعو لإغلاق الهواتف عند الدخول الى الصلاة.. هل هو ضرب من ضروب العناد أو شعور كاذب بعدم
الاستغناء عن الموبايل لبضع دقائق خلال اداء الصلاة؟! لماذا عندما تقرأ هذه العبارات لا تقوم بإقفال جوالك ؟هل لديك اتصالا من بورصة عالمية فتركت جوالك
مفتوحا مراعيا فروق التوقيت!! أم أن لديك صفقة تجارية بأحد المراكز التجارة العالمية !!كل ما قلته ليس مهما في سبيل وقوفك أمام ربك خاشعا متذللا تطلب رحمته
وتخشى عقابه.... يؤسفني كثيرا عندما نصطف للصلاة ونحن نتغوذ من الشيطان ونتمنى أن لا يزورنا في هذا الوقت القصير الذي لا يتعدى15دقيقة وإذا بالجوالات
تتراقص بحسب أشخاصها وميولهم الفني وكأننا جمعنا مسارح العالم الفنية في مكان واحد,ولم نخجل من الله..أن جميع شركات الصانعة لأجهزة الجوال
مشكورة وضعت نظام \"صامت\"في جميع أجهزتها بدون أن نرفع لها طلبا بذلك .ورغم وجود برامج جميلة جدا هدفها وضع جهازك صامتا أثناء الصلاة إلا أنك لأم
تقتنع بها ...لماذا..لا أعلم.
هنا أطلب من الوزارة الشؤون الإسلامية بما أن المواطن لا يعي حرمة مساجد الله أن تدخل أجهزة(تشويش للجوالات) في جميع المساجد والتي لا تكلف شيئا حرصا
منها على أن لا يذكر في مساجدها سوى ذكر الله وأقام الصلاة.

بواسطة : faifaonline.net
 4  1  1098
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:07 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.