• ×

07:34 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

بــــأي عيــــــدٍ نفـــــرح ؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
{{بأي عيدٍ نفرح؟! }}

بقلم: محمد بن علي بن حسن الفيفي ..

ما الذي حدث زلازل فياضانات تعديات على الحدود وخيانات ماالذي حدث لأمة الإسلام وبأي عيدٍ نفرح وإخواننا يرابطون على الحدود لا أقول حدود اسرائيل ولكن حدود اليمن الشقيق بأي عيدٍ نفرح والحرب أصبحت بيننا نحنُ المسلمين قبحكم الله أيها الحوثيين كيف إستطاعت إيران إختراق عقولكم والتحكم في كيان عقيدتكم قبحكم الله من جهلة تلعب بكم إيران كما تلعب الأم بوليدها ، ماالذي غير أمة الإسلام وماالذي بدلها ؟ ذلت بعد عزة وضعفت بعد قوة وجهلت بعد علم أصبحت في مؤخرة القافلة الإنسانية بعد أن كانت تقود القافلة بجدارةٍ واقتدار أصبحت تتسول على موائد الفكر بعد أن كانت منارةً تهدي الحيارى والتائهين الذين أحرقهم لفح الهاجرة وأرهقهم طول المشي في التيه والظلام ، أصبحنا نتأرجح في سيرنا بل ولا نعرف الطريق الذي يجب علينا أن نسلكه أهذه هي الأمة التي قال الله عنها [كنتم خير أمة أُخرجت للناس]الآية
ماالذي أوصل الأمة إلى هذا الذل وهذا الهوان والضعف وإلى هذه الحالة المزرية من جهلٍ وفرقة؟ هل تدرون ماالذي أوصلها لذلك؟
لقد ابتعدت الأمة كثيراً كثيراً عن منهج الله وبدلت وغيرت وحرفت في جانب العقيدة وفي جانب العبادة وفي جانب التشريع وفي جانب الإتباع وفي جانب الأخلاق والمعاملات والسلوك..
أيها المسلمون قال الله جلَّ وعلا:{وما نرسل بالآياتِ إلا تخويفا} وما حصل في مدينة جدة ما هو إلا تخويف من الله لكي تعود الأمة لدائرة الإسلام وتحقق العبودية المطلقة التي من أجلها خلق الإنسان وتستجيب لأوامر الله في الصلاة والزكاة والصوم وكل شرائع الدين وتنتهي عما نهاه الله عنه وتغير ما في نفوسها لكي يصلح الله حالها قال تعالى{{إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}} فعودوا إلى الله وأقيموا الصلاة حيثُ ينادى بهن ..
أيها الحوثيين سأكتفي بإرسال رسائل لكم عل الله أن يوصلها لكم كما أوصل نداء إبراهيم عليه السلام:
الرسالة الأولى: نبذ الفرقة وتوحيد الصف قال تعالى{{ولا تكونوا كاالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم}}
وننحنُ نناديكم برمي السلاح ونبذ الفرقة وتوحيد الصف ولنتذكر أن عدونا الحقيقي هو دولة إسرائيل وليس من شهد أن لا إله إلا الله وتذكروا بأنكم تعديتم علينا في الشهور الحرم وفي أفضلها ونحنُ نشهد أن لا إله إلا الله مؤمنين بالله ورسوله وكتبه ورسله واليوم الآخر وقد وعد الله أن من قتل مؤمناً متعمداً فإن جزاؤه جهنم خالداً فيها ولعنه الله وأعد له عذاباً عظيما..
الرسالة الثانية: الإنتماء للإسلام دون سواه فلننبذ كل العصبيات والنعرات والقوميات وليكن ولاؤنا للإسلام دون سواه ولنردد مع سلمان الفارسي قوله الجميل:
أبي الإسلام لا أبا لي سواه إذا افتخروا بقيسٍ أو تميم
واعلموا أن ما تقومون به ليس من الإسلام في شيئ واعلموا أن من سب الصحابة فقد كفر فلا تكفرون وأنتم في ديار المسلمين تعالوا إلى كلمةٍ سواء بيننا وبينكم تعالوا لنحقق لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ونترك ما شجر بين أصحاب الحبيب لقول الله جل وعلا {{تلك أمةٌ قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تُسألون عما كانوا يفعلون}}..
الرسالة الثالثة: توحيد مصدر الهداية والتشريع ومصدر الهداية والتشريع هو الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة وحينئذ فقط توحد العقيدة وتصفى وتوحد الشريعة وتنقى..
أخيراً رسالتي لأخواني المرابطين أقول لهم فيها ابشروا فلقد قال رسولكم وحبيبكم محمد صلّى الله عليه وسلّم[عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشيت الله وعين باتت تحرس في سبيل الله]
وتذكروا أنكم في جهاد وهذا أعلا المقامات وأشرفها فابذلوا الغالي والنفيس من أجل لا إله إلا الله ثم من أجل الحفاظ على أعراض المسلمين من هؤلاء الجهلة ومن أجل استقرار الأمن في هذه البلاد الطيبة الطاهرة..
ووحدوا صفوفكم وكونوا حريصين على أنفسكم وأقيموا صلاتكم وأكثروا من الدعاء لله أن يخذل عدوكم ورددوا معي:


باسم الذي نزل سبأ والزلزله=ومشتت الأحزاب رغم اعدادها
باسمه بدأنا الحل لاصعب مسأله=والروح سقناها على ميعادها
نرفع علمنا فوق هام الاجبله=ونضم داني أرضنا وبعادها
مانعترف باهل الفتن والبلبله=حنا شبوب المعركه وزوادها
نزبن وطنا والخطا مانقبله=نصد عنه اهل الغدر واحقادها
لو يدري الحوثي تلافا المشكله=وابقى الفتن متغطيه برقادها
حدودنا ماهي بسلعه مهمله=الموت الاحمر ينتظر من رادها
العدو يجهلنا وحن مانجهله=نعرف مصادر قوته واسنادها
قواتنا على المعارك مقبله=مثل النمور اللي تطارد زادها
الأرض شبت والسما متكتله=صبت لهايبها على وقادها
حتى حدود البحر صارت مقفله=من حق دولتنا الفخر بامجادها
المملكه نفدي ثراها باكمله=يافخر أرض(ن)تحتمي باولادها
حنا يابو متعب عصاك المرسله=عصاك ماتعصاك في ميرادها
نمشي على التوجيه والحرب ازهله=طبع الرجال اللي تحب بلادها
محال من يخطي علينا نمهله=لو نمهله بعد الخطيه عادها
الموت في حب الوطن نستسهله=محلى الحياه إذا دعاها جهادها
نذهل عدونا بالشجاعه نذهله=يوم البنادق تستثير زنادها
حنا نجيب الحل قبل الحلحله=ماننتظر عصبة امم ترتادها
مانترك الأفعى تثير الجلجله=نفشل مخططها وطموح اسيادها
نعمل حسب ماتقتضيه المرحله=ونعامل العالم بحسب ارشادها

((اللهم ارحم موتانا وتقبل شهدائنا))


 3  0  884
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:34 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.