• ×

03:23 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

مشايخ من ساق الغراب قبل سبعين عاما

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


مشايخ من ساق الغراب قبل سبعين عاماً

بقلم الأستاذ : عبد الله بن علي قاسم الفيفي



مدخل :

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ــ هذا الموضوع كنت قد أعددته للمشاركة به في موقع آخر ولما اطلعت على المقابلة الجميلة مع الشيخ جابر جبران الحكمي الذي أكن له الكثير من المحبة والاحترام والإجلال لما اعرفه عنه ولما اسمعه عنه من صفات النبل والرجولة ألحقه والشجاعة المتناهية وقوة الإرادة والصدق في القول والفعل وما كشف عنه في هذه المقابلة المتميزة من معلومات وإلمام كبير بالقبائل والعادات والتقاليد وغزارة في المعلومة وقوة الحافظة وحلاوة السرد كل هذا يسعدنا ويجعلنا نتمنى على القائمين على هذا الموقع مواصلة مثل هذه اللقاءات وان تكون على هذا المستوى في ضيوفها ونمط طرحها وان تحذوا حذوها بقية المواقع والمنتديات فهذا هو التاريخ الذي كلما غادرنا واحد من هولاء فقدنا جزء لا يتعوض من تاريخنا وموروثنا وعاداتنا الأصيلة ،احيي الضيف الكريم وأتمنى له طول العمر والسداد في الدنيا والآخرة ، واشد على يد القائمين على هذا الموقع النشيط والمتميز .
أقول انه بسبب ما قرأته من حديث الضيف الكريم وما أورده عن قبائل ساق الغراب وأسماء مشايخها أحببت أن أشارك بهذا الموضوع الذي أعددته مقتبساً من كتاب (مرتفعات الجزيرة العربية ) للكاتب الانجليزي المسلم عبد الله فلبي (هاري سانت جون فيلبي) حيث تطرق لأسماء بعض مشايخ هذا القطاع الذين قابلهم في تلك الزيارة ووجدت من الأسماء الذين أوردهم الشيخ جابر جبران أحفاد لبعض هولاء رحم الله من مضى وحفظ بحفظه الباقين وحفظ لنا ولاة أمرنا وأدام لنا أمننا وأماننا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخوكم/ عبد الله بن علي قاسم الفيفي
الرياض في 1/8/1429هـ


[HR]

