• ×

09:20 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

رفقا بالقوارير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رفقا بالقوارير
بقلم الأستاذ : أحمد بن يحيى الفيفي


إن أكثر ما أعجب منه في هذا الزمن هو تعامل بعض الأزواج مع زوجاتهم بنوع من الازدراء والتنقيص والاحتقار على رغم انتشار العلم وتراجع الجهل وكثرة الوسائل المُعينة على وصول المفهوم الصحيح للتعامل مع الزوجات على ضوء الكتاب والسنة واندثار بعض العادات الجاهلية التي فيها هضم لحقوق المرآة إلا إن بعض الرجال مازال لا يرى المرآة إلا نكره ليس لها حقوق أو واجبات والأدهى والأمر انه يجردها حتى من أحاسيسها ومشاعرها التي جبلها عليها خالقها والتي نسيها أو تناسها ذلك الزوج ويطالبها أن تجمدها لتكون صخرا لاحياه فيها وذلك ضد فطرتها التي تفهمها رسول الله عليه الصلاة والسلام وصنفها كأروع ما يكون حيث قال(رفقا بالقوارير) ليوصل للرجال مدى رقة هذا الكائن كما ضرب صلى الله عليه وسلم أروع الأمثلة في معاملته مع زوجاته رضوان الله عليهن وتفهمه لنفسية المرآة ومحاربة ودحر عادات الجاهلية المقيتة التي يحاول كثير من الرجال إعادتها ليُشبع حب السيطرة والتملك وعدم تقبل الزوجة كشريك وإنكار ذلك رغم ما جاء في السنة (النساء شقائق الرجال) وهنا أقول لو علم الزوج بتأثير الكلمة الطيبة والمعاملة الحسنه في نفسية الزوجة لما بخل بها لأنه بذلك يكوّن لنفسه وأبناءه حياة سعيدة بأقل مجهود يُذكر .


أحمد يحيى حسن
hah3321@hotmail.com

 7  0  988
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:20 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.