• ×

11:16 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

حرروا العقول من الأغلال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم الإعلامي : يزيد الداثري


معظم أفراد مجتمعاتنا تصدر منهم أحكام فضولية غالباً على مواقف أو مشاهد ليس مطلوب منهم الحكم فيها وقد يزداد الأمر غرابة عندما يتضح أن ما يتحدثون عنه مختص بجانب لا علم لهم فيه ولا فهم مطلقين لألسنتهم العنان ومكبلين عقولهم بالأغلال فعلى سبيل المثال شخص شاهد راعيا يرعى أغنامه في منطقة لا يتوفر فيها زرع كتلك الأرض المجاورة له
فيقول صاحبنا فور مشاهدته للراعي كم هو غبي بل أبله وحرام عليه يستحق أن يدخل نار جهنم بسبب فعلته هذه يحرم الأغنام من الرعي من تلك الأشجار ، أنه من المفترض إن يحرم هو الأكل والشرب وينكل به أشد التنكيل لأنه يعذب الأغنام بهذه الطريقة ويستشهد من الأحاديث الشريفة بقوله لقد دخلت إمرأة النار بسبب هرة أغلقت عليها الباب أما هذا قطيع كامل يحد عليه مواقع الرعي فقد غابت الرحمة والشفقة وقد ينالنا سخط الله أن تعاملنا معه ، فيسمعه شرذمة أقل منه حلما وفهماً ، فيقولون أن هذا الراعي يعود نسبه لقبيلة فلان والتي ذبحت ثورا لقبيلة فلان بسبب رعيهِ في مزارعهم فلهم سوابق مشينة فلا تغرك صلاتهم ولا ركوعهم ولا تصلي على أحد مات منهم !!!

فسمع الأطفال والنساء حديث القوم ونسخته ذواكراهم وسجلته إلى حين وبعد سنوات وجدوا إبن هذا الراعي في المدرسة وكانت نظرتهم إليه نظرة ازدراء وحقد وما أن شاهدوه يوما يطرد خروفا يأكل قراطيس من قمامة المدرسة حتى انهالوا عليه ضربا وشتيمة قائلين :

أنت ابن من كان من قبيلة كانت قد ذبحت ثور قبيلة آل فلان وكان أبوك يرعى في القفار ويحرم الأغنام من مزارع بالجوار وأنت اليوم تحرم خروفاً لا يأكل من زبالة يا لكم من قوم مجرمين و تجب محاربتكم !

والنساء يتجنب نسائهم ولا زواج من هنا أو هناك وتنافر بين الطرفين يتزايد التنافركل ما أطل في القضية خروف تخيلوا تلك العقول التي تتعامل بهذه الطريقة لدينا منها الكثير في مجتمعنا بعضهم بمناصب ومواقع قيادية ونكرر بعضهم أنهم يصدرون الأحكام جزافا يحللون ويحرمون يغتابون ويقذفون وهناك مسامع خلفهم اقل حكمة ودراية فما تزيد الكير إلا نفخا والجميع يجهل أنه يرتكب ما قد ينتج عنه في المجتمع من تعامل بناء على تلك الأحكام الظالمة ولو بعد حين والتي قد يتحمل كل نتائجها وهو في ما هو فيه من غرور لا يدري .
حياتهم كلهافهم خاطئ وقرارت خاطئة و أحكام خاطئة حكم ثم معاملة بتلك الرؤى , قد ينتج عنها ما هو أشد خطأ فهل من مدكر (حرروا العقول من الأغلال وأفهموا قبل أن تحكموا فأنكم مسؤولين ) والصمت قد يكون حكمة .

بواسطة : faifaonline.net
 1  0  730
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:16 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.