مشايخ من ساق الغراب قبل سبعين عاما
التاريخ عبارة عن ومضات من الماضي،وليس كل الماضي،قد يجدها المختص متوارية في بعض الكتب، أو تكون تأويلات توافقت مع بعض ما يروى ويتناقله الناس ، أو لورود أسماء أشخاص أو مواقع لها خلفية تاريخية معتبرة،أو عثر على مقتنيات أثرية لها دلالات معينة،فتتجمع هذه الومضات وتتبلور حتى تتداعى على ضؤوها صور وملامح عن شيء من الماضي ،وهذا قد يكون تاريخاً إن كان له ما يدعمه ويسنده من الحقائق،و إلا فهو على الأقل حكاية أو أسطورة قد تصدق أو جزء منها.
والنفس دوما تتلهف لمعرفة الماضي، وتتشوق للإطلاع إلى المستقبل، فالإنسان يعيش في حقيقته حاضراً بين ماض قد ولى ومستقبل هو آتى،
ما مضى فات والمومل غيب ولك الساعة التي أنت فيها
إذاً فما هو التاريخ: التاريخ هو تسجيل لبعض ما يفترض انه حدث في الماضي ، فقد يكون حدث فعلا أو بعض منه، وقد يثبت انه لم يحدث وإنما تقول، وما حدث قد يكون مبالغ فيه أو منقوص على حسب المقصد من تسجيله ، فالتاريخ هو تاريخ من سجله ، أحداث تقبل الصياغة على الوجه الذي يرضي صاحبه ، وكما قيل المنتصر هو الذي يكتب التاريخ ، فلو سجله الآخر لاختلف وكان متوافقا مع وجهة نظره ومبررا لمواقفه ، فكل يرى هذه الأحداث من جانب قد لا يراه الآخر، أو لا يحب أن يراه ، وقد تتبدل الأحداث أو تفسيرها من جانب إلى آخر، وكل له مرتكزاته من الواقع، وقد نرى مصداقية هذه النظرية من الواقع الملموس ،فقد يحدث أمر أو حدث أمام مجموعة من الناس ،فلو استطلع وسجل خبر كل واحد ممن حضره، لبهرك ما تسمع من تناقض واختلاف في الخبر والصياغة ،حتى تخال كل منهم يتكلم عن موضوع مختلف ، والسبب أن كل يرى ما يجري أمامه بطريقة خاصة، تدخل فيها ثقافته وعواطفه وأحاسيسه وأخيلته وانفعالاته ،وقد يكون للموقع الذي هو فيه والزاوية التي ينظر منها دور في الصورة التي انطبعت في مخيلته،وقد يكون ممن يتأثر بما يسمع من تعليقات وتحليلات مصاحبة ولاحقة لما جرى أمامه، وكذلك قد يكون هذا الراوي ممن يحب الإسهاب وذكر التفصيلات ، والآخر قد يختصر ويكتفي بالمعلومات الضرورية ،وهذا يورد شيء من المسببات التي يراها ، وهذا يذكر بعض النتائج التي يتوقعها من الحدث ، فهذه الروايات كما نلمس قد تغير الخبر من شخص إلى آخر، والتاريخ هو كذلك ، فهو عبارة عن أحداث وأخبار تروى، من شخص شاهد أو نقل إليه،إذاً فهذا يراه بطريقة مختلفة، وهذا يصوغه بطريقة خاصة ،فإذا كان مصدر الخبر واحد فما أمامك إلا الأخذ به ، أما إذا تعددت المصادر فالبحث عن الأوثق منها .
إن المختصين في التاريخ والآثار يفحصون ما يجدونه من أخبار أو آثار أو أساطير ، فيحللونها ويربطون بينها وبين بعض ما لديهم، من أخبار ومعالم، وما تراكم لديهم من معلومات ،فيستقرؤن منها ما يتوقعون انه جرى وحصل في الماضي، فقد يكون موافقا وقد يكون مخالفا، وقد يراه آخر بصورة مغايرة ،ولكنه نتيجة ما توصل إليه من تحليل على ضوء ما بين يديه من دلائل.
ليس هذا حكم عام في كل التاريخ، فقد يكون الخبر من التواتر مما لا يداخله قدح ، والرواة على درجة عالية من التوثيق والأمانة ، أو يسنده نص من الكتاب والسنة الشريفة الصحيحة لدى المسلم، والتاريخ الإسلامي الأول هو من هذا القبيل .
إذا فلو وجدنا شيئاً مكتوباً صريحاً، لا لبس فيه ولا غموض، فعندها تختلف القرأة لبعض الأحداث المصاحبة، وتسطع الصورة حتى يزول الغموض المصاحب لكثير من الأحداث والشخوص .
لدينا معلومات مكتوبة وواضحة، لشيء من تاريخ منطقتنا القريب، لم يمضي عليه أكثر من سبعين عاما، ولكنه مجهول لدى الكثير منا ، وقد غفل عنه ونسي كما نسي غيره، وإبرازه هنا من قبيل التذكير والعلم ، فلعل فيه حافز لمختص، يدرسه ويقرأ ما بين سطوره، فيتضح لنا شيء من ماضي منطقتنا العريقة،أو يضاف إليه شيء مما نجهله ، أو يفسر حدث سمعنا عنه ولم نفهمه ، أرجو أن أكون وفقت فيما سعيت إليه .
الكتاب المصدر بعنوان (مرتفعات الجزيرة العربية) للكاتب البريطاني المسلم (عبد الله فلبي)، ترجم إلى اللغة العربية وحقق وطبع من قبل مكتبة العبيكان في عام 1426هـ .
مولف الكتاب زار المنطقة بتكليف من الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله، في عام 1357هـ تقريباً الموافق 1936م، ليقوم بتثبيت العلامات الحدودية المتفق عليها بين المملكة العربية السعودية و المملكة المتوكلية اليمنية على الخرائط، ولكنه كعادته وطريقته يرصد الكثير من المعلومات والأحداث والانطباعات التي تمر به،فكتبه عبارة عن يومياته التي يسجلها في نهاية كل يوم ، فنجده هنا قد أورد أسماء بعض مشايخ قبائل الجبال الذين قابلهم أو معظمهم في هذه الجولة، أسماء أشخاص طالما سمعنا بهم وعنهم الكثير من الأخبار والحكايات، ومعظمهم ما زالت شيخة قبيلته متوارثة في عقبه، وبعضهم قد انتقلت إلى اسر أخرى.
هولاء المشايخ حسب ورودهم في هذا الكتاب ومسار الرحلة كانوا على النحو التالي :
1. الشيخ مفرح بن امجرو الغزواني شيخ شمل قبائل بلغازي .
2. الشيخ علي بن يحي الفيفي شيخ شمل قبائل فيفاء .
3. الشيخ جابر بن اسعد الفيفي شيخ قبائل الابياتي بفيفاء.
4. الشيخ جابر شيخ آل عطاء هكذا ورد وأظنه يعني الشيخ جابر بن سالم المشنوي شيخ قبيلة آل امشنية.
5. الشيخ جابر بن ناجعة العليلي شيخ شمل قبائل آل علي بني مالك .
6. الشيخ يحي بن شريف الكبيشي الخالدي شيخ شمل قبائل آل خالد بني مالك.
7. الشيخ علي بن فرحان شيخ قبيلة آل سعيد بني مالك .
8. الشيخ فرحان بن جبار امداهمه شيخ قبيلة حبس بني مالك .
9. الشيخ حتروش بن سلمان شيخ قبيلة آل يحي بني مالك .
10. الشيخ يحي بن جبران شيخ قبيلة العزة بني مالك .
11. الشيخ متعب بن جابر شيخ قبيلة آل تليد بني مالك.
12. الشيخ موسى بن مفرح بن علي العمري شيخ آل عمرو بني حريص (العارضة) .
13. الشيخ علي بن مفرح بن حسين بن شنتوف شيخ اكاوين بني حريص (العارضة) .
14. الشيخ حسين بن كردام شيخ آل محتم بقيس .
15. الشيخ شريف بن جبران بن دخنان شيخ آل علي بقيس.
16. الشيخ جابر بن جبران بن حتلان شيخ آل فيضة بقيس.
رحمهم الله واسكنهم فسيح جناته ،وبارك في عقبهم ، وهذه دعوة لمن لديه معلومة، أو لديه أسماء وحوادث، اطلع عليها أو سمعها، أو وجد شيء يتحدث عن ماضينا أن يسجله، فالتاريخ هو هذه الومضات، التي سبق وان اشرنا إليها في البداية، والدعوة كذلك لأصحاب الاختصاص ليثروا لنا هذا الجانب، فالكرة الآن في ملعبهم كما يقال ــ وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه ولما فيه رفعة بلادنا .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

أخوكم /عبد الله بن علي قاسم الفيفي

بواسطة : faifaonline.net
 0  0  2561
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:23 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.