• ×

10:50 مساءً , الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016

الدوريات الراجلة قد تصبح خطرا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدوريات الراجلة قد تصبح خطرا
بقلم الأستاذ : عيسى بن جبران الفيفي


[HR]

حماية وطننا أمر لا بد منه في كل مكان وزمان, والحفاظ على الحدود من أمن هذا الوطن.ولأن فيفاء منطقة حدودية أصبح لزاما الحفاظ عليها من قبل الدولة والمواطنين.
وعلى هذا اتخذ (مشايخنا)القرار الحاسم في تكوين نقاط تفتيش لكل قبيلة تحسبا من دخول الحوثيين إلى فيفاء.
ففرح الجميع, وازداد الحماس,ورغب الكل في المشاركة في هذا الواجب الوطني(حماية الحدود).
وقد تلخص هذا العمل في بدايته بإنشاء (دوريات راجلة) بمعنى أن تقوم مجموعة من الأشخاص بالتجول والتمشيط ليلا بحثا عن متسللين وتسليمهم للدولة.ولكن الحقيقة مغايرة....فالبعض هداهم الله من الشباب غيروا أصل عمل هذه الدوريات فتحول اسمها من(دوريات راجلة)إلى(دوريات قاعدة)بحيث تركت تمشيط المناطق واكتفوا بوضع جلسة (محكورة)على قارعة الطريق والقيام بعمل أمن الدولة حاملين رشاشات وتوقيف السيارات وطلب الإثباتات والتفتيش وغير ذلك حتى الصباح ثم تذهب تلك المجموعة من الشباب المتجمعين إلى النوم حتى مساء اليوم التالي...وهكذا.
وهنا أحببت مناقشة هذا العمل الذي لا يمت لعمل (الدوريات الراجلة)بشيء.
فمن الأخطاء الحاصلة في عمل هذه الدوريات:
1- تغير عمل هذه الدوريات من أًصل المراقبة وإبلاغ الدولة عن ما يحدث من مستجدات على المناطق الحدودية إلى القيام بنقاط تفتيش على الطرق.
2- حمل أسلحة رشاشة غير مرخص لحملها في هذه الأماكن.
3- طلب إثباتات أصحاب السيارات.
4- تفتيش السيارات.
5- العمل في نقاط معينة ومعروفة وثابتة (حتى المتسلل الأهبل لن يمر بها )
6- تجمع العشرات من الشباب الصغار السن في هذه الجلسات.
7- تسبب في مشاكل مع المواطنين والشباب المستخدمين للطريق العام.
8- استغلال هذا العمل في مصالح شخصية عدة.
9- تحويل الطريق العام إلى جلسات سمر و(كيف)حتى الصباح.
10- ترويع النائمين بإطلاق أعيرة نارية في الهواء كنوع من المزاح المذموم.
11- والأهم عدم حصولهم على تصريح من قبل الدولة بهذا العمل أصلا.
وهناك الكثير من السلبيات في عمل هذه الدوريات والتي يتحمل أخطاؤها المشايخ وأهل المشورة.
فوجب تنبيه شبابنا البواسل أن ما يقوموا به أمر مخالف وسيتحملون عواقب الأمور إن حدثت مشكلة لا سمح الله ولن يتحمله أحد غيرهم.
فكل ما قاموا به أمورا بها مخالفات قانونية صريحة من انتحال شخصية رجل الأمن والتي عقوبتها السجن والجلد والتغريم,حمل السلاح وترويع الآمنين من المواطنين والمقيمين وأيضا عقوبتها السجن والجلد والتغريم.
عمل نقاط تفتيش والتي تدخل في عمل الشرطة والمجاهدين وحرس الحدود.
وإليكم هذا المثال البسيط لو حصل لا قدر الله..... من سيتحمل عواقبه
(مرور سيارة بها شباب مراهقون وتستوقفهم نقطة التفتيش من الشباب المتحمس الغير مصرح لهم ورفض أصحاب السيارة التفتيش وإعطائهم الإثباتات فتحدث هنا المصيبة حيث يحدث التلاسن والتماسك مما قد يؤدي إلى استخدام الأسلحة النارية وتحدث الكارثة).

من يتحمل هذا الموقف؟؟؟؟ومن السبب في حدوثه؟؟؟؟.

ملاحظة....
هذه الدوريات تقوم ليلا في نقاط معينة على الشارع العام (وتحت كشاف إنارة)وفي الصباح تذهب.
السؤال...هل المتسللين يخرجون ليلا فقط وفي سيارات بعضها فارهة وتمر بنقاط التفتيش الثابتة أم يدخلون عبر الأودية وعبر طرق لا تصلها السيارات؟
وماذا سنفعل في إجازة الحج من(1/12إلى 18/12)من سيقوم بالعمل صباحا.
.......أحبتي إن هذا العمل أكبر من أن يكون جلسة سمر على الطريق.......
لماذا لا يفعّل هذا العمل بالشكل الصحيح تحت رعاية وتوجيه الأمارة والشرطة حتى تكون أخي الشاب(في السليم)ولا تتحمل تبعات أعمالك فردية.فعمل المراقبة والحفاظ على الأمن واجب الجميع ولا يقتصر على البعض دون الآخر.
قد نقوم بهذا العمل بشكل صحيح وبتخطيط ودراسة دون الدخول في المتاهات والأخطاء وبأصعب الطرق.
من المهم جدا ترتيب عمل هذه الدوريات كما يلي :
1- الحصول على التصريح الذي يخولك بالعمل في هذا المجال.
2- اختيار مجموعة من أهل الخبرة وترأسهم للمجموعات حتى يقوموا بالتوجيه وحل الأزمات.
3- يقتصر عمل الدوريات الثابتة في الشارع على شخصين ويكتفوا بالمراقبة والتبليغ فقط.
4- قيام باقي المجموعة بالمراقبة من المنزل حيث أن أكثر المنازل لا تقع على الطريق العام وتتم مراقبة أكبر قدر من مساحة المنطقة.
5- المراقبة في كل الأوقات بالتناوب وليس حكرا على الفترة المسائية فقط.
6- عملك بسرية تامة دون حمل سلاح والجلوس تحت (كشاف)يعطي نتائج إيجابية.
7- التعاون التام وتبليغ الجهات المسئولة يحميك من أمور كثيرة.
8- التجمع في مكان واحد قد يعرض الجميع لخطر(القنص)لا سمح الله.
وبهذه الطريقة نكون قد حمينا فيفاء بطريقة أبعد عن الهمجية والتسرع.
ولا ننسى أن الحرب خدعة وأن لكل زمان طريقته في التعامل.
ودام عزك يا وطن


عيسى جبران الفيفي
alfify@gmail.com

 9  0  1772
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:50 مساءً الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016.