• ×

10:52 مساءً , الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016

مشائخ وأعيان القبائل الحدودية والمسئولية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يعلم الجميع بأن الحوثي ورجاله الآن أصبحوا بين أمرين أحلاهما (نار) الموت من خلفهم ومن أمامهم ولا مجال الآن بعد أن فتحوا جبهة أخرى من أمامهم من خلال الاعتداء الآثم والإجرامي على أحد أطراف هذا الوطن الغالي وطن الحرمين الشريفين و الذي يعلمون جيداً بأن ذرة من ترابه تساوي دماؤنا ولا مجال للتفريط فيها لو متنا جميعاً دون تلك الذرة فما بالك وقد بطشوا وقتلوا واستولوا على جزء منه أن مقولة وطن لانحميه لانستحق العيش فيه هي مقولة صادقة ونحن كمواطنين مدنيين نحترق بينما نحن نعلم جيداً أن جيشنا الباسل ورجال أمننا قد المسئولية وهم أكفاء لحرب دولة كاملة وليس مجموعة قطيع من المتمردين .
وإن كان مايقوموا به هو حرب عصابات( كر وفر وتسلل وتخفي بين المواطنين بأسلحة خفيفة وما الى ذلك ).
وقد يساهم في نجاحها في الكثير من الأحيان طبيعة المنطقة الجبلية وتضاريسها الوعرة والتي قد لا يمكن من خلالها حسم المعركة ناهيك عن اتساع الرقعة الحدودية مع تعدد التضاريس بين جبل ووادي و شعب وبحر بين المملكة والشقيقة اليمن لذلك ليس الأمر بالبسيط أو السهل في مثل هذه الحالة ..
في نظري أن الاعتداء قد يأتي من أي جهة ولا نستبعد بأن نرى جزء من هذه الشرذمة يهجمون على مراكز سلاح الحدود من مكان آخر قد يكون بعيداً عن المكان الذي اقتحموه بالأمس واليوم لاسيما من القطاع الجبلي فكما نعلم بأن تلك الجبال والأودية والشعاب هي مكان خصب لمن اراد أن يقتل وستكون المهمة للصياد سهلة ومهمة الدفاع ستكون صعبة في ظل عمل هؤلاء الجبناء الذين يستغلون هذه التضاريس للاعتداء والغدر لذلك وباختصار شديد لكي نصل إلى المهم فأنني أرى أن على المحافظين ورؤساء المراكز والمشايخ وأعيان تلك القبائل في القطاع الجبلي تقع مسئولية كبيرة في حماية جبالهم وأهاليهم وممتلكاتهم وأعراضهم من أي هجمة قد تكون منظمة ومخطط لها في ظل غفلة من هؤلاء المسئولين بل وثقة عمياء وأقول وللأسف في ظل غياب الحس الأمني لدي الكثير من هؤلاء المشار إليهم أعلاه ناهيك عن المواطن الذي لايشعر بالخطر لكونه يرى علية القوم في سبات عميق ، وقد ينتظر من هؤلاء المسئولين الذين يؤول عليهم توجيهاً ليبدي مشاعره ويستعد على الأقل لأمر ما لا سمح الله ..
فهل نرى المحافظين ورؤساء المراكز والمشايخ يشعرون بواجبهم ويكونوا عوناً للمواطن ثم لرجال الآمن للتصدي لهؤلاء القتلة المجرمين الذين لا أرى انه بقي لهم شئ يعيشون من أجله بعد أن أصبح الموت من أمامهم ومن خلفهم .
حمى الله وطننا الغالي ومواطنيه وولاة الأمر .

بواسطة : faifaonline.net
 19  0  1455
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:52 مساءً الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016.