• ×

01:22 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

فرسانٌ دون خيول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فرسانٌ دون خيول
بقلم الأستاذ : محمد بن علي حسن الفيفي


[HR]

لقد قابلت فرسانٌ لا يملكون الـخيول لكنهم يملكون الأخلاق التي تفعل الأعاجيب وتأسر القلوب وتحيي النفوس ، فرسانٌ يجعلونك تقف حائراً معتقداً أنهم يملكون جسداً واحداً وقلباً واحداً وهم فعلاً كذلك..

كل الأمور تزول عنك وتنقضي * إلا الثناء فإنه لك باقي
ولو أنني خُيرتُ كلَ فضيلةٍ * مااخترت غير محاسنِ الأخلاق


فرسانٌ كانوا كالشمس عندما تنشر نورها وخيوط أشعتها على أرض تبوك ، نشروا الألفة والمحبة بين أهلينا وذوينا هناك ، عمقوا روابط الأخوة الإسلآمية ومعانيها ، حققوا القاعدة الشرعية التي تقول : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه )،،، حوارهم هادئ وهادف وتعاملهم مهذب ومحترم وأخلاقهم عالية كعلو النجوم في السماء وآدابهم وتعاونهم ووقوفهم إلى جانب المساكين والأرامل والأيتام ملأ قلبي بالفخر والأعتزاز والرفعة والسيادة عندما علمت أن هؤلاء الفرسان هم من أرض فيفاء فلله درهم ماأجمل تظافر الجهود التي تبذل منهم وماأحسن تلك الوقفات المثالية التي تُرى عليهم ، لكم مني كل الشكر والتقدير والثناء على مابذلتموه لتلك الأسرة التي غيّب الله والدها في التراب وفارقوه من غير رجعة قبل أيام ، لكم مني ومنهم إن أعاننا الله على ذلك بأننا سنضل نطاردكم بالدعاء والثناء أبداً ما حيينا فأنتم رجالٌ وأي رجال كم تمنيت أن يكون ذلك الميت رحمه الله حياً يرى أصحاب تلك النفوس وهي تعمل من أجل أسرته ودموعهم لا تكاد تتوقف على فراق صاحبهم كم تمنيت أن يراكم أيها الفرسان وأنتم تعقدون تلك الاجتماعات من أجل أسرته كم تمنيت أن يراكم أيها الفرسان وأنتم تُخرجون تلك الأموال من جيوبكم وتبذلونها في سبيل أبنائه وأسرته كم تمنيت أن أقف وأحيي كل فارسٍ منكم على حده وأقدم له شكري ودعائي وإني أهديكم هذا الحديث بل هذه البشرى لكم على لسان حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم حينما قال: ( أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس )
وقال عز وجل : { وأحسنوآ إن الله يحب المحسنين }
{{لقد رأيت الملوك وهي تشتري العبيد بأموالهم وعجبت لكم أيها الفرسان كيف تشترون الأحرار بمعروفكم وإحسانكم}} ومن إنتشر إحسانه كثر أعوانه . ذكرى:((لقد كان صاحبكم أبوهاني يحبكم كثيراً أيها الفرسان ويفرح لإنتمائه لكم ويفخر بأنه أحد العاملين معكم فلا تنسوه من دعائكم فهو والله في أمس الحاجة إليه))

 2  0  900
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:22 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.