• ×

06:37 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

فيفاء على شفا جرف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء على شفا جرف
بقلم الأستاذ : عيسى بن جبران الفيفي


[HR]


أقولها وأنا بكامل قواي العقلية بأننا مهددون بالسقوط في هذا الجرف ولن تقوم لنا قائمة إلا بإرادة الله,ولست هنا معتمدا على تقرير بلديتنا (المحروسة من كل شر)سابقا بمنعها إعطاء تصاريح البناء في فيفاء خوفا من تركيبتها الجيولوجية بل بسبب ما يحصل في فيفاء منذ عدة سنوات وبالتحديد منذ وفاة شيخ شمل فيفاء حسن علي رحمه الله.
والتراكمات كثيرة وعديدة, وليس مهما الآن أن أتحدث عن تلكم التراكمات وأسبابها بقدر ما يهمني مصطلح \\\"الصحوة\\\"والتي يفترض بها أن تبدأ بكبار القوم منا.
كنا دائما نصعد السلالم دون النظر إلى الأسفل والآخرون يتمنون اللحاق بنا,حتى دخلت المصالح الشخصية والحقد والحسد ووو.... وكل المصطلحات السلبية لكي تقلب الموازين ونقف طويلا في منتصف السلم دون صعود.

ومن الأمور التي أقصدها واكرر الكلام فيها كل ما سنحت لي فرصة .....(مستشفى المستقبل).... أو (مستشفى الكبار)..... أو بالأحرى (مستشفى فيفاء العام )المنتظر.
إن أحداثه التي ما زالت مستمرة إلى الآن لم يكن أساسها التعاون والمصلحة العامة والبحث عن التنمية لفيفاء بقدر ما فكر أصحاب الشأن فيها بمصالحهم الشخصية وبتصفية الحسابات فيما بينهم وللأسف هم من كبار القوم ووجهائهم.
فبالله عليكم..... يا من وقفتم ضد تنفيذ هذا المشروع بحججكم الواهية.... ونظرتكم القاصرة..... وسياستكم المنافقية...وتصرفاتكم الصبيانية.... ماذا تنتظرون بعد أن أصبحت كل الأوراق مكشوفة وفي متناول الصغير منا قبل الكبير.
قد أصبح لزاما عليكم تصحيح ما حدث منكم لعل المواطن الفيفي يعفو عن كبواتكم التي أصبح عددها ككبوات المنتخب السعودي.

البلدية..... هذه المنشأة التي يرى فيها المواطن بأنها مسئولة عن بناء البنية التحتية لها لا الهدم والتأخير.فالأكثرية منا دائما يحملها تأخر الأعمال في فيفاء وهم على حق وليس السبب هنا مدير البلدية فاليد الواحدة لا تصفق ولكني أشير إلى شخصيات معروفة الأسماء من أبناء فيفاء وغيرهم هم من وقف حاجزا في تأخر التنمية....
فهل يعقل أن يهتم الآخرون لأمرنا ما لم نهتم نحن.
قرأت عبارة خطت بخط أكثر من رائع وتعبر عن الصوت الفيفي المبحوح على أحد الحواجز الخرسانية على الطريق الطالع من الجوة معبرا عما يحدث قائلا ....أين البلدية....أين المسئولين....أين الميزانية.
تخيلوا معي منظر الطرق الرئيسية في فيفاء ومنظرها البشع...تخيلوا كيف مرت الوفود الملكية وكيف يمر زوار فيفاء يوميا بهذه الطرق التي تعبر وبكل فخر عن انجازات البلدية الضخمة في ظل الطفرة التنموية التي تمر بها البلاد .
البعض يعرف المشاريع الترفيهية التي أقامتها البلدية والتي لم تلبث أن هوت في هذا الجرف و تركت الأهم بسببها وكأنها تمسك بأذنها البعيدة تاركة القريبة كي تثبت لنا باعها الطويل...يجب عليكم يا أهل المناصب النظر في بلديتكم العجوز وانجازاتها وإلى المجمعات القروية المجاورة وانجازاتها أليست بلديتنا (فاغرة)في ظل هذه الفروقات.
(لن أتكلم عن المجلس البلدي وانجازاته فسوف اتركها للقارئ فهو أعلم بها مني!!!!.)

سؤال إلى شيخ الشمل وجميع المشايخ الأعزاء..لماذا أصبحت أطراف فيفاء لكل من هب ودب من متسولين ومجهولين و(.....)لماذا تنظرون لهذه الأحداث من على الأريكة في مجالسكم وكأني بكم تقولون مادام لم يصلوا إلى بيوتنا فلا علينا.

إن فيفاء أصبحت مأوى لكل هارب ومجهول من اليمن وأفريقيا وغيرهم.....,لماذا لا تعلوا كلمتكم محاولين وقف هذا الغزو حسب صلاحياتكم بالتكاتف فيما بينكم تاركين حب الظهور الفردي والإتكالية فالصمت الطويل لا يدل على(الفقهِ)...
حتى في اجتماعاتكم التي تتحدثون عنها عبر الصحيفة لا نرى سوى القلة القليلة منكم وكأن البقية لا يعلمون بهذا الاجتماع...والمشكلة الكبرى أن هذه الاجتماعات هي اجتماعات سطحية للتعارف والسوالف فقط...وحتى لا تعتبوا علي أريد فقط أمرا واحدا تم التشاور فيه ورأى النور حينها أقف معتذرا عن ما قلته هنا.

ولا ننسى (الهيلمة) الإعلامية التي حدثت عندما أعلن عن الصندوق التعاوني وكيف سيحل مشاكلنا..... واعترف أنني أحد من كتب عن هذا الصندوق وتفاءل به ولكنه ذهب مع أدراج الريح.... فهل لكم يا رئيس وأعضاء هذا الصندوق أن تشرحوا لنا ما حدث في اجتماعاتكم التي توالت حينها غير تعيين رئيس ونائب وأعضاء لجان وأعضاء شرف وشكليات وتصوير ثم اختفيتم عن الأنظار بينما المواطن (الصداق) ينتظر تصريحاتكم المهمة.


لقد آن الأوان إلى التغيير ومن لم يستطع أن يغير فعليه ترك الكرسي لغيره فهناك من سيفعل ما لم تفعلوه أنتم.
وأقول لأهل الكراسي المتعددة اتركوا الجشع وخذ كرسيا واحدا ووزع البقية لأهلها فلا يعقل أن تكون أنت الإداري الوحيد الفهيم في هذا الجبل!!

ملاحظة: المقال لا يعبر عن رأي أنا فقط بل يعبر عن رأي كثر من مواطني أهل فيفاء.


عيسى جبران الفيفي
alfify@gmail.com

 11  0  1184
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:37 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.