• ×

07:04 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

فرع المواصلات ضلع لمثلث الموت و إستنزاف الأرواح في فيفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

فيفاء أون لاين : يزيد الداثري
فرع المواصلات في فيفاء والذي يقيم مخيمه المُتبرع به من أحد المحسنين يربض بمعداته الهزيلة في أحد بطون أودية جوة آل شراحيل في فيفاء منذ سنين فيما يشبه الوحدات العسكرية التي تكتسب خصوصية التكتم والسرية .
مديرها أحد أبناء المنطقة ومعظم العاملين بها من أبناء فيفاء لكنهُ ليس بوسعهم إلا الحفاظ على لقمة العيش والدوام غدواً ورواح في صمت يخنق خلفهُ الكثير من التفاصيل الغائبة و امتعاضهم و المواطن من سوء الحال ، فروع المواصلات في باقي محافظات المنطقة تهد الجبال و تنشيء الجسور وتشاهد قوافل معداتها وكأنها كتائب عسكرية مدرعة تعمل معداتها في كل أرجاء المحافظات تشق طرقاً مزدوجة و ترسم الحضارة و التطور و الإزدهار الذي تعيشهُ مناطق المملكة في ظل حكومتنا الرشيدة , مابين هذا وذاك ففرع المواصلات في فيفاء لغز محير يثير الاستياء .
دورها سلبي على ما يظهر فلاهم رحلوا مخلين مسؤوليتهم عن طرق فيفاء من تلك المهازل التي تعيشها طرقنا ولا هم حذوا حذو بقية الفروع و عملوا في شق الجبال عرضاً وطولاً لتجعل من طرق فيفاء كغيرها من باقي الطرق في المراكز والمحافظات بالمنطقة .

بين الأمرين قائمة من التساؤلات منها ما هو دور إدارة الطرق في فيفاء ، وما أسباب تواجدها بهذا الشكل الخجول ومتى تُبرز إدارة الطرق موقفها من وضع الطرق في فيفاء و هي أي ما يُسمى بطرق فيفاء تتأرجح بين هيئة التطوير التي لم تطوّر طرق فيفاء يوما ولا هي تركت عمل الغير يصل إليها وبين بلدية فيفاء التي لم تؤدي واجبها الأساس من إماطة الأذى عن جنبات مقرها أصلاً !
وبين إدارة الطرق التي تُطل علينا كل يوم بتصريح يناقض ما قبله والجميع في حفلةِ تراشق بالإتهامات و كل جهة تتكلُ على الأخرى .
المواطن حسين حسن الفيفي حول هذا الأمر يتحدث قائلاً : إن ما يحدث يوضح مدى الهوة الكبيرة التي تعيشها الجهات الخدمية فيما بينها والتي جعلت من راحة المواطن و أمانهُ على طرقات فيفاء أمراً لا يعنيها !

و يتحدث المواطن محمد سلمان الفيفي عن ذات الموضوع و يقول : إن ما يحدث إستخفاف صريح بأبناء المنطقة وهدر لحقوقهم التي طالت أرواح الأبرياء منهم بسبب تلك الطرق التي تفتقر إلى أبسط قواعد السلامة بعد أن تحولت إلى معابر مُخيفة و القيادة فيها أو عبورها مُجازفة يومية تتكرر معها مشاهد الحوادث التي لا تنتهي ، وأضاف أحمد سليمان الفيفي حول الموضوع قائلاً : أنهُ قد حان الوقت لنهاية حقيقية لقصة مثلث برمودة يعني بها الجهات الثلاث التي تتقاسم المسؤولية حول طرق فيفاء - الذي ما فتيء يبتلعُ كل ما كان كفيلاً بجعل طرق فيفاء أفضل حالاً مما هي عليه الآن .
ثم منّ يُعوض أهالي كل من خسروا أرواحهم في طرقات فيفاء , و متى تكون فيفاء واجهة سياحية مُشرقة مثلها مثل أخواتها المجاورات لها , و كما يريدها المواطن آمنة .



image

image
image

image


image


بواسطة : faifaonline.net
 3  0  2164
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:04 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.