• ×

01:28 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

عندها سأكتفي بأن أكون وكيلا للوزير !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قبل أن أوجه ندائي إلى مثقفي وصوت جازان سأحكي لكم قصة هزت مشاعري حقيقة ووقفت عاجزا عن الحديث تجاه ما يحصل ..

واليكم القصة دون أسماء تقديراً لمشاعر أفراد تلك الأسرة التي قد يكفيها ما ألم بها من مصيبة في أحد مرافق جازان ونحتفظ بجميع الإثباتات والتقرير؟..

تخرجت طالبة من أسر أبو عريش من الثانوية بمعدل 92وربع علمي وهذا تقدير يؤهلها لدخول عدد من الكليات دون مقدمات وقد تقدمت إلى الكلية الصحية وفرض عليها الكشف الطبي الذي أجري في المستشفى المركزي بأبوعريش ، فتخيلوا نتيجة التقرير التي دمرت الأسرة حيث تفيد التقارير أن الطالبة مصابة بمرض نقص المناعة (الإيدز) كانت صاعقة مدوية للأسرة تسببت في جلطة لوالدها مازال حبيس فراشه إلى الساعة بسببها وتسبب في حادثين متفرقين لأخوتها وصدمة نفسية للبنت وأختيها وعزلة تامة عن الأهل والأقرباء ويصر أحد أقاربها من أمها إلا أن يقوم بالتحليل في جميع مستشفيات المنطقة إلا أن المسئولين في مختبر مستشفى ابو عريش المركزي يرفضون تلك التقارير مشترطين تقارير من مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض فسافرت البنت مع أقاربها إلى الرياض مقترضين تكاليف سفرهم ومعيشتهم لتصدر تقارير عدة مستشفيات في الرياض ومنها مستشفى ملك فيصل التخصصي بسلامة البنت من كل الأمراض مؤكدين أنها عذراء ومازالت بكرا لم ترتكب الفحش أو تجر العار لنفسها أو أهلها كما شككت بل وأكدت تقارير مستشفى أبو عريش المركزي ..

عندها تتضح الأمور أن الهدف كان حرمانها من القبول في الكلية كحل وحيد أمام معدلها الذي يفرض أحقيتها عن غيرها ، ولكن بعد التأكد من سلامة البنت من يتحمل تلك الكارثة التي عاشتها الأسرة طوال شهرين مضت راح ضحيتها جلطة لوالدها وحوادث لأخوتها تسببت لهم في خسائر مادية وإصابات بليغة سواء عضوية أو نفسية بسبب ذالك التقرير الطبي المشئوم !!!؟؟؟

فذكرت ذالك لأحد الموظفين في المستشفى فقال لي أخفظ صوتك وتعال ! قلت له خير قال أجل موضوعك الآن لأن عندنا مصيبة قلت له خير قال واحد راح يستلم جنازة أمه العجوز كشف عند وصوله المنزل أن الجثة التي عنده جثة شايب والبحث جاري عن العجوز ياليل ياعين ...

ليست مبالغة في مستشفى المركزي بأبو عريش عجايب لاتعد ولاتحصى ، كفانا الله وإياكم .

أبناء جازان ومثقفيها ..

هناك أيادي بارة مخلصة تريد انتزاع جازان وأهالي جازان من التخلف الحضاري وترتقي إلى الأعلى على شتى الأصعدة وعلى رأسهم سيدي صاحب السمو أمير منطقة جازان حفظه الله ورعاه لما فيه الخير وأمده بالصحة والعافية وكلل جهوده بالنجاح إلا أن هناك بالمقابل أيادي تجر المنطقة إلى اتجاه مغاير تماما مع بالغ الأسف أن بعضهم ينتسبون إلى المنطقة وليس إلا لتخلف فكري واجتماعي وعقائدي يسيطر على أفكارهم وطباعهم جعلتهم أشبه بالفيروسات في أجهزة الحاسوب ..

لذالك اقول أن الفكر والنضج والعزيمة والتفاهم والتكاتف بين مثقفي وأبناء جازان المخلصين قد يشكل جدار حماية من هذه الفيروسات التي لا تحيى إلا على حساب دمار الآخرين ..

أن القصة السابقة قد خصت جهة معينة يرأسها أستاذي العزيز سعادة الدكتور (الطبيقي )
الذي لا يشك أحد في نزاهته وطيبة قلبه وخلقه ودماثته وحبه للمنطقة وأبنائها غير أنني أتمنى أن يقبل مني النقد الشخصي له والذي قد يسره عنه معظم من يعرفونه ويحكون به من وراء ظهره وأنا أقولها له علانية مع المفترض أني أقولها له وجه لوجه و(لوحدنا) لكن ليس ذالك النقد يمثل عيبا في الطبيقي لا خلقيا ولا إنسانيا ليتم التسرر به بل قد تكون سمة إيجابية وبالفعل إيجابية إلا أنها تحولت لسلبية بسبب واقع المجتمع من حوله وعلى رأسهم بعض موظفي الشئون الصحية وإدارات مستشفيات المنطقة وموظفيها ..

فأقول لأستاذي الطبيقي أنت رجل فاضل بما تعنيه الكلمة من معنى ولا نشك لحظة واحدة في نزاهتك إلا أن الأمور القيادية لمثل هذه المرافق ولمثل تلك الشخصيات المتسترة كالخفافيش في أروقة مباني مستشفياتنا ومرافقها وتتصيد أرواح الضعفاء والمساكين وتعبث بها تحتاج إلى حزم وشدة تجعل المخطئ يحسب ألف حساب قبل خطئه ، وطيبتك أستاذي العزيز فرضت عليك التبسم في وجه أعدائك وأنت تعرفهم فكيف بمن ينتحل شخصية المخلص لك والصديق ، ولك في القحطاني نبراسا وقدوة ..

أستاذي الكريم فقد يكون أفضل رجل منتج تسلم أدارة الشئون الصحية منذ إنشائها..

وأختم بقصة ما زالت تؤرقني إلى هذه الحظة وهي أن هناك مايسمى (دكتور مختص في الجراحة) كان سابقا يعمل عندنا بمستشفى فيفاء العام وله أخطاء طبية كارثية لا يجهلها الأهالي في المنطقة ناهيك عن منسوبي المستشفى وأدارته ومنها نسيان قطعة أسفنجية لتجفيف الدم داخل أحد المرضى!!؟ وكان يتعسر عليه علاج جروح سطحية !!!
هذا المسمى دكتور ذهب لبلاده إجازة عدة أشهر ليرجع إلى جازان بعدها استشاريا مرة واحدة !!!!!! تصور !!!!!!!!!!!

والمفترض أن لا تفرط فيه الوزارة لكن يبدو أن لجازان مكانة خاصة عندهم ؟ وأنا أرجو ممن يعلم عن تلك الجهة المانحة لهذا الدكتور تلك الشهادة والمؤهلات أن يشعرني بها ؟
لرغبتي في الالتحاق بها وتحقيق طموحي المستحيل وهوا على اقل تقدير وكيل للوزارة أونائب لوزير الصحة وأعدكم بتشكيل لجان بحث وتحري عن الأدوات الطبية المفقودة من مستشفيات جازان !!! وأستعيدها ولو كانت في بطون المرضى وفي غضون أشهر لثقتي بعزيمتي التي قد تقلص عدد الأشهر التي أستغرقها الطبيب المذكور في الحصول على مؤهلاته وأنا في انتظار الخبر فعجلوا

محبكم يزيد الفيفي


بواسطة : faifaonline.net
 4  0  866
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:28 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.