• ×

12:49 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

لقاء الأحبه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لقاء الأحبه


بقلم: محمد جبران أحمد الفيفي


عهدتك قرةالعين وسلوةالخاطر
وبهجةالفؤاد
فياآسرةالقلوب دلالا..
ويا ساحرة العيون جمالا..

أي حال عليك حال؟
وماسبب تغير الاحول؟

وماذا يا ترى دهاك؟
...لا إجابة
الصمت.. الصمت ..لاغيرالصمت.

عدا نسمة عبرت، استشففت من همسهاالوجد آهات حزن بنبرة الم واسى.
فأيقنت ان لهيب الشوق وطول البعد ومر ا لانتظار،اتقدت بين الجوانح شررا وفي حنايا الضلوع نارا،

فبدت منهاتقاسيم وجه صبوح بالامس كأنها الأخدد.
قدكوى لظاها غضةالعود فذبل الورد،واضحى الخد كصحراء قاحلةتتلاعب بكثبانها هبات الريح.
حتى نضب منهلهاالسلسال العذب
وجفت معاطفهاالطريةالنظرة،
وبليت حلةمخملية زاهية براقة وتلاشى بريق جمالها
فكادت سوئتها تبدو للعيان،
عارية.

يقينا هذا ما كنت اتأمله وارقبه
واستشعره حاضرا ليصل لأعماق الروح مندفعا داخل شرايين الجسد،فتقف الكلمات حائرةعاجزةعن وصفه.

وفي ما انا واقف وجل أرقب! وأتسائل!!
كيف؟
وما السبب؟
ولماذا؟
و
فجأة
ينتهي ذلك المشهد الخزين.

ويبدأآخر
فماإن جاءت البشرى بمقدم الحبيب،وحلول ساعة إطلالته
ووصاله____فإذا به
يترجل عن مطيته
ويندفع لأحضان محبوبته
وإذا بها تطوقه بذراعيها على مرئى ومسمع من الملا دون ما خجل اوحياء.
بل متماديةسافرةكاشفةكل مواطن العفة والطهر حاضنة ومعانقة،وإني لأجزم بأنها لم تدع مستورا إلا ومكنت حبيبهامنه الذي لم يكن أقل شأنا منها فقد أستقيا ليس فقط من فميهما،بل بكل جزء منهما،ومن شدة ذهولي لم ادع لطرف العين فرصةخشية أن يحرمني إرتداده متعةمشهد يذوب فيه وبه ومنه الوجدان وتنجذب اليه متناغمة الغرائز
فبقدر ما نال منها وطره فقد تلقفته مرتوية من مائه المتدفق بتلذذ وشغف.فأخذ يسري في مجرى كيانها.وهي ساكنة كمن لا حراك به.خالدة لإنسكابه وتغلغله ليصل كامن متلهف لإرتشاقه..

و[لولا تفندون] لإسترسلت.
ولكن
ارجو

أن

لا
يأخذكم

الفكر

بعيدا

لم يكون ذلك إلا وصفا متواضعا للحظات الاولى التي ارتوت فيها
فيفا من دموع السماء هذه الليلة.
وقد تابعت لحظات اللقاءتلك بين الهيمانةفيفاوحبيبها المطر.
(وبالحرام ما تهللت)

ولكن أختم قائلا

[كن المطروالشجركفين تتصافح اومثل محبوب مع محبوب يتصالح.]

ابوبكر بن هذل الفيفاوي.
٤_١٢_١٤٣٠_فيفا.

بواسطة : faifaonline.net
 12  0  1283
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:49 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.