• ×

11:13 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

الحرب العوجاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحرب العوجاء
بقلم المدون : محمد بن سليمان الفيفي
(أبو نايف )


[HR]

إذا رأيت رجل يمسك شخص بشدة ويقوده أمامه .. فماذا سيتبادر في ذهنك ؟ هل ربما سرق عليه شيء هل يسوقه إلى مركز الشرطه هل يتعدى عليه بلا سبب هل وهل الكثير من التساؤلات ستطرحها في ذهنك عند رؤيتك لذلك المشهد .. ولن تستطيع أن تحكم عليه بحكم جازم وأتحدى أي شخص أن يستطيع دون أن يعلم ما السبب في ذلك الحكم على الموقف ..

ربما هذه المقدمة غريبة بعض الشيء ولكن أكمل قراءة التدوينة كي تفهم ما أحاول الوصول إليه ..

قصة وعبرة
سمعت في أحد الأشرطة للشيخ محمد العريفي أن مجموعة من الشباب قاموا باختطاف صبي صغير السن أمام نظر مجموعة من رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولحقوا بهم بسيارتهم إلى أن استطاعوا إيقافهم وأخرجوهم من السيارة وبدؤوا بجرهم بشدة وضربهم وصادف ذلك وقت صلاة العصر .. فمرت سيارات عدة وشاهدوا ذلك المشهد .. وبدؤا يصرخون في وجوه رجال الهيئة قائلين ( اتقوا الله .. الدعوة للصلاة ليست بهذا الأسلوب .. لا داعي للشدة .. لم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم يتعامل هكذا للدعوة إلى الصلاة ) لقد كان حكم الناس عليهم عند رؤيتهم أنهم يتهجمون على الشباب بسبب الصلاة .. وهنا سؤالي الذي أطرحه : لماذا لم تتبادر في أذهانهم عدة تساؤلات كما ذكرت في مقدمة تدوينتي ؟ ولماذا لم يحسنوا الظن في ذلك ؟

الإجابة بسيطة جداً هي أن هذه الهيئة تقابل دائماً بإساءة الظن بشكل لم أرى له مثيل دون غيرها من الجهات .. ربما بسبب بعض الأخطاء التي لم يغفر لهم أحد فيها بعكس الجهات الأخرى التي تخطئ أخطاء كثيرة ومستمرة وفاضحة ولا نجد من يقف ضدهم في الجرائد والصحف كما نرى ما تلاقيه الهيئة من التهجمات التي أسميها دنيئة بعض الأحيان ..

الإشاعات
تعاني الهيئة من كثرة الإشاعات التي تسعى من جهات خاصة للنيل منهم وسد طريق نجاحهم ، ومن بين الإشاعات التي سمعتها بأذني أن أحد رجال الهيئة كان يهرب مخدرات ثم تم القبض عليه من جهة أخرى من جهات الهيئة فلما اكتشفوا أنه عضو من أعضاء الهيئة تم اخراجه والتغاضي عما فعله !! أي منطق يقول ذلك بل وأي عاقل يصدق ذلك ..

تصيد الأخطاء
أنا هنا لا أقول أن رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر رسل أو مبرئين من الأخطاء .. فقد تكون هنلك بعض الأخطاء البسيطة التي لم تأتي إلا بسبب الحماس للدين ودفع المنكر وربما الموقف يبرر الخطأ .. وقد ذكرت سابقاً أن الخطأ من الجهات الأخرى يتم تجاهله دون هذه الجهة بالذات .. وهذا يحز في النفس لأننا نقيم الخطأ ولا نقيم الصواب .. ولو نجمع الأخطاء مع ما قامت به هذه الجهة لما أسميناها أخطاءاً ..

أخيراً

إن ما تقوم به هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لشيء عظيم بالذب عن أعراض المسلمين وقمع الرذيلة وكشف المخربين والمروجين .. وما يقوم به البعض من التهجم على رجال الهيئة لشيء يندى له الجبين ويحز في النفس سواء جرائد او صحفيين أو ممثلين يسمون أنفسهم الكوميديين وما يقومون به والله لمهزلة وتخلف وهو المعنى الحقيقي للحرب العوجاء ..

نسأل الله أن ينصر من ينصر الدين ويخذل من خذله


رابط التدوينة

 9  0  833
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:13 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.